الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 442 كلمة )

قيصر الغناء العربي 39 عام من الرومانسية..أين كاظم.. العراقي؟ / حيدر النعيمي

كاظم جبار .. شاب بغدادي بسيط، ترعرع في منطقة الحرية أحد أشهر الأحياء الشعبية في بغداد، حيث الجيران الطيبون وطموح الشباب المتقد 

قيصر الغناء العربي الفنان كاظم الساهر


أنطلق شيئاً فشيئاً وخطوة تلو خطوة من مركز الشباب ومن ثم المسرح العسكري لحين وصوله لبرنامج أصوات شابه بمساعدة صديقه المايسترو علاء مجيد، والذي قدمه للفنان الكبير فاروق هلال وكانت نقطة التحول عند كاظم الذي تم إعطاؤه جرعة من الإحباط كانت كفيلة بإيقاظ وتفجير موهبته بشكل واضح.
قام بمحاولات لتسجيل بعضاً من أفكاره الغنائية الخاصة، وفي يوم من الأيام عندما كان يخط أسم المطرب على ورق مقوى لتظهر في تايتل الأغاني، وبالصدفة منح لقب "الساهر"، بسبب عدم أقتناع المخرج التلفزيوني آنذاك الكبير الراحل ساهر ميرزا، والذي أمتعض من اسمه وقال له انه غير فني فوضع اللام على أسمه وأعطاه اياه، وقال من الآن اسمك كاظم الساهر .
ويبدو أن الاسم الجديد أعطاه زخما أذ شكل مع رفيق دربه الأول الشاعر المعروف آنذاك كريم العراقي ثنائياً جديداً، أذ حرص كريم على تقديم صديقه الجديد كصوت في تاتيل الأعمال الدرامية العراقية، وربح رهانه فحققت أغنية تايتل المسلسل المعروف آنذاك "نادية" نجاحاً مدوياً وكانت بعنوان "شجاها الناس"، وهنا أجبر الساهر البعض الى الألتفات اليه على الأقل غنائياً .
نقطة التحول عندما تعرف على مفتاح شهرته الكبيرة الشاعر الغنائي المهم عزيز الرسام، فأنطلقا في سماء الشهرة عراقياً وعبرا الحدود كذلك تمايل العراقيون ووقعوا في شباكه مجبرين لا مخيرين عندما أفاض عليهم بأجمل أغاني تلك الفترة " شخص ثاني، عابر سبيل، عبرت الشط، لدغة الحية، سلمتك بيد الله، غزال، العزيز، ميسور الحال، لاياصديقي "، وتحول من باحث للفرصة الى باحث عن فرصة للهروب من الجمهور الذي أصبح يحيطه من كل حدب وصوب، وليس هذا فحسب بل أزاح كرسي عرش الشهرة الغنائية من مطرب الثمانينات الأوحد آنذاك محمود أنور بعدة ضربات قاضية لم تمهله طويلا فأعلن أستلامه أمام طوفان الساهر .
أستطاع كاظم أن يكون محبوب العراقيين، وثبت هذا الأمر وقوفه مع شعبه في محنة الحصار الاقتصادي الذي فرض على العراق لمدة 13 عاماً.
عشقه أبناء بلده وأصبحوا يحضرون بمئات الآلاف اينما حضر حتى وصل الأمر الى وفاة أحد الاشخاص جراء الازدحام لدخول حفله في مهرجان بابل في تسعينات القرن الماضي. منذ رحيله عام 1997 عن العراق إلى اليوم غاب الساهر عن الحضور بين أهله وأحبابه وجمهوره، الذي له ميزة خاصة به عندما يناديه أحدهم (أبو جواد) ككنية لاسم كاظم، غاب الساهر عنهم وجوداً وغناء، فلم يعد يغني لهم باللهجة العراقية المعروفة بكلماتها مثل: (شلونج، باجر، يمته، على مودك، وغيرها)، وذاب كاظم في الفلك العربي واختار مرحلة القصيدة النزارية واللغة الوسطى، عازياً السبب حسبما قال في عدة حوارات له بمواكبة التطور والانطلاق لمدى عربي أكبر».
وعندما تسأل اليوم عن كاظم في بغداد، يقولون لك اشتقنا لكاظم العراقي الذي كان يغني من وحي لهجتنا .

في فلمي " سواق الأتوبيس" و" زوجة رجل مهم "
أمين عام رابطة العالم الإسلامي يآخي بيننا وبين الص

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 16 تموز 2020
  191 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
1649 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5026 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
1717 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
1768 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
399 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1569 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5342 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
4990 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
118 زيارة 0 تعليقات
فِي كتابهِ الجديد (صور من الماضي البعيد.. ستون عاماً صحافة) يقودنا الصحفي المخضرم محسن حسي
4624 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال