الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 145 كلمة )

سراجُ الشُّروق / صالح أحمد

 بحثًا عَنِ المخبوءِ فينا نقتَفي
آثارَ مَن لم تَرتَعِش أجفانُهُم
حينَ انطَلَقنا نَرتَجي
هاوِيَةَ الموتِ الرّحيمِ...
واتّخَذنا ظِلَّنا مُتَّكَاً
والظَّنُ كانَ المُنحَنى الآتي...
سبَقنا صَمتَنا
الموتُ أولى بالتَّصَدي للحكاياتِ التي
لا ترتَقي للمُعجِزاتِ المُنجِياتِ مِن بُرودِ النّبضِ
مِن نَبشِ المُرَجّى مِن بَياضِ الموجِ حيثُ
القلبُ يمضي ناقِضًا عَهدَ التّغاضي عن شُرورِ الحلمِ
يُهدي عَتمَةَ التاريخِ عُنوانَ الذينَ هاجَروا لل- لا زَمانْ...
وعايَشوا معنى انتِصافِ الموجِ مِن غَيمِ التّجافي
حينَ صارَ الصّبرُ منفًى للرّؤى
فالحلمُ لا يَدنو كَيانًا هَدَّهُ الإغراقُ في
سَردِ الحِكاياتِ التي أعيَت صفاءَ الرّوحِ أَن
يُحيي مَراثيها مِنَ السّودِ العجافِ...
راجِيا عَونَ الغَريقِ للغَريقْ.
الليلُ وَكرُ المارِقينَ.. عُد بِنا
يا صَمتُ مِن هَرْجِ البُكاءِ الحُرِّ في
شَوارِعِ الآلامِ خانَتها خَباياها
استَعارَت للحَياةِ خَوفَها
يَسكُنُ في نَبضِ الخُطى
سَعيًا إلى نِسيانِ ما يَحكي المَدى
للبَحرِ، للموتِ المُعانِقِ هَمهَماتِ الرّوحِ
والمَنفى يَضيقْ.
ضُمَني.. أو لا...
سيبقى موعِدي نَزفي
سراجًا للشُّروقْ.
::: صالح أحمد (كناعنة) :::

ذكرى يوم افتخر به يوم احتلت نينا مقعد العراق في من
لماذا العداء لابي طالب واتهامه بالكفر / الشيخ عبد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 27 تشرين2 2020
  161 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3437 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
5989 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
5886 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6881 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5593 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2255 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7420 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5298 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5514 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5237 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال