الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 546 كلمة )

الهوية والانتماء والولاء تعكس الثقافة / عبد الخالق الفلاح

معادلة مواكبة العصر والمحافظة على القيم والتراث في الوقت ذاته معادلة سهلة، يمكن تحقيقها عندما يكون الأمر مرتبطاً بالتربية منذ نعومة الأظافر، وقد تبدو قيمنا راسخة لأن منبعها ديني، لكن العادات والتقاليد منبعها المجتمع وهو نفس المجتمع الذي نراه يومياً ونعيش فيه و
عندما يسأل الانسان عن الهوية يعني السؤال عن ماهية ذلك الشخص الذاتية والخصوصيةو اللغة أو اللهجة، هما من المكونات الرئيسية للهوية يأتي بعدها الفكر والثقافة وأسلوبَ حياة و جملة من الخصائص النفسية والعاطفية والعقلية والسلوكية التي تحدّد كيان الفرد وتميّزه عن غيره اي جوهر الانسان وكينونته الثابتة التي تبقى على الرغم من كلّ مظاهر التغيير التي قد تطرأ عليه، وبالتالي و هي ما يميز تلك الشخصية عن غيره من الناس، في مظاهر السلوك وطبيعة المواقف، لتتحقّق وتتمثّل الشخصية وتأخذ امتيازها الخاصّ بها، ويعبر عنها بامتلاك الإنسان لهُويّة ما. لقد أصبحت قضية الهوية تحظى بأهمية فائقة .، الهوية الاسلامية الاصيلة تتفوق على كل الهويات في تعزيز قيم الولاء والانتماء وهو أمر يعكس السياسة المتوازنة والتي تمثل واحة للتعددية الثقافية والتعايش بين الأعراق والأديان والثقافات كافة، فإن هناك حرصاً كبيراً على التمسّك بخصائص الذات الوطنية، وهذا بطبيعة الحال هو المطلوب في زمننا الحاضروالانفتاح على الآخر ينبغي ألا يكون على حساب الخصوصية الثقافية بل بالاحترام وتبادل الافكار والتلاقح فيما بين ، بكل ما تعنيه من عادات وتقاليد وقيم وأنماط حياتية وثمّة العديد من البرامج والمشروعات الثقافية التي يمكن الاعتماد عليها في ترتيب الامور .

أن حجم التأثير الذي تتعرّض له الهوية الشخصية بمكوّناتها المجتمعية، قد تؤدّي إلى تآكل نسبي لمعالم هذه الهوية إذا استمرت الأسباب التي تنخر في جدار هذه الهوية، ما يتطلّب معه تحرّكات جديّة على مختلف المستويات، لاتخاذ المزيد من الخطوات التي تحافظ على تلك الهوية في مواجهة هذه التأثيرات من خلال فعاليات عدّة وفي أكثر من اتجاه.

ان هوية اي جماعة بشرية لا بد لها من وجود مكونات، أو مقومات تمكنها من البقاء والمنافسة والاستمرارية، وهذه المكونات تتلخص في وجود عقيدة واحدة يؤمن بها أفراد هذا المجتمع، وتاريخ جامع لأيامه وأحواله، وآخر هذه المكونات يتمثل في ثقافة تجمع تحتها لغة أم، وعلوم وفنون، وآداب وعادات وأعراف، و يلحظ بشكل قوي وجود هذه الثلاث في الهوية الاسلامية ،

ان الإشكالية والخلط في المفاهيم جاء بعد انشطار العالم إلى دويلات صغيرة ، عملت الجهات المعادية لها على خلق وإثارة النزعات والعصبيات بين أفراد الأمة الواحدة، بعيداً عن رابط الدين والعقيدة مما يعني الانتماء إلى الأرض والناس، والعادات والتَّقاليد، والفخر بالتَّاريخ، والتفاني في خدمة الوطن و تفتت الهوية الروحية لدى الناس إلى هويات خاصة، وصارت العصبيات هي المحرك الأساسي لهذه القوميات والهويات، وربما نشبت بينهم الحروب لابسط الأسباب دون التفكير بالعيش بسلام ،ان كل جماعة بشرية تتصل مع الآخر وتعيد تأكيد ثقافتها من خلال التحولات والتغيرات السلوكية والقيمية الداخلية،.

لقد جاءت الهوية الليبرالية بعد الوطنية وهي صنيعة غريبة، بل هي آخر منتج خارج من دولاب الفلسفات والمذاهب الغربية، ويعتبرها البعض بأنها انضج منها ، و جاءت بعد عناء طويل في ظل السقطات والإخفاقات المتعددة، على عكس القومية لتجعل من المجتمع الواحد مجتمعاً مهترئاً، لا رابط بين أفراده، ولا هم ولا قضية تجمع بينهم، فلا حاكم لأصحابها إلا الغريزة، ولا هدف لهم إلا الانفكاك من كل قيد، والأخطر من ذلك أنها سعت إلى إماتة كل العصبيات والهويات الصالح منها والفاسد، فبالإضافة إلى سعيها إلى القضاء على الهوية القومية والوطنية وعملت للقضاء على الشعور بالعداء نحو أي تجاوز خارجي، بعد ان زينوا لهم أعمالهم بحجة الإرهاب اخيراً، ونشر الديمقراطية المسلفنة حسب رغبتهم ومصالحهم .

عبد الخالق الفلاح - باحث واعلامي

البنك المركزي العراقي المتضرر والعراق كله وايران و
جغرافيا الانتخابات، والفلاح الفصيح / محمد سعد عبد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 24 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3472 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6005 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
5913 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
6895 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5614 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2273 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7436 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5318 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5532 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5260 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال