الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 491 كلمة )

الاسلامو فوبيا واوربا! / شامل عبداالقادر

شئنا ام ابينا فان الاسلاميين باظافرهم ورصاصهم وقنابلهم وسكاكينهم حولوا دين الاسلام والمسلمين الى شبكة من الذباحين والقتلة والمخربين ليس في بلدانهم الاسلامية بل في عمق اوربا المسيحية !!

الصورة اليوم عن الاسلام في اوربا ليست هي صورته كما كان عليه قبل 100 سنة عندما كان يدرس في الجامعات ومحل اهتمام المستشرقين للاسف فقد نجحت الجماعات الاسلامية الارهابية ان تعطي صورة غير حقيقية عن الدين الاسلامي بل ومارست تشويه صورته بتعمد واضح حتى ظهر الاسلام دينا للقتلة والذباحين وعديمي الضمير والشرف وهو بالطبع براء من كل هذا بل هو براء من جميع حملات التسييس والتجييش التي تتم في العالم باسمه !!

نتذكر ان النبي محمد صلى الله عليه واله وسلم ارسل اصحابه واتباعه المضطهدين في مكة الى الحبشة حيث يوجد فيها ملك لايظلم احدا وفي الحبشة عاش المهاجرون بدعة وسلام كما انهم لم يتحركوا قيد انملة لاقناع او اغواء اي حبشي في دخول الدين الجديد بل احترموا اقامتهم في البلاد الغريبة التي احتضنتهم واحترموا عهد امبراطور الحبشة الذي فضل عدم تسليمهم للمشركين من قريش حتى وان دفعوا له جبل من ذهب !!

اليوم يتقاتل الاسلاميون من بلاد مختلفة للحصول على الاقامة في فرنسا وايطاليا وبريطانيا وعموم الدول الا وربية الغربية حتى نيوزلندا ام الثلوج الدائمة هربا من بلدانهم الاصلية او الحصول على ميزات حضارية ومدنية غير متوفرة في اوطانهم او لكي يتمتع اولادهم بافضل مستوى من المعيشة والدراسة وتعاملت اوربا معهم بتحضر ورقي ومنحت عوائل كثيرة جدا من الشيشان والافغان والقوقاز وعشرات القوميات المندرسة افضل الامتيازات والحقوق ومع كل هذا نتفاجا بين فترة واخرى بارتكاب جريمة على ارض اوربا من اولاد العوائل النازحة والمقيمة في اوربا تحت اية ذريعة وحجة !!

نتساءل : اذا كانت هذه العوائل " الاسلامية " لاتطيق ما يتعارض مع توجهاتها الدينية وهم يعرفون ان اوربا ليست كاثوليكية ولاانجيلية بل لاعلاقة للحكومات فيها بالدين فلماذا يصرون على البقاء في اوربا مع ارتكاب الجرائم ضد اوربين ترعرعوا في احضان العلمانية والالحاد ونبذ الاديان وتنشق الحرية الفكرية والاعتقادية ؟ لماذا لايحملون اغراضهم ويعودوا الى كهوفهم ومغاراتهم في الشيشان وافغانستان وغيرها من البلدان التي مازالت تحيا في اجواء القرن السابع عشر الميلادي ؟!

نعم نحن نتفق مع الراي الذي يقول ليس من الحرية والديمقراطية ان يشتم الاوربي نبي المسلمين فلاعلاقة بين حرية التعبير والمعتقد والقذف بحق الانبياء وفي مقدمتهم خاتم الرسل والانبياء محمد صلى الله عليه واله وسلم ؟كما ليس من التحضر والوفاء للقيم الاسلامية ان يكون التعامل كرد فعل على شتيمة او نقيصة بالقتل والنحر والتخريب والارهاب .. هل كان نبينا محمد يجادل خصومه بالنحر والقتل ام بالعقل والحكمة والاقناع ؟!

المطلوب وضع قوانين اوربية جديدة او تعديل قوانين كفالة الحرية بالتشديد على احترام قناعات الاخرين ورموزها المقدسة وعدم الاسفاف والاستهتار والاستخفاف باعظم رمز اسلامي هو نبي الاسلام فقد تكررت حوادث من هذا النوع وذهب ضحيتها عددا من الاوربيين المعتدين على مكانة النبي ولاجل ايقاف سلسلة الاهانات لمكانة النبي محمديجب ايقاف بعض الاوربيين عند حدود محددة من سياج الحرية الفكرية وعدم تشجيع الحملات التي تسئ للاسلام والمسلمين تارة باسم الاسلام فوبيا وتارة اخرى تحت شعار الاسلام المازوم وللاسف ان نجد رؤساء حكومات اوربية تقف في مقدمة مروجي هذه الاتهامات الباطلة.

ذاكرة شارع الرشيد في مكتبة الكونغرس الأميركي / طه
الصحافة بين عبد الناصر والكاظمي / زيد الحلّي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 29 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 25 تشرين1 2020
  142 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

أثار مشروع القانون المعروض على البرلمان الروسي، بشأن حصانة رئيس الدولة بعد أنتهاء ولايته،
28 زيارة 0 تعليقات
كلنا سمع عن هذه التحالفات التي صدحت بها وسائل الاعلام وكلنا أمل في تغليب المصالحة والعودة
25 زيارة 0 تعليقات
 من المعروف ان القانون يُشرع لحماية الناس من الانتهاكاتِ الصارخةِ ، لا ان يكون جزء من
70 زيارة 0 تعليقات
تتعرض مصر لحالة غير مستقرة من الطقس .وسقوط أمطار رعدية ظهرت بعض الأراء .عن أحتمال دخول مصر
39 زيارة 0 تعليقات
.تطرّق صاحب الأسطر في المقال[1] الأوّل إلى عظمة سيّدنا رسول الله صلى الله عليه وسلّم من خل
39 زيارة 0 تعليقات
لقد كثر الحديث والنقاش واللغط المتصاعد الوتيرة والمتأرجح من البعض وبروز الأصوات المتعالية
35 زيارة 0 تعليقات
لا نأتي بجديد حين نرصد تزامن الهجوم الصاروخي العنيف على المنطقة الخضراء و بعض المناطق الأخ
39 زيارة 0 تعليقات
احدثكم اليوم عن حوار وصل الى سمعي وازعجني جدا, كانت في الباص وكان شابان يتحدثان عن الحب, ف
38 زيارة 0 تعليقات
معاً , وبعيداً عن النبال والسهام النقدية التي تسددت بكثافةٍ على تمرير قانون جرائم المعلوما
41 زيارة 0 تعليقات
تمتلك دول النفط الخليجية ثروات مالية ضخمة، وتعد من الأغنى نفطيا انتاجا وتصديرا واحتياطا عل
46 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال