الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 490 كلمة )

بسبب الهجري والميلادي نخلق ازمة / سامي جواد كاظم

العراق هو البلد الوحيد الذي يعاني من التضارب في المناسبات بين الهجري والميلادي بين الحزن والفرح ، والقدر ام بمشيئة الشيعة جعلهم يختلفون جذريا في مناسباتهم مع بقية المذاهب والاديان فلا توجد مناسبة حزينة عند المسيح وحتى السنة بينما عند اتباع اهل البيت كم هائل من المناسبات الحزينة وان كان بعضها او حتى اكثرها لا تستحق هذا الاهتمام بها .

الصراحة مطلوبة ونحن نعيش هذا الظرف العصيب في العراق والكل يتربص بنا لخلق الازمات الطائفية ، من حق الشيعة ان تحزن في مناسباتها وفي نفس الوقت من حق الاخرين الاحتفال بمناسباتهم ، مراعاة المشاعر امر ذاتي لا ياتي بالاجبار بل بالاختيار، وهذا التضارب بين الهجري والميلادي لا ينتهي اطلاقا ولابد من ثقافة سليمة تحفظ للجميع خصوصيتهم ، وافضل حل ان يعيش كل مواطن مناسباته وفق حرية تضمن عدم التجاوز او جرح مشاعر الاخرين .

عندما يتبادل التهاني او الاحزان فيما بينهم اي المسلم مع المسيحي فهذا وان كان امرا حسنا الا انه يثير الاستفهامات لاننا سابقا لم نالف هذا الشيء بل كنا بافضل حال والجميع يمارس احتفالاته وفق المسموح به .

نعم الشيعة قبل سقوط الطاغية كانوا محجور عليهم بعدم احياء شعائرهم والان اطلقت الحرية لذلك، ولكن للاسف هنالك ثغرات في كيفية الاحتفال وهذا الشان يتحدث به الشيعة هم انفسهم فهنالك افراط في تحريك المشاعر دون تحريك العقول ، هذه الشخصيات التي نفرح لفرحها ونحزن لحزنها بسبب ما لها من مكانة مميزة في العلم والدين والجهاد، وهنا ياتي دور الاحتفال المميز في تجسيد هذه الصفات التي يتمتعون بها ، وعندما يكون الاحتفال بنشر الوعي فانه سوف لا يتعارض مع اي مناسبة اخرى لاية طائفة او مذهب اخر .

هنالك ممن لا يهتم لخصوصية دينه كرد فعل على ما يعاني من ازمات بسبب حكومة يقال عنها اسلامية او بالاحرى شيعية فيكون رد الفعل هو عدم الاهتمام بمشاعر الشيعة ، هذا مرفوض فالحكومة شيء والمناسبة شيء اخر، وهنالك متزمت متشدد يجني على من يريد ان يحتفل بمناسبته فينعته بصفات قاسية وهذا لا يجوز اطلاقا، وهنالك من يستخدم الحق العام لاحياء شعائره مثلا مؤسسة حكومية تحي مناسبة حزينة او سعيدة لا تعتبر عطلة رسمية او حتى رفع يافطات او صور خاصة ، وهنالك سيارات حكومية ترفع صور ما وهذا لا يصح اطلاقا ، فالمال العام ملك عام اي ملك للشيعي والسني والمسيحي والكردي والتركماني وغيرهم .

ان لم نعيش ثقافة الحرية باصولها فان التضارب بين الهجري والميلادي سوف لا ينتهي هذا ناهيكم عن متطلبات الحياة الاخرى التي تتاثر بالمناسبات منها التعليم والامتحانات النهائية وتوقف بعض الدوائر الخدمية عن العمل وقطع الطرق وما شابه ذلك .

المكانة التي نقدسها لمقدساتنا تستحق اهتمام واحياء لجعل الاخرين ينظرون اليهم والينا بتقديس واحترام عقلي ذاتي دون اللجوء الى المجاملات التي قد تصل حد التملق او الاجبار .

وقصص التاريخ تحكي عن اجر من يخفي حزنه ليفرح غيره ، وفي الوقت ذاته ايضا لمن يخفي فرحه ليواسي جاره الحزين اما المجاهرة علنا فيها فهذه ليست مواساة .

حقيقة كم من حالة نفسية ومشاعر مضطربة نعيشها عندما يصادف مثلا عاشور مع اعياد راس السنة فلابد لنا ان نتحلى بثقافة تضمن لنا اخويتنا ولكن ليس على حساب خصوصيتنا الدينية ، واسال الله ان يجنبني من يسيء الظن بنا .

السيد السيستاني بدا ببناء الدولة من الصفر حتى المظ
عندما ينتظم الانسان ينتظم العالم / سامي جواد كاظم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 كانون2 2021
  81 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

القانون هو العجينة الشرعية المختمرة من تجارب الحياة الطبيعية والاجتماعية تودع بيد اهل المس
2115 زيارة 0 تعليقات
ظاهرة اخذت تكبر وتتجذر في مجتمعنا العراقي، بعدما كانت غريبة ونادرة جداً، وفتحت الباب لطرح
2456 زيارة 0 تعليقات
تتعرض المرجعية لهجمة غير مسبوقة، ولم يتجرأ أحد قبل هذا الوقت إتهامها كما يجري اليوم، ونظام
2290 زيارة 0 تعليقات
لم يبق للقارئ المتتبّع غير 64 صفحة لإتمام قراءة كتاب: "فكر السّيرة" للأستاذ: مهنّا الحبيل،
1530 زيارة 0 تعليقات
أُنشأت النجف لتكون مركزاً دينياً يستقطب رجال الدين والمهتمين بالدراسات الدينية منذ ان سكنه
968 زيارة 0 تعليقات
 في ظل تداعيات القضية العراقية (سر الدواعش صانعي العلبة السوداء)    يسعى الدواعش لتنفيذ مخ
1298 زيارة 0 تعليقات
أنا سلمى …وجدنى رجل شحّاذ على باب مسجد أصرخ من الجوع والعطش ،فذهبَ بى إلى ملجأٍ وتركنى مود
949 زيارة 0 تعليقات
عذرا سيدتي إنه خطأي لم أرك تقتربين مني فقد كنت سارحا في ملكوت آخر... كان قد وطيء الأرض يلت
679 زيارة 0 تعليقات
قبل 1400عام ضحى الامام الحسين عليه السلام بنفسه وبأخوته وبأهله واولاده واصحابه في معركة ال
7171 زيارة 0 تعليقات
فى كثير من الفرق والتيارات متطرفون قد يكونون قلة لكن صوتهم يكون مسموعا وعاليا لأن أثره كبي
6721 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال