الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 220 كلمة )

الدم العراقي… وثقافة الحقد القبلي / يوسف السعيدي

اوباش تنظيم القاعده وما يسمى (دولة العراق الاسلاميه)ومن لف لفهم من مزابل التاريخ وذباب القمامه ..هؤلاء السفهاء الذين ضاقت بهم كهوف (تورابورا)الافغانيه ونبذتهم شعوب الارض وكل مدننا العراقيه الحره في ارض الرافدين …هؤلاء الحثالات المشبوهه المنبوذه المطروده من كل الخرائط الجغرافيه ومن كل عقد التاريخ الانساني ..وكل له رقمه بين طوابير البهائم التكفيريه التي تتسلى باخبار هزائمها المنكره..ويتبعهم حثالات بقايا البعث المقبور والعفالقه المجرمون الذين ارتدوا كل ثياب العار لانهم بقايا غانية ثابتة العهر ..واتباعهم في مواخير الشوارع الخلفيه في عواصم اوربا وعواصم حواضن الارهاب اليعربي الذين يفاخرون
بنضالهم وجهادهم على رنات الكؤوس وهز البطون ..انهم ابقار ثارت في حظيرتها ..تبكي وتندب قائد مسيرتها الجرذ الاعوج …يقبضون اجورهم من عرابي امبراطوريات البترول ويستذكرون زمان تسلطهم على رقاب العراقيين حينما كان العراقي الشريف يبصق دما تحت ايادي جلاوزة الامن والمخابرات.. لذلك فأن ما يسمى… المصالحه…التهدئه ..ايقاف المظاهر المسلحه ودعوات حلوة المذاق هنا وهناك…ونحن نرقب فداحة التضحيات اليوميه للعراقيين التي ملأت اخبار شاشات الفضائيات التي ادمنت تصوير مشهد بحر الدم المتلاطم بعد ان اصبح العراقي هدفا مستساغا لمفارز قطع الرؤوس على الهويه ..تبنتها ميليشيات بقايا البعث الدموي والتكفيريين الجدد الذين تبنوا ثقافة الحقد القبلي والطائفي ..بعد ان اشبعهم جرذ العوجه المقبور من عقيدته وثقافته العفلقيه ..حيث استحضرت جموعهم احقاد معاويه وعمرو بن العاص…ورفعت المصاحف …وهي تتخذ من اقبية الظلام منطلقا لزرع الرعب والقتل في ربوع مدننا المحترقه…فتبا لهم وسحقا…
الدكتور
يوسف السعيدي

سطور ... في ميلاد خاتم الأنبياء والمرسلين / د.يوس

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 27 تشرين2 2020
  171 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظل وينه العن طريجه اليوم ماضل أغربل بالربع ظليت ماظل سوى الغربال ثابت
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
العلم والمعرفة فضاء شاسع اثيره رائع نهاره ساطع ليله نافع بشرط تنظيم المواضع من حيث العقول
19 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الشباب القوة القادرة على التغيير والبناء والإعمار ، وهم الشريحة الأهم في المجتمع لأن
30 زيارة 0 تعليقات
ما منا أحد ينكر كم كانت صعبة -بل مستحيلة- الإطاحة بنظام صدام لو بقي الأمر على العراقيين وح
31 زيارة 0 تعليقات
 عند البحث عن الإنسانية وحقوقها فإنك تبحث عن سراب، تبحث عن حلم بعيد المنال، تبحث عن ق
32 زيارة 0 تعليقات
صامتون يراقبون بألم ووحشة ما اَلت اليه الاوضاع المزرية في بلدهم العراق مهد الحضارات الانسا
34 زيارة 0 تعليقات
على مدار ثلاث ايام بحثنا انا واصدقائي, عن اي عرض ممكن تقدمه شركة سياحية بغدادية, بشان قيام
37 زيارة 0 تعليقات
 - كلمه حق اطلقتها الكاتبه (أجاثا كريستي ) تلك هي عنوان المقاله- وعباره اعلنها الكاتب
45 زيارة 0 تعليقات
لعقود مضت تصدرت الجامعات العراقية بإنجازها العلمي وعطائها الأدبي، وأدى خريجيها أدوارا هامة
49 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال