الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 358 كلمة )

التفكير المنطقي السليم الجزء الثاني / د. عادل الكفيشي

 في الجزء الاول من مقالتنا عن التفكير المنطقي السليم اثبتنا بالدليل القاطع ان امريكا لا تريد الخير للعراق ولا تنشد استقرار وامانه ولا يمكن الوثوق بها او الاعتماد عليها بل على عكس ذلك انها سعت وتسعى عن طريق عملاءها في الداخل الى اثاره النعرات الطائفيه والقوميه والمذهبيه منذ دخولها العراق والى يومنا هذا واليوم تسعى الى تجويع الشعب العراقي وتركيعه واذلاله لاجباره على القبول بالتطبيع مع الكيان الصهيوني المغتصب كما فعلت مع السودان ومارست الضغوط على دول الخليج والمغرب ومنظمه التحرير الفلسطينيه وارغمتهم على التطبيع بوعود مزيفه من قبيل دعم مالي او صفقات سلاح وتبرعت يالقدس عاصمه ابديه للكيان المحتل وبالجولان ارضا صهيونيه. لم تقف امريكا الى جانب بغداد ولا الى جانب اربيل عندما هددها داعش على حدودها ولم تمدهما اي بغداد واربيل بالسلاح والعتاد لتحرير البلاد ودحر ارهابي داعش وهذه المواقف موثقه كما موثق للجميع ان داعش صناعه امريكيه خليجيه تركيه باعترف الرئيس الامريكي السابق اوباما وخليفته ترامب. امريكا توهم دول العالم ان الخطر قادم من ايران وتبتز دول الخليج وتبيع لهم الاسلحه بمختلف اصنافها بالمليارات وتجبرهم على التطبيع مع الكيان الصهيوني واقامه تعاون امني وعسكري يخدم الصهانيه ويكرس وجودهم في ارض الحرمين وجزيره العرب.
ما الذي يتوجب علينا عمله في بلدنا الحبيب؟ اذا ادركنا هذه الحقائق وشخصنا عدونا وجب علينا العمل لتوحيد صفنا وتركيز جهودنا للخلاص من المحتل واعوانه. علينا ان لا ننشغل بالتناحر الطائفي او المذهبي او القومي. ما يجب ان يوحدنا هو اننا جميعا بمختلف مذاهبنا وقوميانتا وادياننا مستهدفون ونواجه عدو واحد يريد ان يلحق بنا الدمار جميعا وبدون استثناء وان يقسمنا الى كانتونات تتناحر فيما بينها على الماء والنفط والغاز الى ما لا نهايه. يجب ان ندرك ان قوتنا في وحدتنا وليس في تفرقنا. يجب ان ندرك ان ولاءنا الاول والاخير للوطن وهو الخيمه التي نحتمي بظلها جميعا. يجب ان يدرك عملاء امريكا ان اعمارهم قصيره وان طالت وان كل من خدم الاجنبي اخزاه الله بعد ان ازدراه الاجنبي قبل ابناء بلده. يجب ان نضع مصلحه الوطن فوق مصالحنا الشخصيه الضيقه كما يجب على الكتاب والصحفيين ورجال الدين التركيز على الخطاب الذي يوحد ابناء الوطن ويوعيهم بالمخاطر التي تحف بهم ويزرع بذور المحبه والاخاء بين الطوائف ولقوميات ويركز على الامور المشتركه التي تجمعنا وتوحدنا وليس على مايفرقنا ومن الله التوفيق. د. عادل الكفيشي

الحرب .. أكو... ماكو ؟ / محمد علي مزهر شعبان
التفكير المنطقي السليم / د. عادل الكفيشي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 05 كانون2 2021
  70 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

 كانت الكذبة الأكبر للرئيس الأمريكي المهزوم دونالد ترامب الذي يَجُر بلاده حاليًّا إلى
23 زيارة 0 تعليقات
يقول جورج اورويل (( إننا نعرف أن لا أحدا يقبض على زمام السلطة وهو ينوي التخلي عنها ، ولا ي
57 زيارة 0 تعليقات
 هل هي الرغبة العارمة لإنهاء الخلاف بسرعة، ام ان ولي العهد السعودي، تحاشى في كلمته ال
89 زيارة 0 تعليقات
 يعرف التفكير المنطقي السليم على انه عرض متسلسل لافكار متسقه ومتماسكه ومترابطه ويبدا
57 زيارة 0 تعليقات
شكل مشهد تفشي وباء كورونا كوفيد ـ 19 أكثر المشاهد العالمية حزنا على المستوى الشخصي الذاتي
110 زيارة 0 تعليقات
العجب كل العجب عندما تجير حكومات الدول العربية نكباتها وهزائمها او نكبات وهزائم شعوبهم الت
116 زيارة 0 تعليقات
 شعب تلاعبت به النوائر، ودارت عليه الدوائر، وشرقوا به وغربوا، وجعلوه في دوامة من الذه
100 زيارة 0 تعليقات
أستشعرت الخطر القادم الذي يهدد وجودها بالفناء و كياناتها المصطنعة بالزوال و التلاشي بعد ان
97 زيارة 0 تعليقات
الحرية كل منا له حريته الخاصة به له طموحه الخاص ان يعزف بها ما يشاء من الحان يهواها ويحبها
178 زيارة 0 تعليقات
حينما لا تستطيع الدولة احتكار العنف ، وتطبيق القانون ، يعني ذلك اننا في غابة يأكلالقوي منا
171 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال