الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 586 كلمة )

خلجات .. تذرف الدموع بدلا عن مآقينا!! / عزيز الحافظ

هل يحمل قدوم السنوات لنا الحزن دائما؟

ساعات وترقّب وثواني بعد دقائق.... ينصرم عام ميلادي من اعمارنا وتتساقط أوراق الشجر... حتى قبل قدوم الخريف القاتم...

قضيت عمري هنا في وطن إسمه العراق.... أحببت كل شيء فيه بفطرية مغاليا فيها ثوابت النوازع النفسية في الحب والكره والبغض والرضا...

ولكن هذا الوطن العزيز الغالي... لم يهب لي انا وغيري من ال30 مليون أو 40 مليون...إلا موجات حزن دافق... وتيارات من نسيمات الضيم المتوالية لاتشبهها اي متوالية عددية في الرياضيات!

إسأل إي أب وإي أم... كم للحزن كظمت؟ كم للفرح أخفيت؟ كم إقتربت من مآقيكما الدموع كل آن؟ كم خطت الدموع آخاديدا في الوجنات..

لن أقلّب جروح الماضي... ففي هذه الارض قتلوا الخليفة الرابع في محرابه وفي شهر رمضان المقدّس عند المسلمين... وفي إرض هذا الوطن قتلوا سبط الرسول ص بتراجيديا رسمتها مليون ريشة بارعة لبشاعتها لان فيها نساءا واطفالا وحرق خيام ومعركة لاتكافؤية هزّت الضمائر الانسانية في كل الكون ... والسبب هو سلطوي بدكتاتورية آموية أسست أساس التراجيديا في ذهن كل عراقي.. هل يكون مصدر الحزن التلالي في العراق منبعه من هاتين الصدمتين اللائي غلفّت الوطن العراقي بقتامة ثقيلة الكثافة الفيزياوية بالحسابات العلمية الصادمة!

سينصرم العام 2020 بحبور وسرور ... على البعض... وسأنسى كل ال360 يوم فقط أسجل بعض الخلجات التي هي تختصر مشاعر ملايين مثلي...

تعبنا لإجل إبنائنا... كثيرا عانينا معاناة تسطيرها الممل لايبعث على الشفقة..... ولان العراق طراز خاص في كل شيء كنا نخاف على أولادنا في الجامعات والمدارس.. ليس من الرسوب وليس من الخيبة الدراسية وهي إحتمالات عادية.. كنا نخاف عليهم من الموت المجاني! ففي السابق كان العراقي يتمرض بعد بلوغه العمر الجميل ويتعالج ويموت... اما اليوم المفخخات والاحزمة الناسفة والقبضات الباسقة الاجرام وليعذرني شهوق الكلمة !! المستترة بالرصاص الحي تتربص لكل... واترك لكم ملء الفراغ!

تخرّج أولادنا مع الالاف قبلهم ولكن الارصفة معهم تنير دروب صمتهم بالدموع!

هاهي 2020 تشهد إغتيال 261 إلف عائلة متقاعد بفورية فجائيتها لاتشبهها سرعة قنبلتي ناغازاكي وهيروشيما الذريتان!

هاهي 2020 تشهد صنمية جديدة..خيم المعتصمين الذين صارت شهادات تخرّجهم مجرد ورقة ملف في حاسبة خاملة!

وتريد من الدموع ان لاتغادر المآقي؟ وهي ترى زهرة الشباب العراقي في إعتصامات بالقرب من رئاسة الوزراء بحضارية كبرى يريدون آملا في التعيين حتى تصبح المحفظة عامرة ببضع دنانيروالهاتف النقّال مليء بالرصيد والشفاه اليبوس تشرب مايروق وصراخ المعدة يوقفه شراء المشتهيات!وتحقيق الامنيات ببناء إسرة بعد لهفة عشق...مكتومة بين الجوارح والجوانح..

ولكن هيهات! هيهات! كتبت الاقدار على هذا الوطن وإهله شبان وشيبة.. فقط الحزن والحزن والحزن حتى توقف دجلة أن يعانق الفرات!

سنة 2020 وصمة عار في العراق.... قدوم الكرونا وما دمرت من آحلام المجتمع.. إزدادت إعداد البطالة... قتلوا عوائل الآف المتقاعدين بدم بارد؟؟؟ وصارت صفة خريج... صفة تعانق جليسي الارصفة... ينتظرون رحمة من لايملك قلبا!

ثم تاتي الينا أخبار مباراة الدولار الفجائية ليربك اللاتوافقات كلها في البنية المجتمعية العراقية!!

كتبت الاقدار على هذا الوطن أن يتغذى على الاحزان.... عرفتم لماذا كان الإبداع الغنائي في العراق حزائنيا؟ لكي يتخلّد في الذائقية العراقية! هاكم قحطان العطار ومتى الجيه... ولوغيمت دنياي( هل صحيح ياعراق؟دنيا انت إحس بيك؟ وبعيوني دمعة تصير وبروحي أباريك والله يابويه؟) ووو وهاكم فؤاد سالم الناوي يمشي بسفر...وإجه العيد وما إجيت وهم إجه ياعراق وماجاب روحي... عايش بلاروح من يوم المشيت!

اما الموروث الشعبي فقط إستمع لبكائياتهم تختصر لك كيف يتسلل الحزن لكل خلية في عراقي حتى قبل حمورابي!

وتريد مني ان افرح وأوقد الشموع؟

هل تعرفون غودو؟ لن ننتظره ولن يأت!

فقط يا صمويل بيكيت كان يجب إن تخبرنا عن رئيس الوزراء القادم الذي يحيل حزنا... لن يإت مهما تقلّبت السنون!وأعياد الميلاد...

الم ننخدع بساستنا... منذ 2003 لحد الان .. فقد قتلوا إيضا غودو! عذرا عذرا إيها الحزن لقد تلاعبت اناملي بك كثيرا بمهارة ميسي وسطوع رونالدو..وأنت مثلي دهستك الالام العراقية المتواصلة!

عزيز الحافظ

بالمُخَيّم الميدانى لـ (كورونا) (1) / أحمد الغربا
العين الساهرة بذكراها التاسعة والتسعون

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 16 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 08 كانون2 2021
  68 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
660 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
726 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
275 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1707 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5003 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1205 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1868 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
147 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
512 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
351 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال