Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

نسرين محمود
05 أيار 2014
غريبةٌ هي الحياة بمنطقها المتناقض ،معقدةٌ بزوايا انفراجتها وضيق مساحات العيش .جميلةٌ هي الحياة
2490 زيارة
محمد حسب
09 تموز 2017
اليوم يبدأ طريق المقاومة السريع من طهران ويصل إلى الموصل ودمشق وبيروت”علي اكبر ولايتيكثير هم ال
1053 زيارة
عملية الاصلاح الحقيقية٠٠ تتطلب ايضاً٠٠ ٠٠ انهاء٠٠كل تواجد مسلح خارج٠٠ القوات المسلحة بافرعها ال
2380 زيارة
ادهم النعماني
26 شباط 2017
ما من إنسان عراقي عاقل إلا ويستحسن استقرار العلاقات العراقية السعودية .لا بل الحقيقة تقتضي تطوي
2713 زيارة
محرر
21 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت وكالة "سانا" السورية الرسمية للأنباء عن مقتل 10 مدني
1958 زيارة
د. اكرم هواس
23 أيار 2015
ما يحدث في العراق يحبس الانفاس... ليس فقط بسبب الفظاعات الرهيبة من قتل و دمار و تشريد الآلاف من
2700 زيارة
مهرجان القمرة الدولي الأول للسينما تظاهرة عالمية في البصرة" عبد الأمير الديراويالبصرة :مكت
3310 زيارة
أياد السماوي
14 أيار 2016
معالي وزير خارجية العراق الدكتور إبراهيم الجعفري المحترمالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته / أولا
2337 زيارة
802 مليار دولار بين النهب والهدر ؟ من المسؤول واقع اليم يعيشه العراق في ظل حكومات متلاحقة ادعت
2294 زيارة

المقالات الاكثر تعليقات

افتتاحية الشبكة
اسوق مقالي هذا لفضح الذين يتاجرون باسم العلم لتحويل الاكاديميات الى دكاكين لبيع الشهادات (العلمية) ح
2785 زيارات

الأستفتاء ورقة محترقة... / حسن حاتم المذكور

قراءة في كتاب " التشيع العلوي والتشيع الصفوي " ان الشر الكبير الذي يواجه الحركات والنهضات السياسية والقومية والاجتماعية ( الدينية – المذهبية ) والثوار والثورات هي وصولها الى نقطة الحد الأقصى (Maximum) في الخط البياني منذ النشوء حتى النمو على حد تعبير شريعتي. وعند الوصول الى هذه النقطة، تكون تلك الحر
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
2884 زيارات

العلوي والشيوعيون / شامل عبد القادر

حل المساء, ليل موحش,  كأنه أعلن الحداد, فغاب قمره, وأختفت نجومه, هدأت الأصوات, فلا يسمع إلا صوت, أنين الثكالى واليتامى, في أرض الطفوف, عقيلة بني هاشم فخر المخدرات (عليها السلام), مهمتها ثقيلة هذه الليلة, فهي تتولى حراسة 82 طفل وطفلة ,من الأيتام والأرامل, وهذا المساء هو الأول, الذي يغيب فيه الأحبة.  
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2591 زيارات

صحيفة حرييت: حفيد صدام حسين يظهر في تركيا

 أريدُ أن أتحدثَ إلى أبناء مكوني السُني والذي يشرفني الإنتماء إليه وبتجردٍ أتحدثُ إليكم حيثُ أني عراقيٌ مسلم سني أحترمُ إنتمائي الوطني والديني والمذهبي سواء كان هذا يُرضي الناس أو لم يرضهم  وقد أخترتُ الحديث مع مكوني السني لمراجعة فترة هي من أصعب الفترات بتاريخ أهل السنة في العراق قبلَ كلِ شيء ، حال
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2634 زيارات

السويد تطالب واشنطن بتوضيح بشأن تصريحات ترامب

هيهات منا الذلة ... ويبقى اسم الحسين شامخااا على مر العصور ... وتبقى سيدي ومولاي نبراسااا يهتدى بـــه ... ويبقى اسمك رمزاا للاحرار في كل العالم ... ويبقى دمك المهدور حناء كربلاء .. كل ارض ارتوت بدماء اولادنا الابطال في مقارعة الشر والظلم من دواعش هذا العصر كربلاء .. سيدي يا ثأر الله .. ستبقى صرختك م
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2914 زيارات

وثائق تؤكد "مصرية" الجزيرتين تيران وصنافير

دراسة دقيقة وخبرة عريقة ومعان عميقة تستخدمها الدولة الاموية في تحريف التاريخ ، ومنها دس عبارة في حديث ظاهره مفخرة لاهل البيت عليهم السلام ولربما هنالك من تنطلي عليه هذه الرواية او ذلك الحديث ، منها هذه الرواية ، شتم مروان الامام علي امام الحسن فقيل للحسين ان مروان وقع في علي ، فسالهم وهل كان الحسن ح
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2706 زيارات

أزمة تدوير الإنتاج والاستهلاك بين الشرق والغرب / سارة حسين

 لقد مارس الأمويّون أربعة انواع من الارهاب، وهي:    اولا: الارهاب الديني، او ما يمكن ان نسمّيه بالارهاب العقدي من خلال تبنيهم للعقائد الفاسدة التي تبرر الظلم والقهر وفساد (أمير المؤمنين) في محاولة منهم لتخدير الأمة عن مجرد التفكير بالتغيير والقيام ضد الحاكم الظالم، فتبنوا نظرية القضاء والقدر لتكريس
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2508 زيارات

ماذا يحدث في العالم / سارة حسين

لما اُحضر رأس الحسين بن علي بن أبي طالب، عليهم السلام، ليزيد بن معاوية في دمشق ظلّ يقلّب الرأس الطاهر بقضيب من حديد وأنشد قائلا: ليت أشياخي ببدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الأسلⁱ لأهلّوا واستهلوا فرحاً ثم قالوا يا يزيد لا تشل قد قتلنا القرم من سادتهم وعدلناه ببدر فاعتدل لست من خُندف˚ إن لم أنتقم من بني
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2768 زيارات

قرار حظر ارتداء النقاب في الموصل يدخل حيز التنفيذ

قراءة في كتاب " التشيع العلوي والتشيع الصفوي " في النصف الاول من القرن الثامن الهجري، أحتل المغول ايران وفرضوا سيطرتهم التامة على جميع اراضيها ليتقاسمها ملوكهم وقادة جيشهم ورؤساء طوائفهم الذين امعنوا في اذلال الناس. وبما أنهم لا يستطيعون الحرب على مختلف الجبهات في وقت واحد ولفترة طويلة، ومن أجل التق
متابعة القراءة
دليل الكلمات:
قيم هذه المدونة:
0
2855 زيارات

حينما يسقط العدل ويتشوه الحق يصبح التطرف هو القائد الضرورة / سارة حسين

في كل عام ورغم تجدد ذكرى واقعة الطف باستشهاد سيد الشهداء ابا عبد الله الحسين وآل بيته عليهم السلام وتلك الصحبة الناجية، يورق حبه وعِظم الوجع في القلوب ويتسع ذكره في الآفاق ...ظاهرة إلهية كأنما تشير الى أن الظلم مهما استفحل على يد الطغاة وحاول المدلسين طمسه بالقمع او بالدعوة لتشوية حقائق وسيرة المطال
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2677 زيارات

المناضل القس لوثر والحلم / عبد الجبار نوري

تنتصب مأثرة الإمام الحسين بن علي بشموخ لايضاهى على مسرح التاريخ ، متجاوزة نطاقها الرسالي الإسلامي الى فضاءات الحرية وقيم الإنسانية الشاخصة في ذرى الكرامة وروح الثورة ، للخلاص من الظلم والعبودية واستبداد السلطة وعجرفتها . حين كنت صغيراَ ، كنت اعتقد ان الحسين صديقاَ لذلك الرجل "الريزخون" الذي يبكي ابن
متابعة القراءة
قيم هذه المدونة:
0
2496 زيارات