الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 513 كلمة )

إهداء: إلى روح الشهيد الدكتور هشام الهاشمي / مصطفى حمزة

(لوحة شهيد)
ساروا خلفه في ظلمات الليل يرصدون حركاته، كانوا يراقبونه منذ شهر، يسجلون رقم سيارته وعدد الطرق التي يمرُّ بها ليلاً. يعودُ إلى منزله بعد يومٍ حافل بالكفاح والمخاطرة حاملاً لأهله صندوقاً فيه كفنٌ وفكرة. كان فناناً رائعاً في رسم صور الحرية في بلدٍ يقبعُ الحرّ فيه تحت التراب، ولكنّ شعارات الحرية وحدها تلوح فوق الجسور حيث لا حاملَ لها وهي تمزقها الرياح. لا يُميَّز النهار من الليل لأنه كان يحمل بداخله شعلةً ملعونة في زماننا اسمها الوطن، كان يستخدمها بشدة في رسم لوحاته الأخيرة ويناشده المقربون منه: اهدأ قليلاً وأتعظّ، لا تمشي كثيراً في طرق الليل وانت أعلم منا بخطورتها، وكان يجيبهم بابتسامته المعتادة، كطائر يقترب من افعى كبيرة. يقفون امام منزله في الساعة الحادية عشرة ليلاً يراقبون من يجيء ويذهب، كان المنزل خطيراً ومليئاً باسلحة الدمار الشامل، حيث كانت في كل زاويةٍ من زوايا البيت، مكتبة أو رفوف ولوحات كان يرسمها في سريالية فريدة من نوعها. فلا شكَّ أن ما يؤرق القتلة في كل حقبةٍ زمنية في تاريخ الارض هي الكلمة!. كان الجو صامتاً ممزوجاً بالريبة ورائحة الغدر، تكاد ان تسمع دقات قلب القط الذي يمر في آخر الشارع. ما زالوا واقفين في نفس الزاوية كل يوم، لا شكَّ أن لهم حبيبات جاءوا ينظرون اليهن من الشبابيك، هكذا كان يقول عندما يراهم وينصرف مردداً بينه وبين نفسه بيتاً للشعر لأبن المعتز:
لا تلقَ الا بليلٍ من تواصلهُ
فالشمسُ نمامةٌ والليلُ قوّادُ
لكن الدكتور كان مغرماً بالشطر الأول ونسيَ وصف الليل، فكان ابن المعتز صادقاً بوصفه لأن المؤامرات لا تحبكُ الا بين ظلماته التعيسة!.
بعد مرور اسبوعين، حيث شارف شهر حزيران على الانتهاء، يتجوّل في شوارع بغداد وبالأخص شارع ابي نوّاس الذي كان مغرماً به لكثرة اشجاره ولأنه متاخماً لساحة التحرير التي يراها مكاناً مقدساً، فالحرية عنده سبب الوجود، هي غايةٌ يسعى إليها، تلك الحرية نفسها التي قُتِل من أجلها الأحرار سعياً لأن يتحرر العالم من العبودية، ولكن القتلة كانوا عبيداً. إنها الدنيا التي تقوم على التناقض والثنائيات، الخير والشر، الظلام والنور، الاغنياء والفقراء، فمهما يتقدّم بنو البشر يبقون اسرى النظرة المانوية للكون. كنتُ اسأل نفسي وانا أسير خلف هذا الشخص كالمتربصين به، أ هذا الانسان قلبه ميتٌ لأنه لا يشعر بالخوف؟ ولكنني اجبت على هذا السؤال بنفسي لاحقاً عندما ادركتُ انه القلب الوحيد الذي كان حيّاً، ونحن الذين متنا من الخوف لأننا استسلمنا له. ترى لماذا الانسان يشعر بالخوف؟ ادركت كذلك فيما بعد بأننا نبني مفاهيماً وخرافات، نؤمن بها لأنها تسهل علينا شعورنا بالنقص. كنتُ احد الأشباح الذين يوسوسون، أحاولُ ان احميه وانا أرى أمامي مجموعةً من الذئاب تقترب نحوه في غابةٍ مظلمة تماماً، كان لا يراهم...
جاء تموز- دموزي، شهرُ الانقلابات ونقص الخدمات والجوع وهتك الحرمات، أقفُ بعيداُ وأرى أن خطتهم قد اكتملت، وإني أعلمُ في قرارةِ نفسي أنه راحلٌ لا محالة، فكنتُ أدعو وأحاول ان أوسوسُ للقاتلين بأن ينظفوا رصاصتهم جيداً لأن هذه الرأس التي سوف تُضرب يجبّ أن لا يدخل اليها الا شيئاً نظيفاً طاهراً، وكنت ادعو أن يبتسم القاتل لأنه يكره من يراه عابساً لا يزرع الأمل في غدٍ جديد. كنت اركض وأحاول أن احشم بعض الكلاب والقطط بأن تركض نحو القتلة عسى ان تشتتهم، أردت ان اكون عاصفةً ترابية أمام السيارة، وفي اللحظة الاخيرة اشهرت سيفي وبصقت على الخوف وسمعت صوتاً...
دماء وعراق.
مصطفى حمزة

لحنُ القيامة / مصطفى حمزة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 27 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 13 تشرين1 2020
  160 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

 من عجائب الامور وغرائب القضايا في قضايا التربية والتعليم ونتائج الامتحانات-في الجامع
26 زيارة 0 تعليقات
يقال أن من لبس السواد سبى العباد.. وفي تراثنا كثير من الأشعار يتغزل ناظمها بما يشير الى ال
32 زيارة 0 تعليقات
ساري ساري ، مٓنْ هوٌٓ ؟ ذاك الزمان من حولنا ،يسير في اتجاه بلا رجعة ، من المهد و الطفولة إ
29 زيارة 0 تعليقات
قيل: عدو جائر خير من صديق خاذل. وذلك لأن سهم العدو يصيب الجسم، أما سهم الصديق فيصيب القلب
34 زيارة 0 تعليقات
كان يأخذني معه لزيارة المراقد المقدسة بالنجف وكربلاء عندما كنت صغيراً عمراً وجسماً، فأنا ب
40 زيارة 0 تعليقات
لازال البعض يحفر في ازاميل الكراهية للبحث عن احجار الحقد والضغينة في التاريخ ، ويحسب انه ي
26 زيارة 0 تعليقات
ملتزمين في كل يوم بالفصل الدراسي نذهب في الصباح الى مدارسنا ونقضي الوقت بين الكتب واللهو م
89 زيارة 0 تعليقات
قال سيد البلغاء علي ع (من كساه الحياء ثوبه، لم ير الناس عيبه)كيف لمن لا يستره ثوب الحياء،
63 زيارة 0 تعليقات
في سورة الطلاق .. و هي السورة الفريدة التي أمرّ الله النبيّ(ص) مراعاة قوانين حساسة و حدّية
57 زيارة 0 تعليقات
لما اصاب والدي مرض هذه الأيام (الكورونا) كانت قد سائت حالته جداً أُضطر على اثرها أن يسكن ا
56 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال