الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات السياسية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 400 كلمة )

السؤال المدوي : أين ذهبت 62 مليار دولار لقطاع الكهرباء ؟ / جمعة عبدالله

لايمكن معالجة أزمة الكهرباء دون فتح ملفات الفساد ومحاسبة الفاسدين , على الاقل ان يدخل ديناصور كبير من الفاسدين الى السجن , حتى يسجل العراق قفزة نوعية في محاربة الفساد والفاسدين . وكل المعالجات الاخرى هي ترقيعية وهامشية وتقود الى تفاقم مشكلة تدهور قطاع الكهرباء وساعة تجهيز التيار الكهربائي. لذلك لابد ان نعرف أين صرفت هذه الاموال التي تبلغ حسب تصريح لجنة النفط والكهرباء البرلمانية , بأنها ذكرت في تحقيقها , بأنه صرفت للقطاع الكهرباء مبلغ قيمته 62 مليار دولار , منذ عام 2005 ولحد الآن . دون ان يشهد قطاع الكهرباء أي تحسن بل بالعكس شهد تراجعاً أسوأ من السابق في تفاقم ازمة الكهرباء وساعات تشغيل التيار الكهربائي في الانقطاعات لساعات طويلة , وكان في الامكان هذه المليارات ان توفر الاكتفاء الذاتي في تجهيز الطاقة الكهربائية . طوال اليوم . ولكن شهد توفير التيار الكهربائي انتكاسات كبيرة وخاصة في فصل الصيف الساخن واللاهب في جميع المحافظات والمدن العراقية . لذلك من حق المواطن الذي يعاني من انقطاع التيار الكهربائي ومن جحيم قيظ الصيف ان يسأل . أين ذهبت هذه الاموال الطائلة التي لم يتنعم منها في نعمة توفير الكهرباء . ولا يمكن استمرار في شراء الكهرباء القديمة والمستهلكة والضعيفة من أيران , التي لا تصمد في تشغيل التيار الكهربائي اكثر من ساعتين , لتنقطع لساعات طويلة . ولا تحل مشكلة الكهرباء بالعرض الذي قدمه رئيس الوزراء السيد الكاظمي . في منح الوقود مجاناً الى اصحاب المولدات الاهلية , بشرط تخفيض تسعيرة الاشتراك وزيادة ساعات تجهيز التيار الكهربائي للمواطنين . ان سبب الفساد وسوء الادارة هو اصل الازمة ولم تجد لها حلولاً في المعالجة في هذه الاعوام الطويلة الماضية . ثم ان المسألة الحيوية . هي استيراد الكهرباء من أيران دون ان تقدم فائدة في زيادة ساعات تجهيز التيار الكهربائي , سوى منح اموال طائلة وبالعملة الصعبة , لتصب في جيوب النظام الايراني دون مقابل . وان معالجة هذه المشكلة سهل جداً , لكنها تحتاج الى شجاعة في اتخاذ القرار السياسي , وهناك بدائل متوفرة من بلدان الجوار وهي على اتم الاستعداد , في تجهيز الكهرباء الحديثة وزيادة الساعات اكثر في تشغيل التيار الكهربائي وباسعار ارخص بكثير جداً مما تأخذه أيران . ان الاعتماد على شراء الكهرباء من أيران هو الضحك على الذقون في ضخ المليارات الدولارات مجاناً الى ايران . هذه هي عصب مشكلة الكهرباء. تحتاج الى قرار سياسي شجاع دون تقاعس , ودون تقاعس في محاسبة الفاسدين واسترجاع الاموال المنهوبة . ووقف شرايين الفساد التي تصب في عروق حيتان الفساد . لابد من سياسة اجتثاث الفساد, وانهاء التلاعب وابتلاع الدولة . ونجاح السيد الكاظمي في قطاع الكهرباء , سيبعث الامل ان ينقل العراق الى قفزة نوعية , سيفتح ابواب الامل في معالجة مشاكل آخرى لاتقل اهمية عن قطاع الكهرباء . 

جمعة عبدالله  

زيارة ظريف بهدف وقف انفتاح العراق على دول الخليخ /
لا مكان للاحرار في بلد المليشيات / جمعة عبدالله

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 05 آب 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 16 تموز 2020
  169 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم المركز الحسيني للدراسات بلندن ينعى رحيل فقيده الإعلامي فراس الكرباسي
03 آب 2020
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم. عباس عطيه البو غنيم أنا لله و...
زائر - عزيز رثاء أمير شهداء ألعراق ألمظلوم / عزيز حميد الخزرجي
31 تموز 2020
محنة الكرد الفيليية أسوء و أتعس حتى من محنة الفلسطينيين ؛ لذا نرجو من ...
زائر - يوسف ابراهيم طيف الرافدين يحرز بطولة الاسطورة أحمد راضي لكرة القدم
28 تموز 2020
شكرا لكل من دعم أو حضر أو شارك بهذه البطولة الجميلة واحيا ذكرى ساحر ال...
زائر - الحقوقي ابو زيدون موازنة 2020 بين إقرارها وإلغائها / شهد حيدر
23 تموز 2020
سيدتي الفاضلة أصبت وشخصت بارك الله فيك،، واقعنا عجيب غريب،، النقاش محد...
زائر - علي عبود فنانون منسيون من بلادي: الفنان المطرب والموسيقي والمؤلف أحمد الخليل
18 تموز 2020
تحية لكاتب المقال .... نشيد موطني الذي اتخذ سلاما وطنيا للعراق يختلف ع...

مقالات ذات علاقة

أرجو أن يقرأ من رئيس الوزراء ووزيري الداخلية والدفاع  ظاهرة الانحطاط الاخلاقي وسلوك ا
29 زيارة 0 تعليقات
عندما بلغت مبلغ الفتيان وعرف الأهل بما آل وأنا في بيت الجد وسط مدينة كربلاء المقدسة، تم نق
30 زيارة 0 تعليقات
التقيت بأحد الأخوة ممن يعول عليهم في تغير خارطة الطريق عبر تواجده في ساحات التظاهر وبعد شد
39 زيارة 0 تعليقات
ذاكرة ايام الحصار ممتلئة بالأحزان والصور المتعبة, كانت ايام هي الاصعب التي مر بها الشعب ال
69 زيارة 0 تعليقات
تحيةً أخرى للمرأة الفيلية العظيمة محراب الصبر وبيرق الامل التي لم تغيرها قساواة الحياة وهي
67 زيارة 0 تعليقات
مغرم أنا بالجسور، مهما كان اتساعها أو صلابتها، فهي قادرة رغم كل شيء على حملك بين ضفتين لا
76 زيارة 0 تعليقات
خلال زيارتي لبلاد الاندلس السنة الماضية وقيامي بجولة الى الأماكن الأثرية، سحرتني الطبيعة ا
101 زيارة 0 تعليقات
بسم رب الشهداء و الصّدّيقين ..و كل شهداء العراق مظلومين بسبب من خان عهدهم و باع أمانتهم!فإ
136 زيارة 1 تعليقات
الإجرام الدوائي هو مجمل الجرائم المتعلقة بالأدوية، بالمواد الخام لإنتاج الأدوية، والأجهزة
129 زيارة 0 تعليقات
لا يمكن إنكار أن العراق كان أرضا خصبة لصراع المحاور! فمنذ أن دخل الإنكليز الى العراق إبان
100 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال