الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 416 كلمة )

أخرُ عشاءٍ لتأبط شرا في بغداد / مؤيد عليوي

وأنت جالس في كوخ الاعواد

تنتظر أمّك أن تأتيك بقدرها الخاوي

تنتظرها ..

...


أن تفتَّ الخبزَ بمرقةٍ بائتةٍ منذ خمسين عجافاً

وأنتَ تسألً نفسكَ..

كم مرة جئتها من غزوك تمرح بالجراح

كم وطن يغار منك أن تحارب في صفه

ويغروك بعيش الليالي الملاح على سواتر غربتك التي تشبه ضرطة في الهواء .

وأنت تنتظر الايام ..

...

تنتظرها أن تصفّ أعواد الكوخ صفا صفا

لتمنع برد الشتاء عن قلبك المفعم بحرارة العشق لقبلة واحدة

مِن أية أنثى ..،

ولو كانت أتان جيرانكم الحمّار .

ثم تجلس بين يدي زوجتك أن تأتيكَ بقدر أمّك

تنتظرها تفتَّ الخبز الفائت وباقيا جود المطعام

في ماء مرقةٍ نبْتة الخبّاز الزائد من عشاءك الاخير قبل سبعين عجافاً

وتنتظر ..

...

...

...

فلن تمرّ بكَ الاحزاب

بل لا تدري بك أين

في جحرٍ.. أم مازالت تطرق الابواب

مادا رقبتكللسنين.. قبل يدك للناس

وتنتظر أن يأتي ذاك اليوم وعلى ظهرك كيس الطحين

من كدِّ يمينكَ ..

...

...

...

لا تنتظره فلا عمل في ورشة المحرر " الجنرال مود "

عوالمه صارت عالما واحد يبيعك وبيع اجدادك العربنجية

فأن الذين أمنو بالتحرير هم الفائزون

في منظور الحزب الواحد وجمع الاحزاب

كلُّ له تحريره وللناس الجوع والخذلان

في كل زمان ..

وأنت مازالت تطرق الابواب

ولا تؤمن سوى بقول علي عليه السلام

ما جاعت أعواد الاكواخ

لولا جشع التجار والسلطان

لو لا شبع قصور المغانيث والنسوان ..

وأمّك مازالتَ تحلم في قبرها

بقول أبيك أن الجنة لها فيها قصور ومناديل ورقية

تمسح عنها أعباء قدرها الخاوي

يا مَن تقرأ هذا.. هل صارعتْ يوما

همَّ الخبز الحلال

في زماننا وفي كل زمان..

مات الملك وعاش الملك

وثار الثوار.. وطار لحم ونزل فحم

... وكل شيء من اجل المعركة

شعارٌ لا يستثني منه الانسان..

وأنت تقفعلى باب التجنيد تردد

"رادله كرون كصوا أذنه "

فصرت أنت هاربا من معركةالخفاجية

جالساً في مقهى العربنجية

حتى تورّطت هذ المرّة

يصدح عبد الرازق عبد الواحد بقصيدته من التلفاز

" السابقون هبوب النار اذا ما عصفت "

فتضحكُ غير مبالٍ

بشرطي الامن وكاتب التقارير السرية

لتنشد قولَـك الذي ذهب مثلا" جامنو شرد بالخفاجية "

وضحكت على نفسك بصوت عالٍ ..

ثم سرحت بين الناس في سجن مديرية الامن العامة

"ما تدري الطراك من ين "

مادا رقبتك للسنين

قبل مدها للناس..

وجاء يوم الاحزاب

فتغلق كل الابواب

بوجهك الذي يشبه وجه حمارك الجديد

وصل توا في عربة قطار التحرير الجديد

عفوا هذه المرة دبابة التحرير

من افخر انواع الدبابات في العولمة

وكنتَ تضحك مثل ناسكٍ وقد جاوزت السبعة قرون

" يله خلي ياكلون ..."

ثم رحلتَ الى مثواك الاخير مبتسما غير راض قرون السنين، وعن رحيل عروة أبن الورد العبسي.

الشاعرة السومرية أنخيدوانا شكسبير الادب السومري /
عود الربيع / عبدالامير الديراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 22 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 09 كانون2 2021
  183 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

أرَقٌ... وجُرحُ الأمسياتِ يعودُناومرارُ قَهوَتِنا يُطاعِنُ غُربَةًمِن أينَ تُستَسقى الجَسا
4362 زيارة 0 تعليقات
للشاعرة: ماري إليزابيث فرأيترجمة:فوزية موسى غانملا تقفِ على قبري وتبكٍانا لست هناك ، انا ل
4657 زيارة 0 تعليقات
اقام المركز العلمي العراقي ندوة بالتعاون مع كلية العلوم الاسلامية وبعنوان " التغيرات الخاص
5098 زيارة 1 تعليقات
الى: رمز الحرية(موسى بن جعفر) ابالغ بالخطى والخطى لا ينجليازورك واللقاء لا يكتفياطرق
4575 زيارة 0 تعليقات
مثل ورقة غارحط اسمك على كفيإيهاب شفرة تلك التي فتحتقلب النعناع لقلبك إيهاب ماظن قاتلك هجع
4878 زيارة 0 تعليقات
يسند أحمد ظهره المتعب إلى قاعدة عمود نور..مصباحه مشنوق ..لا يضيء سوى نفسه، يبحر في طلاسم (
5019 زيارة 0 تعليقات
إنها هي ، نعم هي .رايتها في ظل الكهف الخرافي ، في تلك المغارة العجيبة ،التي أبدع الخالق بت
4022 زيارة 0 تعليقات
يفتش عن الحياة صباحاً تعبت قدماه من السير ودق الابواب .. جلس على الرصيف منهكاً يتطلع للبيت
4127 زيارة 0 تعليقات
يعتبر الملا جحا من أروع وأشهر الشخصيات الفكاهية الساخرة في دنيا الشرق الأوسط. روى حكاياته
4402 زيارة 0 تعليقات
ناءت روحي بثقل الاغتراب من نكون نحن تفوح رائحة العفن في كل مكان دم هابيل مازال ينزف قابيل
3965 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال