الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 597 كلمة )

الارباك الامريكي يظهر في البلطجة / عبد الخالق الفلاح

واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة فقدانها لهيمنتها على المنطقة ومقدرات العالم بعد صعود نجم قوى استراتيجية عظيم ليوقفها عند حدها، وتلغي احتكارها لمنظمة الامم المتحدة ومجلس أمنها بفشلها المهين خلال الاشهر الماضية في جميع محاولاتها، وتعيش حالة من إلاذلال لكي تلجأ الى الجمعية العامة للأمم المتحدة فتفشل دون استجابة من احد وتبحث عن عدو وبقنابل دخان مصطنعة بلا رماد ، هدفها التضليل فقط وتهيئة الأجواء لإنجاح عنصر المفاجأة في حال تقرر الهجوم ولكن خابت ظنونها ومن فشل الى فشل . لذا تراها تارة تتحدث عن إيران، وتارة عن روسيا، وأخري عن الصين. لكن في الحقيقة، إن أكبر عدو للنظام الأمريكي اليوم هو شعبه، وهذا الشعب هو من سيُركع هذا النظام بسبب المشاكل التي يعاني منها ، مثل الشرخ الطبقي الكبير، التمييز العنصري، المشاكل الاقتصادية والبطالة الواسعة والإخفاق الإداري في مواجهة وباء كورونا، والضعف في الإدارة المجتمعية الذي دفع بخروج الجماهير في تظاهرات من اجل المطالبة في اصلاح هذه المشاكل .ولان الحكومة ليست لها حلول اجبرتها للخروج من الازمات في استعمال القسوة للتقليل من الضغط الحاصل عليها ، وارتكاب القتل، والتعذيب علي يد رجال الشرطة الأمريكية وفي الخارج فانها تواصلُ ممارساتها التضليلية للمجتمعِ الدولي بشأنِ اتخاذِ مجلسِ الأمن الدولي إجراءاتٍ لاستئنافِ القراراتِ الخاصة باجراءاتِ الحظر على البعض من البلدان التي لم تركع لسياساتها البلطجية وفي التهديد لمحابتها في قراراتها و بالحملات الإعلامية الواسعة التي تثيرها بهدف قلب الحقائق الموجودة وباهداف ومديات قصيرة ، متوسّطة ،وطويلة والتي تروم من خلال فرض الحظر علي هذه البلدان وخاصة الشعب الإيراني وتسعي عبرها لانهيار اقتصاد البلاد والسعي لتيئيس هذا الشعب و التضييق عليه ومنعه من التقدم لا سيما علي الصعيد العلمي وهناك الكثير من الإنجازات التي تحققت خلال الحظر، منها صناعة الطائرات الحربية، وقطع غيارها الحساسة، وتأسيس آلاف الشركات التنموية، وبناء مصفاة نجمة الخليج من قبل قواتها المسلحة، والكثير من الأعمال الكبيرة في حقل بارس الجنوبي، ومشاريع وزارة الطاقة علي صعيد الماء والكهرباء، ومشاريع وزارة النقل، فضلاً عن الإنجازات المذهلة علي صعيد الصناعات الدفاعية بالاعتماد علي الذات، وتحقيق الاستقلال الداخلي، فوق ما تصوره أعداؤه في الخارج، و من يضمر له السوء في الداخل... فيما تؤكد الحقائق أنّ الإعلانَ الأميركي باطلٌ و اي اجراء للحظرِ دون قرار من مجلس الامن والامم المتحدة ليسَ له ايُ اثرٍ قانوني، لان واشنطن أوقفتْ من جانبٍ واحد المشاركةَ في الاتفاق النووي، ولا يمكنُ اعتبارُها دولةً مشاركةً فيه حسب قول منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي جوزيف بوريل، أنّ تطبيقَ الالتزامات برفعِ اجراءاتِ الحظر سيستمرُ بمُوجَبِ الاتفاقِ النووي،ومن واجب الجميع حفظ الاتفاق ،

هنالك اليوم ظروف خاصة للتحايل واجبرت اميركا والكيان الصهيوني وبعض الدول الغربية اختيارحبل الوسط بين مرحلة الحرب الخشنة والحرب الناعمة بعد ان توصلوا في مراكز ابحاثهم الي ان الحرب الخشنة مكلفة ومثيرة للكراهية وان الحرب الناعمة مكلفة جدا وتستغرق وقتا طويلا لتعطي مردودها لذا فقد لجاوا الي نوع اخر من الحرب وهو مزيج من الحربين "الخشنة والناعمة "بطبيعتها مع الدول المختلفة في ضوء الثقافات والقدرات التي تمتلكها هذه الدول.

وقد فهمت الجمهورية الاسلامية الايرانية اللعبة واختارت افضل الطرق للخروج من هذه المشاكل التي اختلقها قوى الاستكبار العالمي اولاً البقاء والاصرار على البقاء في الاتفاق النووي في اطار 5+1 بشرط احترامه من قبل الدول الموقعة وعدم الخضوع للضغوطات من قبل البعض من الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكية وبعض الدول الذيلية في المنطقة ونجحت بشكل كبير بانه يكمن في التعاون مع المنظمات الدولية وبعض الدول الصديقة المهمة خارجياً والتنسيق معها والتعاضد والتلاحم الداخلي لمعالجة مشاكل الشعب مع تاسيس الرؤية الثورية في البلاد بقوة القادة الذين يمتلكون الطاقات اللازمة وان طريق الخروج المفعم بالفخر من هذه الظروف ليس صعبا ولكن ينبغي الالتزام بضرورات الحكمة في هذه المرحلة و المتمثلة بالتعاضد والتعاون وترسيخ التنسيق بين السلطات جميعاً وسد الثغرات التي من الممكن للعدو استغلالها .

عبد الخالق الفلاح

وللمَوْتِ وَجْهٌ واحدٌ..! / أحمد الغرباوى
وقائع العودة قصص قصيرة جدا / حسين أبو سعود

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 24 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 23 أيلول 2020
  109 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
492 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
533 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
83 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1513 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
4788 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1001 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1684 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
346 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
221 زيارة 0 تعليقات
توطئة/ وقد أدركتُ مبكراً أنّ من الممكن لفظ هؤلاء الطارئين على التأريخ بيد أنّ الحق لا يعطى
1759 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال