الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 179 كلمة )

القصخون / مهدي نوري ال كسوب

 القصخون القصخون هو من يحكي القصص لاهالي المحله في المقاهي . والاماكن التي يجتمعون فيها كان القصخون يأتي بقصص خياليه وخرافيه . وكان المستمعين له . يندهشون من قصصه . كان الناس على فطرتهم . لان في ذلك الوقت لم يظهر التلفاز في العراق . وعندما يعرفون ان القصخون له زياره في المحله يتهافت الناس للحصول على مقعد او مكان ليستمعوا الى قصصه .و عندما ينهي قصته . يترحم له الناس لانهم سيعيشون في خيال القصه . وبعد ظهور التلفاز وتقدم العلم في التكنلوجيه كالفديو والسينما والانترنت والموبايل وغيرها من وسائل الاعلام . المرئيه والسمعيه . تغيرت عقول الناس وبدأوا يشاهدون القصص الحقيقيه من احداث وحروب ومجاعه وغيرها في العالم . الانسان يتطور عقله مع المتغيرات . الا ان بعض الناس مازالوا في نفس العقول وكأنهم يعيشون في عصر القصخون ويندمجون مع شخصيه دينيه او سياسيه أو دجال له فنون في ( القربزه ) والكلام المعسول ويعتبرونه هو بطل القصه الحاليه . فتراهم يقدسونه وبسيرون على خطاه بغض النظر ان كان على خطأ أوصواب . لانهم اندمجوا في شخصيته . ( قافلين ) كالعميان الذين يتوكئون على عصا . الشعوب تريد حياة افضل من سابقتها . ونحن متمسكون بخرافات وخزعبلات الماضي . لاننا ولدنا في عالم القصخون .

عام الوباء يمضي.. وأخر يأتي بالعلاج.. وعسانا نجد ا
الخونة الحركى / معمر حبار

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 24 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

تزمَّلَ رأسي ترواده النبوةملأ الخوفُ زوايا المكان فيا أيها الْمُزَّمِّل ايها العقل المقدس 
11 زيارة 0 تعليقات
 إليْكَ حَبيبي أَبوحُ بِمَشاعريإشتَقتُ إليْكَ يا قَمَري الجَّميلهَلْ يا تُرى لِنورِ ب
23 زيارة 0 تعليقات
 حارب الجندي للنهاية دون استسلام ومع كل حصار كان اشتباك يناديه الموت في كل مرة فمهما
24 زيارة 0 تعليقات
وسط جمع غفير من رواد الأدب والفن والثقافة ، جرت على قاعة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة و
32 زيارة 0 تعليقات
 غضَ الطرفَ عني ما استطعتْ لأننيأزدادُ شوقا، أعومُ فرحا، ثم تغرقْ عيونيفهل سمعتَ عمنْ
35 زيارة 0 تعليقات
لماذا الصّمتُ يُشعلُ داخلي ضجيجاً وحرائقَ؟ لماذا الرّبيعُ يبدو زائفا؟ لماذا الشّيبُ تنصّلَ
43 زيارة 0 تعليقات
"الواقعية هي مجموعة من النظريات ذات الصلة بالعلاقات الدولية التي تؤكد على دور الدولة والمص
45 زيارة 0 تعليقات
مَلئت الأخاديد وجهها، هالة من الوحشة تخيم عليه، سحنة الحزن والألم لم تفارق قلبها، هاهو إبن
46 زيارة 0 تعليقات
رحلةٌ قصيرةٌ دورةُ أوراقِ الشجر أوَّلُها أخضرُ بهيٌّ نضِرٌ يُسعدُ الكونَ والبشر فالأخضرُ ب
47 زيارة 0 تعليقات
تَـرنـيـمَـة الـودِّ فـي صِـدقٍ وفـــي ثِــقـةٍ لا يـبـتغي غـيرَ روْض القـلـب مأواهـــا ال
51 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال