الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 312 كلمة )

كيف تستخدم طاقتك في تحسين مزاجك؟ / هاني حجر

كثيرا من المصادر تعلمك كيف تدير وقتك و لكن أحداً لم يعلمك كيف تدير طاقتك لا المدرسة ولا العمل ولا حتى في مناهج إدارة الأعمال.
ولابد لك من أن تعلم بأن إدارة طاقتك له تأثير كبير على جودة حياتك وأن كل ما تتعلمه فيما يتعلق بإدارة الوقت لا يحقق المطلوب.
هل تعمل بجد كل يوم؟
هل تنفق كل طاقتك على كسب العيش؟
هل تشعر أيضا بالاستنزاف في نهاية اليوم؟



إذا كان الأمر كذلك فهذا يعني أن هناك شيئاً خاطئاً يحتاج إلى إصلاح وبالتأكيد فالحل أسهل مما تعتقد
في هذه المقالة نشاركك عزيزي القارئ التغيير الذي بإمكانه إحداث طفرة هائلة على جودة حياتك
قد يكون ذلك بسيطٌ حقاً ولكنه له تأثيرٌ كبيرٌ على حياتك
إليك ثلاثة أشياء يمكنك تعلمها عن كيفية

إدارة طاقتك:
حدد 20% من الأنشطة التي تجلب لك أكبر قدر من النتائج لكل جانب من جوانب حياتك.
انظر إلى علاقاتك عملك وصحتك المال ثم ركز على القيام بالمزيد من الأنشطة التي تعمل على تحسين تلك الجوانب

أعد تقييم الأمور بشكل مستمر.
ما عليك إلا أن تحصل على ردود الفعل من دفترك اليومي
اسأل نفسك دائماً ما إذا كنت على الطريق الصحيح حيث أن الحياة متغيرة.
احرص دائماً على تخصيص بعض الوقت للتفكير والتطلع إلى الأمام
تحكم واضبط هذا الأمر بيدك.
ليس من الضروري أن تكون في حالة جيدة طوال الوقت.
هذا الأمر غير واقعي فجميعنا يريد أن يكون في حالة مزاجية جيدة بنسبة 95% من الوقت فأنت تستطيع أن تكون في مزاجٍ جيد خلال الأوقات الصعبة وبالتأكيد فإن الحياة صعبة كما نختبرها جميعنا لذا من الأفضل أن تكون في مزاج جيد لتسهيل الأمر.

انتبه الحياة طويلة إذا لعبتها بشكلٍ صحيح فستتمكن دائماً من القيام بمعظم الأشياء التي تريدها. ما تحتاجه -فقط- هو التحلي بالصبر وإدارة طاقتك حتى تتمكن من الاستمتاع بالأشياء التي تقوم بها.
أما الآن فابدأ بسؤال نفسك هذا السؤال:
ما هو الشيء الوحيد الذي يمكنني القيام به اليوم لتحسين مزاجي؟
اسأل نفسك نفس السؤال غداً
وفي اليوم التالي وهكذا.






عضو بالشيوخ يكرم 140 طالبا وطالبة فازوا فى مسابقة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 15 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 05 كانون2 2021
  98 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13279 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
9856 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
8930 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8453 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8020 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
7848 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7319 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7298 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7279 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7237 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال