الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 346 كلمة )

معركة المخدرات ! / زيد الحلي

خبران لافتان للنظر ، لم يسلط عليهما الاعلام الضوء بما يستحقان .. الخبر الاول ، جرت احداثه في الاسبوع الماضي ، حيث اوضح مصدر مسؤول ان " أبطال فرقة الرد السريع بإسناد أبطال طيران الجيش نفذا إنزالاً بالضفادع البشرية في عمق الأهوار الشرقية لمحافظة ميسان (هور أم النعاج) ورافق الإنزال تحرك قوة بالزوارق على أهداف يستخدمها المهربون وتجار المخدرات ، وتم ضبط 100 كيلوغرام من المخدرات بعملية إنزال جوي مدعومة بتحرك بري بمحافظة ميسان "والخبر الثاني ، تمت وقائعه منتصف هذا الاسبوع ، يقول " ان فريقا امنيا القى القبض على مجموعة من مهربي ومروجي المخدرات اثناء مطاردتهم بين أزقة منطقة الشعب ببغداد بعد أن حاولوا الفرار بعجلتهم الخاصة وتسببهم بدهس امرأة من المارة ومنتسب من المفارز الامنية ، وكان بحوزتهم (٤٠٠٠) حبة مخدرة و (٢٥٠) غراماً من مادة الكرستال المخدرة وبندقية كلاشنكوف" ..وهذان الخبران وغيرهما ، يؤكدان ، ان المخدرات ورواجها في البلاد هي ناقوس خطر جديد ، يدق محذرا في محيط المجتمع العراقي ... خطر ربما هو اخطر المخاطر التي تجابهنا بكل مسمياتها وألوانها ، وسوط موجع على ظهر التنمية البشرية في بلدنا النازف ، هو انتشار ضجيج ورذاذ آفة المخدرات بين اوساط فئات شبابنا بمختلف اعمارهم ومشاربهم ..ومن مؤشرات تنامي مشكلة تعاطي المخدرات تأكيد الجهات المختصة ، ومراكز الابحاث الجامعية ، تفاقم الظاهرة ، ودعوا إلى المساعدة في مواجهتها ونبهوا إلى أن العديد من جرائم اغتصاب الأطفال وجرائم السرقة والقتل كانت بفعل إدمان مرتكبيها على المخدرات... لذلك بات امر مكافحة تعاطي المخدرات مسألة تضامنية تحتاج إلى جهود الجميع بما في ذلك الجهات الأمنية والإعلامية لغرض توعية الشباب وأسرهم بمدى خطورة المخدرات ، حتى لا يكون العراق ممرا ولا مستهلكا للمخدرات ، لكن ما يثير القلق ان الدوائر المختصة اقرت بعدم وجود إحصائيات وأرقام رسمية تكشف عن مدى انتشار مشكلة المخدرات ، غير الدعوات المجتمعية ماتزال تطالب ، الإسراع في إصدار الأحكام بحق مرتكبي جرائم الاغتصاب بسبب تعاطيهم حبوب الهلوسة أو الحبوب المخدرة مع التشديد في الأحكام حفاظاً على امن المجتمع...بصوت عال ، اقول ، ان ظاهرة المخدرات تتسع في بلدنا ، بعد ان كان خال منها.. فهل من منقذ ، للخلاص من هذا الشر الخطير ؟

حسين الاعظمي .. رسالتك افرحتني ! / زيد الحلٌي
كلية الاعلام ..شكرا على خيالكم الابيض ! / زيد الحل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 26 تشرين2 2020
  161 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

العلم والمعرفة فضاء شاسع اثيره رائع نهاره ساطع ليله نافع بشرط تنظيم المواضع من حيث العقول
19 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الشباب القوة القادرة على التغيير والبناء والإعمار ، وهم الشريحة الأهم في المجتمع لأن
30 زيارة 0 تعليقات
على مدار ثلاث ايام بحثنا انا واصدقائي, عن اي عرض ممكن تقدمه شركة سياحية بغدادية, بشان قيام
37 زيارة 0 تعليقات
 عند البحث عن الإنسانية وحقوقها فإنك تبحث عن سراب، تبحث عن حلم بعيد المنال، تبحث عن ق
32 زيارة 0 تعليقات
صامتون يراقبون بألم ووحشة ما اَلت اليه الاوضاع المزرية في بلدهم العراق مهد الحضارات الانسا
34 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
67 زيارة 0 تعليقات
ما منا أحد ينكر كم كانت صعبة -بل مستحيلة- الإطاحة بنظام صدام لو بقي الأمر على العراقيين وح
32 زيارة 0 تعليقات
 - كلمه حق اطلقتها الكاتبه (أجاثا كريستي ) تلك هي عنوان المقاله- وعباره اعلنها الكاتب
45 زيارة 0 تعليقات
لعقود مضت تصدرت الجامعات العراقية بإنجازها العلمي وعطائها الأدبي، وأدى خريجيها أدوارا هامة
49 زيارة 0 تعليقات
لاأظن التشبيه بين حقوق الانسان وحقوق الحيوان فيه مساس لأي منهما لاسيما الأول، لكني اليوم م
61 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال