الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 448 كلمة )

جيل زوجة بايدن / إنعام كجه جي

تمنى الزوجان جيل وجو بايدن الشفاء من «كورونا» للزوجين ميلانيا ودونالد ترمب. الجائحة لا تفسد للود قضية. لا يصلح المرض مناسبة للتشفّي. لكن كثيراً من «الفسابكة» والمغردين لم يلتزموا حدود الأدب. وكان بينهم معلق ظريف تمنى لو تتعافى ميلانيا، وحدها. أين الأدب وقد رأينا مناظرة بين ترمب وبايدن تشبه صراع ديَكة أو عركة بين ضرتين. تنابز الرجلان بالألقاب دونما أي حرج. فلماذا يتحرج المعلقون؟
الكلام هنا ليس عن ميلانيا التي لا تحب الكلام. بل عن جيل، زوجة الخصم. كانت قد تعرفت على جو بايدن في واحد من تلك اللقاءات التي يسمونها في الغرب «المواعيد العمياء». تقليعة راجت في سبعينات القرن الماضي، تقضي بأن يرتب الأصدقاء لقاء بين شاب وشابة من دون معرفة سابقة. الهدف أن يوافق شنّ طبقه. وهي قد ذهبت إلى الموعد الأعمى مرتدية قميصاً صيفياً وسروالاً عريض النهايات، وفق موضة تلك السنوات. وفوجئت به يرتدي بدلة رسمية مع ربطة عنق ويشتغل نائباً. وقد سرى التيار بينهما. كان أرمل له ولدان نجيا من حادث سيارة أودى بزوجته وطفلته. وكانت هي مطلقة بعد زواج وجيز من لاعب كرة القدم في فريق الجامعة.

طلبها للزواج خمس مرات وكانت تماطل. حلمت جيل ترايسي جاكوبز بأن تكون أمّاً لا زوجة أب. لكنها وجدت في بايدن فرصتها لإطلاق طاقاتها الكامنة. وذات مساء من عام 1975 هاتفت والدتها وقالت لها بأنَّها عثرت، أخيراً، على رجل جدير بالثقة. توطدت المعرفة بينهما وبعد الموعد الأعمى تكررت المواعيد المبصرة. تزوجا بعد سنتين في الكنيسة الصغيرة لمبنى الأمم المتحدة في نيويورك.
من بعيد، تبدو مسز بايدن شخصية اجتماعية لا تخلو من جموح. وهي مثل عموم الأميركيين والأميركيات، اعتمدت على نفسها منذ سن المراهقة وتقدمت على مراحل. كانت تنقطع عن الدراسة بسبب الظروف ثم تعود لتواصل. درست الفنون والآداب، ثم التربية، وتخصصت في تعليم الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة. وفي سن الخامسة والستين نالت الشهادة الأعلى وأصبحت أستاذة جامعية. سمّت نفسها «دكتورة ب» ولم يعرف طلابها من يكون زوجها.
لم تحب جيل بايدن الرئيس بوش الابن. أيَّد زوجها الحرب على العراق وعارضتها. وبعد إعادة انتخاب بوش رئيساً شجَّعت زوجها على العمل ضد الرئيس المنتخب. قطعت ولاية «أيوا» على دراجة هوائية مرتدية ثوباً يحمل شعار زوجها المرشح الديمقراطي. لكنها لم تصبح سيدة أميركا الأولى. فاز أوباما بالرئاسة وكان بايدن نائباً له. ولثماني سنوات لعبت جيل دور السيدة الثانية. واليوم، وهي على أعتاب السبعين، تخوض مع زوجها معركتها الأشرس ضد البلدوزر ترمب.
«جيل وجو». مثل عنوان لفيلم عاطفي عاشا سوية لخمسة وأربعين عاماً. يقول زوجها إنها قنبلة قادرة على نسف خصمها. ولعلها لو ترشحت للانتخابات لغطّت عليه. رأيناها كيف تصدّت لجماعة هاجمت المرشح بايدن وهو يلقي خطاباً على المنصة. رفعت ساعديها جداراً بينه وبينهم ودفعتهم بعيداً. كانت أشجع من حراسه الشخصيين. وبعد أسابيع قلائل، قد تدخل البيت الأبيض منتصرة ظافرة. وفي حال الفوز، ستكون أول زوجة لرئيس أميركي تحمل «الدكتوراه». وقد وعدت بألا تترك التدريس. ستكون السيدة الأميركية الأولى العاملة.

مدن فلسطين شواهد على التاريخ... بئر السبع عاصمة ال
بلاسخارت ..السفيرة غير المرغوبة في العراق!! / حام

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 17 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 07 تشرين1 2020
  244 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
1353 زيارة 0 تعليقات
السياسة: هي علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيها هم حيتان اللعبة القذرة ، وا
940 زيارة 0 تعليقات
الأختطاف و القتل و الأغتيال و فرض الأتوات على اصحاب المهن و الموظفين و الأكثربشاعة هو ارغا
351 زيارة 0 تعليقات
منذ اربعون يوما مضت مازالت الدموع تعرف طريقها جيدا حجي جمال فالعيون عبرى حتى صرنا نؤمن بعب
818 زيارة 0 تعليقات
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
3937 زيارة 0 تعليقات
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
1787 زيارة 0 تعليقات
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
3462 زيارة 0 تعليقات
وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)وبماذا أمر صدام؟بهذه الكلمات رديت على
864 زيارة 0 تعليقات
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
1540 زيارة 0 تعليقات
نحن في اليوم العالمي لحرية الصحافة. مفهوم يبدو وكأنه فولكلور من زمن ماضٍ. مطلب من تلك المط
708 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال