الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 388 كلمة )

الى أن أذهب اليكِ / أسماء محمد مصطفى

( الى روح ابنتي الباسلة ، المُلهمة ، الفنانة سماء الأمير في عالمها الأجمل من عالمنا )  

تعالي اليّ خصلة شمس من وراء غيمات الشوق .. فقد تساقط من رأسي عشبٌ كثير .. ولم يعد في حقل العقل سوىفزاعة تحمي سنابل الذكريات من مناقير النسيان .

ثمة صندوق ذكرى زرعته قربها.. فتحته للمدى الماطر ، كي تتصاعد صورك منه شموساً .. فإن صادفك حصان قوس قزح ، امتطيه وتعالي ، حيث ستكون الفراشات في استقبالك ، فأنا هنا أقيم حفل ولادتك السماويةوسطأناشيد الحقول وأصوات المزامير وأنوار الشموع ودخان البخور ..

تعالي ، اضيفي مزيدا من اللمعان لكريستال الشمعدان ، ولوني فصوص المبخرة ، وانثري حلوى اللقاء على صينية الوداع .

انثري على وجه الفزاعة ماء وردك .. تستنشق عبيرَه روحي وسط صمت الحقل ، كي تثقل السنابل برزق وفير ..

في هذا الحقل ، ينمو ، بحضورك ، كل شيء تحبين .. أشجارٌ أغصانها شعر طويل منسدل ، وأثمار حين تهبط على الأرض ناضجة تخرج منها أجمل الفساتين ، وشتلات من طلاء الأظافر ونمنمات البنات .. بتلات من قلائد وأساور وخواتم وأقراط ، لا أسقيها ماءً ، بل عطرك الذي تركته في خزانة الحياة .. هنا ، مثلما نزرع صناديق الذكريات ، تنبت أقلام التلوين بين غرسات الكراسات و(الباليتات) ، وتتدلى من أشجار الخيال عناقيد (الأكريليك) بكل الألوان ، حين تحضرين .

هنا يمكنك أن تراقصي فرشاة القلب فوق (كانفاس) الحب ، كما تشاء أناملك العازفة على (باليت) الألوان .. يمكنك أيضا أن ترسمي حنيني لوحة في وقت الحصاد ..

تعالي ، اعبري جغرافيات الأكوان .. وافتحي نافذة لامرئية بين أثيري المألوف وأثيرك المذهل ، انفذي عبر جدارية سلام في معرض كونك ، حيث جمهورك من ملائكة وقديسين وشهداء وسنابل ملأى ببذار الحياة .. فمعركتك مع المرض انتهت بانتصارك ، وأصبحت الأوجاع عندك نسياً منسيا ، فيالها من معركة غير مسبوقة ، لم يمت فيها أبرياء .. لذا ، فإنّ هذا الحفل احتفاء بانتصار الروح على وجع الجسد ، فتعالي بأجنحة العافية .. يمكنك إحضار أصدقائك العصافير ، مهما كان عددهم ، لدينا هذه السنة قمحٌ من روحك ، كثير .

تعالي .. تلألئي قمراً في ليل اللافراق بعد انتهاء مراسم الحفل السماوي والمعرض الكوني .. ونامي في حضن حبي .. امكثي في حلمي ، ثمة وردة بها حاجة الى شمسك عند الصباح .. لاتغادري وسادة قلبي .. ففيها من ريش الملائكة الكثير ، يتناثر فرحاً في حقل رأسي الذي يزهر ، حين تأتين .

كراسة تشرين / (1) / أسماء محمد مصطفى

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 كانون2 2021
  96 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
2745 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
5717 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1109 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
6748 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
6789 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6509 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
6853 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
6805 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
6724 زيارة 0 تعليقات
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
6853 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال