الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 376 كلمة )

كمال الحيدري والمكاشفة / راضي المترفي

 هناك حديث للنبي صلى الله عليه واله يقول فيه : ( لو تكاشفتم لما تدافنتم ) واظن ان قصد النبي ليس الكشف عن مافي الصدور والنفوس من مشاعر حب وبغض انما قصد أبعد من ذلك بكثير وهكذا فعل علي عليه السلام يوم كاشف معاوية بنواياه ولم يصغي لنصيحة ابن عباس باقراره على ولاية الشام حتى يستتب الأمر لعلي ثم يقوم بتنحيته وفعلها ثانية عليه السلام مع الخوارج عندما أعلن: ( ساسالم ما سلمت أمور المسلمين ) وخاض حربا هنا وحربا هناك دفاعا وكشفا عن ماعرف وامن به وقاتل دونه حتى دفع حياته ثمنا للمكاشفة لم يرائي ولم يمالي ولم يداري على ملك أو حياة وضاحا مكاشفا في كل امر يخص علاقته بربه وماتمليه عليه هذه العلاقة بين العبد وربه ولو لم يكاشف لأصبح مثل الحكام الآخرين وهادن معاوية حتى يتمكن منه وماليء الزبير والطلحة واستمالهم وثبت أركان حكمه لكنه لا يمكن أن يكون عليا الذي عرفه الله ورسوله ان لم يكاشف بما فيهم وما عنده لهم لكن المؤسف أن طريق علي ظل بعده موحشا ولم يسر به إلا قلة وعلى فترات متباعدة . واليوم نقف اجلالا لشخص دلته بصيرته فاكتشف طريق علي وقرر السير عليه مهما كانت النتائج .. لقد وضع السيد كمال الحيدري قدمه على على طريق علي وهو يمسك كتاب الله بيد ويصدح بقول الله سبحانه وتعالى : ( يا أيها الناس انا خلقناكم من ذكر وأنثى لتعارفوا ) وليس لتتقاتلوا فضج منه الخائفون من المكاشفة والمتضررين منها واتهموه بما اتهم به المكاشف الاول بعد النبي صلوات الله عليهما لكن الخوارج أرادوا استتابة علي بعد اتهامه بالكفر في حين تعدى من يتهم السيد الحيدري بالكفر إلى الزندقة وتفرقة وحدة الأمة.. تلك الأمة التي يكفر بعضها بعضا وتتعبد بحديث موضوع هو حديث ( الفرقة الناجية ) وكل طرف من الأمة يدعي هو الفرقة الناجية وغيره من الفرق الأخرى في النار وفاتهم ان النار يدخلها الكافرون ومادمتم تعتقدون أنكم الفرقة الناجية فاعتقادكم هذا قطعا يدخل مخالفيكم النار ويخرجهم من ربقة الإسلام فلماذا يتعالى ضجيجكم يوم كاشفكم الحيدري بما تتجاهرون به بينكم وتخفونه عمدا عن غيركم وغيركم يحمل لكم نفس النوايا ويراكم من اهل النار ويرى نفسه الفرقة الناجية ؟ الم يكن الأجدر بكم ان تسمعوا وتصغوا جيدا وتاتوا إلى كلمة سواء انتم وهم ؟ ومهما طال الطريق نتمنى ان يوفق الله السيد الحيدري للسير على طريق علي عليه السلام في المكاشفة عل الله يرفع هذه الغمة عن هذه الأمة.

العراقي والأزمة / راضي المترفي
لجية عباس الصده / راضي المترفي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 01 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 تشرين1 2020
  147 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

بسم الله الرحمن الرحيم {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو
36 زيارة 0 تعليقات
حرص السلف الصالح على سماع حديث النبي صلى الله عليه وسلم، وتلقِّيه من علماء الصحابة والتابع
28 زيارة 0 تعليقات
ألسّيد (وجيه عباس) كان مُقدّم برنامج يتحدّث عبره عن آلحقّ و قيم آلسّماء بشفّافيّة جاذبة و
41 زيارة 0 تعليقات
الامة الإسلامية تقدمت طيلة وجود المعصومين الأربعة عشر كما هو واضح , ثم من منتصف العصر العب
31 زيارة 0 تعليقات
اصدع بأمرك ما عليك غضاضة.....و أبشر بذاك وقر منك عيونا فا ودعوتني و علمت أنك ناصحي... و لق
45 زيارة 0 تعليقات
امزجة غريبة في صفاتها وتنتقي نعوتها لمن ترغب اولا ترغب وفق ما ترغب ، فهذا الطالح تنعته بدي
75 زيارة 0 تعليقات
(( أن كثيرا من الآيات القرآنية الكريمة والتي وردت فيه فُسرت بعقول وأفكار ومنافع وأهواء الم
72 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم(وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأ
74 زيارة 0 تعليقات
 -العراق- 30-10-2020جرى حوار بين المخلوقات التي خلقها الله سبحانه وتعالى ودار حوار جم
76 زيارة 0 تعليقات
في مثل هذه الايام من السنة الماضية كان الشارع العراقي خليط بين مظاهرات شرعية واختراقات اره
81 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال