الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

7 دقيقة وقت القراءة ( 1333 كلمة )

باسم الياسري : الغربة تمنح الناس الناجحين والطموحين فرصا لم يجدوها في بلدانهم

المشهد الثقافي العراقي تراجع كثيرا ، مثل تراجع العراق ، ولم يعد هناك رموز وقمم ثقافية لأنه دخلت العلاقات الخاصة أكثر من العلاقات الثقافية
انتشار الميديا وانصراف الناس عن القراءة اضاع فرصة تطور الكتاب ، فصارت الكتب تستنسخ وتزور .
الثقافة ليست في أولويات الناس الذين فقدوا الخبز فضلا عن ارتفاع اسعار الكتاب والتي لا عائد للمؤلف منها فأصحاب المكتبات هم الرابحون 

الدكتور باسم الياسري

الدكتور باسم الياسري كعادته.... مشرق بالحرف والمعرفة.... مؤلفا وأكاديميا واعلاميا... خاض تجربة سنواته الطويلة كلها في المعترك الثقافي من اجل بناء الانسان... ذلك الانسان الذي تتلقفه بين طيات مؤلفاته ومشاريعه الثقافية التي لم ينفك السعي بتقدمها. فهو واحد من ارباب الثقافية العربية والحواضن المهمة للمواهب والطاقات الكتابية... وتجربته الثرية لسنوات هي مظهر حيوي ومهم من مظاهر الثقافة العربية .

الدكتور باسم حاصل على بكلوريوس آداب لغة عربية – جامعة البصرة 1982 . و ماجستير أدب أموي – الجامعة اليمنية 1998(أشعار أهل اليمن في العصر الأموي) . و دكتوراه في التراث الفكري العربي – معهد التاريخ العربي والتراث العلمي (وضاح اليمن دراسة في موروثه الشعري)2006 .

وهو اليوم بضيافة مجلة ضفاف يصف لنا المشهد الثقافي ويحدثنا عن تجربته ذات الخصوصية المزدوجة الابداعية والتنظيرية وعن اصدارته . والحوار معه كان جميل وشيق دعونا نتعرف عليه عن كثب ..

الدكتور باسم الياسري يمتلك دار ضفاف للنشر وهو رئيس تحرير مجلة ضفاف . حيث يعد دار ضفاف واحة للمبدعين وملتقى للمثقفين بما قدمه من إسهامات للثقافة العراقية . أيمانا بأن الثقافة والمعرفة وسبل الإبداع ترتقي ليس بذائقة الانسان حسب ، بل بإنسانيته أيضاً، وتعزّز إيمانه بالحياة .. وترتقي بالمنظومة الاجتماعية كاملة إلى مستويات خلّاقة في السلوك والأفكار والعلاقات بالآخر وبالعالم. وفي ضمن هذا السياق تأتي مجلة ضفاف لتكون واحة حبٍ ومودةٍ صادقةٍ لاهمّ لها غير العراق وأهله ، وانشغالات مبدعيه ، التي لم تنفصل يوماً عن هموم أمّتهم . وان مجلة ضفاف يرأس تحريرها د. باسم الياسري ، وتشرف عليها هيئة تحرير من مثقفين بارزين . الهدف منها هو ترميم الروح العراقية الجريحة، وفتح نافذة للناس في بلادنا على المستقبل . وكان لها نصيب كبير في النجاح لأنها ساهمت في خلق حوار فكري عقلاني تنويري حول التراث والادب والحداثة . على اعتبار ان الوعي والحقيقة هي امور مترابطة ومتفاعلة بشكل محايد وهكذا تميزت اصدارات دار ضفاف بملامح مشرقة في مشروعها الفكري والحضاري .

لم تقف شخصية الدكتور باسم عند هذا الحد فهو متفرد بالابداع وواكب الاداب العربية حيث عمل مدرس ثانوية ببغداد 1985-1992 . ومدرس ثانوية ثم موجه في المدارس اليمنية 1992-1996 . و مدرس في جامعة صنعاء – معهد اللغات 1996- 1997 . ومدير مدرسة في قطر 1997-2003. ومن ثم خبير ثقافي وزارة الثقافة القطرية من 2003- 2016 .

أبرز نشاطاته : كتب في عدد من الصحف العراقية والعربية /العراقية / الجمهورية ، اليمنية / الثورة ، الإمارتية / الإتحاد ، القطرية/الوطن والشرق ، والأردنية / الدستور ، والقدس العربي اللندنية)

ونشــــاطات أخرى:شارك بعدد من المؤتمرات محاضرا منتدى اسطنبول 2011 . في دولة الامارات عدد من المؤتمرات.فضلا عن نشاطات وزارة الثقافة القطرية وقدم سيناريو عشرة أفلام لتلفزيون قطر 2004 ومحاضرة عن مناهج التحقيق في المركز الثقافي العراقي بواشنطن . ولقاءات تلفزيونية خاصة في قنوات : الحرة الامريكية ، تلفزيون قطر، ولقاءات إذاعية : مونت كارلو ، واذاعة قطر ، واذاعة برلين .

كتبه: وهي بين التحقيق والتأليف :

أشعار أهل اليمن في العصر الأموي _ مقرر في بعض الجامعات اليمنية .من مناقب عمر بن عبد العزيز- تحقيق بمشاركة . المنتقى من رحلة ابن بطوطة – تحقيق بمشاركة . المختصر الدقيق في فن التحقيق / اعتمدته كلية الاوزاعي بلبنان لطلبة الدراسات العليا . تجليات القص دراسة في القصة القطرية/ كتاب مساعد في جامعة قطر .مزارات بغداد – للكرملي- تحقيق وطبع اربع طبعات . تنزه العباد في مدينة بغداد – تحقيق . قطر السيل في سياسة الخيل – تحقيق ، وهو أول كتاب عن الخيل في العربية. وضاح اليمن دراسة في موروثه الشعري- اصدار وزارة الثقافة القطرية. اضاءات في السرد العربي . تحت الطبع ثلاثة كتب .

ألتقينا به وكان لنا معه هذا الحوار

حاورته : اسراء العبيدي


· كيف تصف المشهد الثقافي في العراق بصفتك ناقد وباحث اكاديمي؟

ــ للأسف المشهد الثقافي العراقي تراجع كثيرا، مثل تراجع العراق ، ولم يعد هناك رموز وقمم ثقافية يمكن النظر اليها بتجرد ، ودخلت فيها العلاقات الخاصة أكثر من العلاقات الثقافية. نأمل أن ينتفض على نفسه ليعيد القيم الأدبية الحقيقية .

· حدثنا عن اصدار مزارات بغداد وتجليات التراث الفكري والأدبي؟

ــ لم أكن اتوقع أن يحظى كتاب مزارات بغداد بكل هذا الاهتمام ، فحين اخترت المخطوطة من مكتبة ال كاشف الغطاء في النجف، وهو كتاب كتبه الكرملي المعروف بحبه للعربية ، وإصداره مجلة لغة العرب لأكثر من 13 عاما على نفقته، الا انه كتب كتابه هذا باللغة العامية البغدادية. وقد القيت محاضرة عنه في واشنطن في المركز الثقافي العراقي وكان حضورا طيبا من قبل العراقيين من اساتذة ومتخصصين في امريكا ودارت نقاشات حوله وطبع الكتاب اربع طبعات ونفد.

· هل تؤمن بأهمية تدشين عصر تدوين جديد يتيح لنا كسر بنية العقل العربي السائد؟

ــ لا اتصور ذلك فالعقل العربي إن لم يكن مراوحا في مكانه فهو في تراجع مستمر ، ولا اجد حلا للنهوض به، لأن الثقافة ليست في أولويات الناس الذين فقدوا الخبز .

· حدثنا عن تجربتك في اعداد وكتابة سيناريوهات وسلسلة افلام لتلفزيون قطر كيف كانت ؟

ــ أرى أن الغربة تمنح الناس الناجحين والطموحين فرصا لن يجدوها في بلدانهم ، ففي جلسة خاصة مع مخرج قطري صديق لي ، تحدثنا فقال اكتب لي حلقة واحدة لأراها ، فكان السلسلة (إبداع) وكل حلقة عن مبدع قطري ، استخدمت فيها كتابة سيناريو سينمائي وبعد اكتمال المشروع ، أثني علي مدير التلفزيون وشاركت قطر به في مهرجان برامج التلفزيون في القاهرة وكان حضوره متميزا.

· من خلال مواكبتك للآداب العربية وما ينتج على هذا الصعيد كيف تقيم العلاقة بين تطور الادب العربي مقابل نظيره عند الآخرين؟

ــ تطور الأدب العربي كثيرا وزاد عدد الشعراء والروائيين إلا أن هناك شعور بالدونية عندنا العرب تجاه الاخرين ,إلا بشكل فردي كما حصل عند الطيب صالح من السودان ونجيب محفوظ من مصر وبعض كتاب المغر ب العربي.

· كتابك الشهير تنزه العباد في مدينة بغداد شكل محورا شاخصا للتنمية الشاملة للشعوب والمجتمعات هل كانت الغاية الأساسية منه التحاور مع ثقافات العالم ؟

ــ الحقيقة هذا الكتاب هو بالاساس كتاب مدرسي في الثلاثينات بالعراق ، لكن حين ترين مادته ستحترمين الفكر التربوي والتعليمي الذي كان سائدا مقابل التردي الذي نراه اليوم .

· هل في مؤلفاتك تسعى لبلورة بحث علمي ام تؤكد إن دراسات التراث تفتقد الأسس العلمية والأكاديمية ؟

ــ يجب عدم النظر الى المخطوطات او كتب التراث على انها افضل من الكتب الحالية ، غير أن فيها بعض المفاصل عالجت امورا مهمة كالفلسفة والتاريخ ، كما ان هناك الاف المخطوطات التي لا تقدم ولا تؤخر، وحين اختار مخطوطة إنما انظر اليها من خلال معطياتها التي ينتفع بها الجيل المعاصر وإلا لا فائدة من تحقيقها.

· اصدارات دار ضفاف هل تتميز بملامح مشرقة في مشروعها الفكري رغم تنوع النتائج والخلاصات؟

ــ يجب أن تكون هكذا الدار وتحاول استقطاب الاقلام الرصينة، غير أن انتشار الميديا وانصراف الناس عن القراءة وعدم ضمان حقوق المؤلف اضاع فرصة تطور الكتاب ، فصارت الكتب تستنسخ وتزور ، فضلا عن اسعار الكتاب المرتفعة نسبيا والتي لا عائد للمؤلف منها ، فأصحاب المكتبات هم الرابحون.

· كيف كانت طفولتك ؟ وما هي مراحل النجاح في حياتك؟

ــ طفولتي كانت جميلة لبراءتها وأمضيتها ببغداد في منطقة الزعفرانية التي كتبت عنها (مدينة مسورة بالحب) فيها خليط متجانس من العراقيين فتجد في الشارع الواحد كل القوميات و الاديان . يعيشون بتسامح عجيب حتى تحولت الزعفرانية الى عشيرة وتجد ابنائها يعتزون بها وبصحية تلك الايام.

· تمتلك تجربة ذات خصوصية مزدوجة إبداعية وتنظيرية فهل بلغت طموحك الابداعي؟

ــ الوصول الى الطموح الا بداعي يعني الموت، لكني الحمد لله كتبت على مدى السنوات زاوية اسبوعية في صحيفة الوطن القطرية ، وشاركت يمؤتمرات في الخليج حيث كنت اقيم واعمل خبيرا ثقافيا بوزارة الثقافة القطرية ، وفي تركيا ، وفي امريكا وصورت 12 فلما ، وأصدرت 11 كتابا بين محقق ومؤلف ، غير أن عودتي الى العراق بعد 28 سنة غر بة ولابد للطير المهاجر ان يعود ، شعرت بخيبة كبيرة فلا قيم للثقافة ولا احترام للجهود المبذولة هناك باسم العراق .

· لو طلب منك توجيه رسالة لأحد ما في العراق يا ترى لمن ستكون ؟ وماذا ستقول؟

ــ لمن نوجهها ؟ فلا سياسي مهتم بالثقافة ، ولا أهل الثقافة يرتقون عن ثقافة المحاصصات ليس عندي رسالة اوجهها لأحد.

· هل من كلمة أخيرة ؟

ــ شكرا على اسئلتك الجميلة والشاملة وأتمنى ان ارى العراق شامخا بين الدول .

سجاد العراقي ومشروعية القلق على جهاز مكافحة الأرها
كيف يُسرق النفط و مردوده!؟ الحلقة الأولى / عزيز حم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 19 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 26 أيلول 2020
  147 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

كلماتهم مرسومة حركاتهم محسوبة وأوامرهم هي كل رصيد بقائهم . مجهولون لا أحد يعرف أسمائهم فما
87 زيارة 0 تعليقات
حمودي عذاب : فنان الكاريكاتير عندما يحاط بمعجبيه يشعر بالسعادة ويكون مبدعا اكثر  الجم
97 زيارة 0 تعليقات
حاورتها / د. دنيا علي الحسني " أنثر حبر مشاعري على الورق "الشاعرة المغربية خديجة بو علي طر
187 زيارة 0 تعليقات
البصرة : مكتب شبكة الاعلام في الدانمارك.+ من أزقة البصرة ولدت طاقات فنية وادبية وثقافية وش
121 زيارة 0 تعليقات
كاظم الحجاج اسم عبرت موجات شهرته محطات إبداعية عديدة عربيا وعالميا، فهو شاعر اكتسب شاعريته
164 زيارة 0 تعليقات
حاوره : عبد عون النصراوي حسن عبيد عيسى كاتب عراقي متميز في أفق الإبداع حيث يشتغل بهدوء على
130 زيارة 0 تعليقات
بهذه الكلمات أستهل حوارى مع رجل عراقي أصيل ضحي براحته من أجل الانسانية كد و تعب من أجل رسم
307 زيارة 0 تعليقات
كتب : الدكتور عبدالسلام دخان ينتمي الفنان العراقي فائق العبودي إلى تربة الفن الأصيل الحامل
292 زيارة 0 تعليقات
قد ينتاب المرء حينما يحال إلى التقاعد ، شعور بأنه يسير على غير هدف أو غاية ، إذ يتعين عليه
338 زيارة 0 تعليقات
النبتةُ بنت ارضها تعرف طينتها وحرارة عناقها، تنمو وتورق وتعطي ثمارها  عبدالامير الدير
390 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال