الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 972 كلمة )

الهويات المعلقة ، النشيد . والعلم ، واليوم الوطني¨/ عبد الخالق الفلاح

من الامور التي تحير الكثيرين من ابناء الوطن أن "ملفات العلم والنشيد "الجدل قائماً حولهما وما زال عالقاً بسبب المزاجات السياسية للكيانات والأحزاب ، ويضاف اليه تسميت " يوم وطني " مسجل قانونياً حيث اجبرت الحكومة العراقية برئاسة رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي في اجتماعها الأسبوعي الماضي الطلب من الدائرة القانونية في الأمانة العامة لمجلس الوزراء إعداد مشروع قانون خاص بشأن " العيد الوطني " لجمهورية العراق يكون منفصلا ومستقلا عن القانون الخاص بالعُطل الرسمية، وإحالة مشروع القانون إلى مجلس النواب .

ويجدر بناء الاشارة الى ان اليوم الوطني تسمية تطلق على مناسبةٌ عزيزةُ تتكررُ كُلَ عامٍ لِتُذَكِر وتفتخر به كل شعوب دول العالم ويمثل هوية المواطن التي يحملها إينما حلّ، وحيثما كان حاضرا في المحافل العربية والأقليمية والدولية..وهو الموعد المحدد للإحتفال في كل دولة بمولدها كأمة والإحتفال بها كدولة ذات سيادة .. وهو يوم قد تختلف عليه الشعوب والأمم من حيث ولادة البلدان حديثاً وقديماً ، واختصاصها بقادة تسميهم يشهد التاريخ لهم بالعطاء والتضحية بما قدموه لشعبهم وما حققوه من إنطلاقات حضارية كانت تسابق الزمن وتتفوق عليه .. فإستطاعوا أن يقدموا لبلادهم في تلك السنين المعدودة مالم يستطع غيرهم أن يأدوه لبلادهم في مئات السنين ، و قد تتفق عليه الشعوب من حيث أنه يوم الولادة والبعث .. ولكنها تختلف عليه كثيرا من حيث شكله ورمزه وتسميته، وفيه تمجد ابنائه البررة ومن كان معهم من أبطالٍ أوفياءٍ لتوحيدِ ذلك الوطن تحت رايةٍ واحدةٍ والمضي بهِ في طريقِ النموِ والتطورِ والبناء والحفاظ على الأمن والاستقرار داخل الوطن ويظل الإنسان فيه محورا فاعلاً وثابتا لكافة خطط وبرامج التنمية الشاملة في كافة مناحي الحياة ، وأن يعي تمامًا دوره الفاعل في تلك الخُطط والبرامج، وعدم السماح لأي عابثٍ أو حاقدٍ أو حاسد أو دخيلٍ بالإخلال بأمن الوطن أو المزايدة عليه ، واستشعار هذه المسؤولية العظيمة عند كل فردٍ من أفراد المجتمع فيصبح الجميع عيوناً ساهرةً لحماية الوطن وحفظ أمنه واستقراره، يعني أن يعي كل مواطن صغيراً كان أو كبيراً ، ذكراً أو أُنثى ، متعلماً أو غير متعلم ، دوره الفاعل في مهمة بناء الوطن وفي الوقت نفسه هذه ذكرى يجب العمل فيه على تحفيزِ جيل الحاضر والمستقبل للمحافظة على تلك المكتسبات والثروات والإمكانات لمتابعة نهضته والتي عرفها الوطن ويعيشها في العديد من المجالات .

لقد غدى العراق في زمنٍ قياسي في مصافِ دولِ العالم ، بل إنه تميز عليهم بما لديه من تاريخ وحضارة على امتداد القرون التي خلت وفيه من قيمٍ دينيةٍ واجتماعية ملتزمة، ويعود الإهتمام بيومه الوطني في الوقت الحالي إلى الرغبة في إحياء تاريخه وحضارته للشباب والأجيال القادمة وتوعيتهم به ودفعهم للمشاركة وبذل الجهد نحو إكتشاف تجارب الماضي التاريخية والثقافية والإجتماعية والإستفادة منها في ربط الماضي بالحاضر وإكتساب تجربة صياغة المستقبل ... فالتاريخ ملهم للبشرية بكافة فئاتهم وأطيافهم وفاعل ومؤثر جدا في الأجيال الصغيرة التي تعتمد على طاقتها وحيويتها في دفع الأمة نحو الأمام ومن اهم الهويات الناصعة والغائبة والمعلقة في جمهورية العراق ، النشيد ، والعلم ، واليوم الوطني ،التي تمثل كونها علامات بارزة ومتميزة بين الدول في المناسبات والمحافل والمؤتمرات والمنظمات .

ان المبادرة المطروحة هذه الايام حول تسميت اليوم الوطني للعراق لاشك بحد ذاتها مبادرة طيبة ومتمييزومسؤولة كانت بعيدة عن ذهن اعضاء مجلس النواب العراقي الذين باعتبارهم يمثلون الشعب اولى بهم التفكير الجدي بهذه المناسبات ، ومن المفترض ان ينال مثل هذه اليوم الاهمية القصوى ليكون اليوم الذي يعبر عن مرحلة تاريخية انتقالية مهمة في حياة الشعب معبراً عن طموحات الناس ، ويكون تاريخ واضح المعالم والدلالات التاريخية والاقتصادية والاجتماعية . يسعى الى إتاحة الفرصة لأبناء الوطن لتحقيق معنى الانتماء للوطن ، وتنشئتهم على حب العمل الجاد، ودعوتهم للمشاركة في مختلف القضايا الاجتماعية ، ومنحهم الثقة في أنفسهم للنقاش والسؤال والحوار الجاد ، والمشاركة الفاعلة ووضع الحلول ، حتى يتحقق ارتباطهم بالوطن ، ويصدق انتماؤهم له . نعم إن الانتماء للوطن يتحقق في أجمل صوره وأروع معانيه عندما تحتفل به الامة وعندما تعلم وتتيقن أن اليوم الوطني ليس يوماً واحداً في العام ، ولا ينحصر في وقتٍ مُتكررٍ كل عام ، كما أنه ليس مناسبةٌ تنتهي بانتهاء تاريخها المحدد ؛ لكنه عند الصادقين المخلصين يوم يمتد ويستمر كل أيام العام ، فلزاماً علينا أن نُجدد التذكير فيه بما يملي علينا من واجباتٍ تجاه هذا الوطن ، وأن نعمل على تعزيز الانتماء اليه بأن نُترجم الأقوال إلى أفعال ، وأن نحول الطموحات والآمال إلى حقائق وأعمال حقيقية والسعي الحثيث لدرء خطر الإنقسامات الداخلية على مستقبل البلاد.

في هذا اليوم يجب ان يزيل ابنائه الكسل والنوم وتأمين إحساسهم بالإنتماء للعراق وجذبهم لساحة الفعل الوطني و يثيرهم نحو التحرك ليبعد عن طريقهم كل انواع الفوضى والتسكع والتعدي على الحقوق وتجاوز الواجبات أوالتخريب للممتلكاتِ العامةِ ومخالفة للأنظمةِ والقوانين أو يوم لزعزعةِ الأمن والاستقرارمن خلال تصرفات طائشة أوأفكار ضالة، بل هو يوم نتذكرُ فيهِ أهمية البناءِ والعملِ والإنجازِ وضرورة المحافظةِ على الأمنِ والأمانِ ونصرة الحق واتباعِ الأنظمةِ والتعليمات والقوانين،

والعراق ومع الاسف في ظل استمرار الجدل فيه حول كل شئ يدخل من باب المحاصصة الملعونة التي طحنت كل امال المواطن لنيل حقوقه وعدم حسم مفهوم المواطنة او الهوية الوطنية نتيجة لتغليب الهويات الفرعية ، العرقية والمذهبية والعشائرية والمناطقية والثقافية، في اللحظة السياسية الحالية التي تشهد تفككات ونزاعات ، ان يضمن تكوين توجهات نفسية مستقرة حيال ذلك اليوم لدى الغالبية العظمى من الجماعات العراقية، دون شعور بالمظلومية الاثنية، او الاستقواء الايديولوجي، او الاستبعاد المذهبي، او القمع السياسي على مايمكن عده مفهوما جامعا مانعا للوطنية العراقية ، فان هذا الاقتراح يجب ان يكون حظه افضل من الاقتراحات السابقة التي ماتت وهي في المهد، بل لا يفجر جدلا عقيماً نحن في غنى عنه خصوصا ان هناك المزيد من الآراء بشأن الاقتراح لهذه المناسبة ليكون عيداً للبلاد ومازالت تبحث عن هوية وطنية موحدة وعابرة للانتماءات ومن الصعوبة فيه قراءة متأنية ومنصفة من قبل الذين يقودون العملية السياسية لما تم تغييره إيجابيا في حياة العراقيين خلال القرنين الماضيين واختياره ليكون يوماً وطنياً له بمختلف مكوناته وطبقاته الاجتماعية، وتعيين يوماً مثالياً يمثل إستقلال وطنهم وحريتهم السياسية وتوفير مستوى معاشي لائق بهم، ومشاركة شبه متكافئة في السلطة والثروة، تظهر بجلاء سر ربط الذكرى بالإنتماء للوطن ولثقافته وماضيه وحاضره ومساهمته المؤثرة بالفعل الوطني العام وتمسك شعبه بمذاق ذلك الحدث وبالقيم المشتركة فيه، مما يشكل أسساً تتحقق بها الأهداف المتوخاة من الإحتفاء بهذه المناسبة العظيمة

الكاتب والأديب حسن عبيد عيسى : طويريج مضيف كبير لل
الأثر الوضعي التجريبي للوضعية المنطقية في منهجية ا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 28 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 18 أيلول 2020
  134 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11867 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
481 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6966 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7893 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6889 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6874 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6778 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9117 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8266 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8060 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال