الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الثقافية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

لماذا نشعر بالغضب عند الجوع؟

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -

يُعرّف قاموس أكسفورد كلمة "hangry" بأنها شعور "بالغضب أو الانفعال نتيجة الجوع"، وقد توصل العلماء الآن إلى السبب الذي يجعلنا نشعر بالغضب عند الإحساس بالجوع.

وتدعي دراسة جديدة أن المشاعر السلبية لا تنجم عن الجوع فحسب، بل يمكن أيضا أن تُعزى إلى علم الأحياء والشخصية والبيئة الخاصة.

وأجرى علماء في الولايات المتحدة تجربتين شملتا أكثر من 400 شخص، طُلب منهم تحديد مدى جوعهم، وعرضوا لهم صورا عشوائية مصممة لخلق مشاعر إيجابية أو محايدة أو سلبية. كما عُرض عليهم رسم صيني، عبارة عن صورة غامضة طُلب منهم تقييمها استنادا إلى الإحساس باللطف.

وأظهرت النتائج أن المشاركين الأكثر جوعا كانوا أكثر ميلا لتصنيف الرسم على أنه سلبي، ولكن فقط بعد رؤية الصورة السلبية لأول مرة. ومن ناحية أخرى، لم يتفاعل الجياع مع الصور المحايدة أو الإيجابية بشكل سلبي.

وقالت جينيفر ماكورماك، المؤلفة الرئيسية للدراسة: "الفكرة هنا هي أن الصور السلبية قدمت سياقا للناس لتفسير مشاعرهم عن الجوع على أنها تعني أن الرسومات كانت غير سارة".

وأضافت قائلة: "لذلك يبدو أن هناك شيئا مميزا حول الحالات غير السارة التي تجعل الناس يستخلصون مشاعرهم من الجوع أكثر من مواقف ممتعة أو محايدة".

وفي تجربة منفصلة شملت 200 شخص، طُلب من المشاركين إما تناول الطعام أو الصيام مسبقا ثم إكمال اختبار الكتابة. ثم قام العلماء بأداء حيل لإزعاج المشاركين، بما في ذلك تحطيم أجهزة الكمبيوتر قبل انتهاء الاختبار.

وأظهرت النتائج أن المشاركين الذين عانوا من الجوع، كانوا أكثر غضبا تجاه الاختبار والمهمة.

وأوضح العلماء أننا نشعر بعدم الراحة بسبب الجوع، ولكننا نفسر هذه المشاعر على أنها عواطف قوية تجاه الآخرين أو الوضع الذي نعيش فيه.

المصدر: ذي صن

قسم الشؤون النسوية في العتبة العلوية: مائة متطوعة
هل حقق "هارون الرشيد" النجاح المرجو؟

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 15 حزيران 2018
  878 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يوصي أطباء الأطفال في الولايات المتحدة بضرورة نوم الأ
8425 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك1- أوقفي الضرب:بهدوء ودون صراخ، أبعدي
8985 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد – شبكة الإعلام في الدانماركبرعاية وزير الثقافة والسياحة والآثار السيد فرياد روا
8982 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تم تصميم روبوت أطلق عليه اسم "كاسبر" لمساعدة الأطفال
8446 زيارة 0 تعليقات
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك تخرجين بصحبة طفلك إلى أحد الأماكن العامة، ب
8843 زيارة 0 تعليقات
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك هناك مجموعة كبيرة من الاسباب التي تؤدي الى رفض ا
6792 زيارة 0 تعليقات
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك إن الطفل الانطوائى يعانى من الشعور بالوحدة والإق
6000 زيارة 0 تعليقات
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  تضطر بعض الأمهات إلي ترك الأطفال وحدهم بالمنز
5663 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك تشكو بعض الأمهات من تغير في لون براز طفلها ال
4559 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك أن الصغار تواقون إلى مزيد من العاطفة الصريحة من
3355 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال