الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 368 كلمة )

الروائي حسن الموسوي .. وكتابي.. شواطيء الذاكرة / عكاب سالم الطاهر

كان ذلك مساء السبت ، التاسع عشر

من ايلول الجاري ، حين توجهتُ الى

مقهى رضا علوان .   انقطعتُ عن زيارة

المقهى منذ ضربت عاصفة كورونا حدائق

الامل الاخضر والهدوء في ربوع بلدنا ،

بل وفي جميع انحاء العالم.

 في اكثر من معلومة  اطلعت عليها ، قرات

ما يفيد ان المقهى ، في فترة الحظر ، قد

خضعت لترميم وتحوير وتطوير.

  وبسبب ما وصلني من معلومات ، توجهتُ

للمقهى مساء امس السبت.

              ماذا كان في

              حقيبتي ؟

من عادتي ان احمل معي نسختين او نسخة  

منتقاة من كتبي . الاغلب ان يكون آخر

اصدار. وهو ما فعلتُه امس. 

 والسبب في ذلك ، انني قد التقي في هذا

التجوال او ذاك صديقا وقارئا. خاصة من

المحافظات . وقد لا التقيه مرة اخرى.

لذلك تكون النسخة التي اصطحبها معي

من نصيب هذا الصديق المتابع لي ، والقارئ

لمؤلفاتي .

 في حقيبتي كانت نسخة من كتابي ( شواطئ

الذاكرة ) .

          الامير : عبدالامير

كان توجهي للمقهى مقترناُ بمستلزمات الوقاية

من الوباء اللعين .وفي مقدمتها الكِمامة.

 وصلت المقهى بحدود الخامسة من عصر امس . قمت بتجوال معاينة سريعة. وحرصت

ان أجلس في المقاعد خارج المقهى . وهو ما

فعلتُهُ.

هنا شاهدتُ الامير الاديب الصديق الرائع

عبدالامير المجر. جلسنا على طاولة واحدة.

حاورتُه تمهيداً لحوار قادم انوي اجراءه معه

مستقبلاً.

التقطنا الصور التذكارية التي توثق اللقاء.

                 الوردي .. علاء

               والروائي الموسوي

هنا لمحتُ الصديق علاء الوردي ، جالسا مع

مجموعة من اصدقائه. وليس بعيداً عني.

قصدته. التقطنا الصور التذكارية. وكان معه

حول الطاولة الروائي حسن الموسوي.

 جددنا تعارفنا..

هنا فاجأني الروائي الموسوي بالقول :

 سبق ان التقينا في واحدة من اصبوحات

بغداد مدينة الابداع الادبي.

اضاف الموسوي : كان ذلك قبل اكثر من سنة.

كنتَ توزع آخر كتاب صدر لك حينها.

 تذكرتُ ذلك . حينها كنتُ اوزع نسخاً محدودة

من كتابي .. شواطئ الذاكرة.

وعندما وصلتُ الاديب حسن الموسوي ، كانت

النسخ التي احملها ،وهي قليلة ، قد نفذت .

هنا بقي في عاتقي دين..

وجاء من يطالب بالدين ..

وحان وقتُ السداد ؟؟!!.

         القارئ الذي

         ابحث  عنه..

  في لحظة سادها اندهاش ما ، بسبب المفاجأة والمصادفة ، شعرت بنشوة لا

يمكن اغفالها . انه القارئ المتابع الذي

ابحث عنه. وفي شخص الموسوي وجدتُهُ.

قلت للروائي الموسوي :

معي نسخة موجودة في الحقيبة. وهي 

حصتك اهداءً.

وباشرتُ بكتابة الاهداء ، فيما كانت الكامرة

توثق اللحظة .

شاركنا مجريات المصادفة والاهداء الاديب

علاء الوردي..

محبتي لهما واعتزازي بهما .

الحبوبي ..في ساحة الميدان / د كاظم المقدادي
حكّام يكذبون بقولهم ان التطبيع مع العدو" إجراء سيا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 24 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4117 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4403 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
4875 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4356 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
4673 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
4806 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
3812 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
3919 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4173 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
3760 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال