الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 872 كلمة )

مغالطة طلب الدليل على الاحتفال بالمولد / د. ربيع العايدي

بسم الله الرحمن الرحيم
لقد جرت العادة في كل سنة من شهر ربيع الأول ان تبدأ النقاشات المتبادلة بين مجيز للاحتفال ، ومانع منه . وكل واحد من الطرفين يأتي بالأدلة التي يرى انها تؤيد رأيه . 

إخواني الأعزاء :

علينا أن نفرق هنا بين* (الأصل وأثره )* وهذه قضية ضرورية لفهم المسألة .
فالدليل يطلب للأصل ولا يطلب للأثر ، لأن الأثر تابع له ولازم من لوازم الفعل .
فإذا كان الدليل مع جواز الفعل ، جاز أثره ، وإذا كان الدليل على حرمة الفعل ، حرم أثره .
وسأذكر أمثلة ليتضح المقام :
*المثال الأول* : تعظيم المصحف ، هذا أصل ، يمكن للإنسان أن يطلب الدليل على تعظيم المصحف ؟
ولكن هذا التعظيم له آثار متفاوتة بين الناس على حسب انفعالهم مع الأصل
فتقبيل المصحف مثلا، وتجليده، وطباعته ملونا ، هذه آثار الأصل وهو التعظيم للقرآن الكريم. وهذه الآثار من تجليد المصحف، وطباعتها ، وألوانه .... لا يحق للمسلم ان يسأل عن دليلها ، لأنها آثار لتعظيم المصحف ، والدليل يطلب للأصول والأفعال لا للآثار .
*المثال الثاني* : بر الوالدين ، أصل وفعل يطلب المسلم الدليل عليه ، وهذا صحيح وسليم ، وهناك أدلة من القرآن والسنة أوجبت على المسلم احترام والديه وهذا مما لا شك فيه .
ولكن هناك آثار بر الوالدين يفعلها الناس ولم يأت بها دليل مستقل مثلا تقبيل أيديهما، أو رأسهما ، أو انتظار جلوسهما ثم جلوس الأولاد وهكذا كثير من صور بر الوالدين التي لم يرد لها أدلة مستقلة تدل على كل جزئية فيها .
فهل يصح لأحد أن يقول ما الدليل على جواز تقبيل يد الوالدين ،أو تغطيتهما عند النوم ؟
طبعا لا يصح ! لأن هذا العمل من آثار بر الوالدين ، فإذا جاز الأصل جاز الأثر .
*المثال الثالث* : تعظيم الكعبة أمر ثابت ، ولكن ما الدليل المستقل على تبديل كسوة الكعبة ؟ أو غسلها واعتياد ذلك في كل عام ؟
*المثال الرابع* : توقير العلماء أصل ثابت ، ولكن ما هو الدليل على كثير من صور التوقير التي نراها يضيق المقال عن ذكرها هذه التفصيلات ما دليلها ؟
والأمثلة كثيرة ، ولكن من هذه الأمثلة صار يمكننا تصور المسألة بشكل أوضح !
الاحتفال بالمولد ، هذا العمل ليس أصلا وإنما هو أثر من آثار التعظيم لسيدنا محمد عليه الصلاة والسلام ، فلا يصح ان يطلب عليه دليل .
فالأدلة تطلب للأصول وليس للآثار .
يعني إن الأمر بتعظيم النبي عليه الصلاة والسلام أمر ثابت ولكن يقوم المسلمون ببعض مظاهر هذا الحب والتعظيم من أناشيد وأذكار واجتماع على قراءة سيرته العطرة وهكذا ، هذه الآثار لا يصح أن تطلب لها دليلا مستقلا ،لأن الدليل ثبت للأصل وهو استحباب تعظيمه عليه الصلاة والسلام . قال تعالى " لتؤمنوا بالله ورسوله وتعزروه وتوقروه وتسبحوه بكرة وأصيلا"
ومن هذه التقريرات نفهم معنى كلام العلماء فيما لا دليل عليه مستقل بأنه جائز أو مستحب لأنه لم يخالف الأصل .
وهذا ما فعله الصحابة في جمع المصحف فقد كان جواب سيدنا أبي بكر واضحا " لكنه خير " أي لم يناقض أصول الإسلام العامة ،وإن هذا العمل يصب في تعظيم المصحف وأثر من آثار تعظيمه .
ولو أردنا أن نطلب دليلا مستقلا على كل عمل لاحتجنا إلى أدلة لا متناهية إذ الوقائع والحوادث ليست متناهية ،ولبقينا في حلقة مفرغة ولضيقنا على الناس واسعا وحرمنا حلالا من حيث لا ندري . فنضيق دائرة الحلال ونوسع دائرة الحرام .للأسف !!
فمن كان يريد ان يطلب الدليل فعليه ان يوجهه الى الأصل وهو ما الدليل على تعظيم رسول الله عليه الصلاة والسلام ! ولا يطلب الدليل على اثر هذا التعظيم كعمل المولد او قراءة القصائد وما شابه ذلك .
*إشكال :*
لكن كيف تجيبون على أن هناك بعض الآثار التي قد تخالف أصولها ؟
الجواب :
إن الأثر الذي يناقض الأصل لا عبرة به ولا يقبل ،ليس لأنه لا دليل عليه ولكن لأنه دخل في فعل يناقض أصولا شرعية ،فهو داخل في النهي وليس الجواز .
ثم إن الأثر الذي يخالف الأصل مرفوض إذ هو لا قيام له من نفسه وإنما من الأصل .
وعليه : فالمستفتي بما هو أثر لا يسأل عن الدليل ؟! والمفتي لا يأت بدليل على الأثر ، وإنما يبين للمستفتي أن هذه الآثار لا تخالف أصول الإسلام في شيء فهي مستحبة وهكذا ....
ومن هنا لم يعترض أحد من الصحابة على تبرك الصحابة بوضوء النبي أو عرقه الشريف أو شعره عليه الصلاة والسلام ! ولم نسمع فيما نعلم أحدا من علماء الصحابة طلب الدليل على هذه الأفعال ،السبب أنهم عرفوا أنها آثار لأصل ثابت عندهم وهو تعظيمه عليه الصلاة والسلام .
ومما مضى لا يحق لأحد أن يقول ما هو الدليل على استحباب فعل المولد ؟ أو هل فعله السلف الصالح ؟
لأن الجواب صار معروفا مما مضى بأن الصحابة قد أبدو آثار كثيرة تدل على محبتهم لسيدنا رسول الله وهي من أكبر ألوان وأشكال الاحتفال به عليه الصلاة والسلام ، وفي أيامنا تظهر آثار لهذه المحبة والتوقير ليس شرطا أن يكون فعلها الصحابة ،ولكن شرطها واحد فقط وهي الا تخالف أصول الإسلام .
وفي الختام :
نقول : إن صور واشكال ونماذج وانفعالات وآثار محبته عليه الصلاة والسلام لا يمكن أن تحصى أو تعد ، فالمحب واسع في آثار محبته، ويتفنن في قربه من محبوبه ، لكن بمالا يخالف اصلا من أصول الإسلام .
وإذا طلب أحدهم الدليل على استحباب الاحتفال بمولده الشريف ؟ فإننا نطالبه بمئات الأدلة على أفعاله التي لا يمكن أن يجد لها دليلا مستقلا إلا أنها لا تخالف أصول الإسلام .
وإننا في ظل الهجمة التي تتكرر في كل سنة لتشويه صورة رسول الله عليه الصلاة والسلام أحوج ما نكون للتأكيد على هذا الاحتفال برسول الله وبمولده عليه الصلاة والسلام لتعريف العالم بأكمله بالإنسان الكامل والرحمة المهداة .
وكل عام وانتم بخير .

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 25 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 26 تشرين1 2020
  133 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Martin Davidson الدولار المجمد.. تجارة مزدهرة لغسيل الأموال / حيدر الاجودي
25 تشرين2 2020
مرحبا!!! هل تريد أن تكون عضوًا في المتنورين وتبدأ في تلقي 50000000 دول...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

مقالات ذات علاقة

امزجة غريبة في صفاتها وتنتقي نعوتها لمن ترغب اولا ترغب وفق ما ترغب ، فهذا الطالح تنعته بدي
42 زيارة 0 تعليقات
(( أن كثيرا من الآيات القرآنية الكريمة والتي وردت فيه فُسرت بعقول وأفكار ومنافع وأهواء الم
39 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم(وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدْتُمْ وَلَا تَنْقُضُوا الْأ
53 زيارة 0 تعليقات
 -العراق- 30-10-2020جرى حوار بين المخلوقات التي خلقها الله سبحانه وتعالى ودار حوار جم
63 زيارة 0 تعليقات
في مثل هذه الايام من السنة الماضية كان الشارع العراقي خليط بين مظاهرات شرعية واختراقات اره
70 زيارة 0 تعليقات
(( جاء الدين الإسلامي الحنيف بكتابه المقدس القرآن الكريم ردا على الخراصين والمشككين لكل ال
90 زيارة 0 تعليقات
1.شرعت في قراءة الكتاب بتاريخ: 6 أكتوبر 2016، وعاد إليه صاحب الأسطر ليضعه بين أيدي القرّاء
79 زيارة 0 تعليقات
الفطرة السليمة للانسان السليم تميل للعدالة وحفظ حقوقها ومعرفة واجباتها وعند تحققها تصبح ال
88 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم {ذَٰلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَ
80 زيارة 0 تعليقات
في 2020.10.21 في تابين المعلم (صموئيل باتي)الذي الذي عرض على طلابه في المتوسطة في درس الثق
89 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال