الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار العالم
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار العالم

حجم الخط: +

بحثاً عن مرثية / حاتم حسن

إن بشراً لا يفون الأحياء حقهم، لا يمكن أن يفون الأموات، على العكس، قد يقع الأموات على أيديهم إلى أهداف ومواضيع لابتزازهم واستغلالهم وتوظيفهم لخدمة ذواتهم.. ومعروفة ادعاءات وتلفيقات مثل هؤلاء بأمواتهم، فيقولونهم حسب المنفعة والمصلحة، والأموات أموات لا يعترضون.
الكاتب الصحفي الكبير حسن العاني برر حزنه وأساه على مرض صديقه بأنه سيفتقد بموت صديقه سطورا ترثيه.. فمن سيكتب عليه، هو حسن، عند موته إذا سبقه في الرحيل صديقه الكاتب؟ انه تبرير فيه تواضع وادعاء أنانية ولكنه أيضا مشحون بالمعاني والدلالات.
منذ بدء إعصار الخراب والفوضى وتصاعد الجحيم ذبلت وانطفأت قيم واعتبارات كثيرة.. وقامت الجدران بين النفوس والمشاعر الإنسانية الطيبة قبل قيامها في الشوارع والمدن والأحياء.. وذبلت وانطفأت أسماء كانت كبيرة ومدوية وتواصلت أخبار وصول جثثهم من منافيهم وملاذاتهم.. وحتى إبداء الوفاء قد يجيء مشوها وقد تسحقه طائفية الأحياء.. فكان عذر حسن العاني بحزنه وأساه على مرض صاحبه الخطير معبرا ويصلح عنوانا لمرحلة.. مرحلة رمي المبدعين والفاعلين إلى الإهمال والعوز وقلة الشأن ما دامت مشغولة بالفاسدين والطائفيين والمتفننين بالأذى والعدوان والكراهية.. فتبدو الصورة منسجمة.. كل يحتفي بمن يستحقه ويناسبه.. وعلى السيد العاني أن يتذكر انحطاط مرحلتنا التي أرغمت المحتل ذاته للاعتراف بما اقترفه في العراق، ولكن بدون أن يبلغ بالطائفي والمشوه ثقافيا ونفسيا لإدراك حالة بلده وخراب مجتمعه ومنظومته القيمية.. فكانت هذه الملايين من المشردين في الداخل والخارج، وهؤلاء الذين يموتون بأبشع الصور بدون أن تثير شفقة الكثيرين، فأي بحث عن مرثية؟ أغلب الظن أن السيد حسن العاني لا ينتظر مرثية في هذا المأتم العراقي.. ولكنه بتطلعه للمرثية إنما تعبيرا عن واقع عراقي ومرثية للعراق.

ابن البيطار.. مصادفة صواب / حاتم حسن
مفارقات زمن الفوضى / حاتم حسن

Related Posts

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
Already Registered? Login Here
:
الجمعة، 10 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 05 كانون1 2016
  3896 Hits

اخر التعليقات

: - محمد علي الجواف الحلم .. / مها ابو لوح
07 نيسان 2020
متألقه دوما ست مها. الله يقويكي
: - صبيحة شبر صبيحة شبر : أبطال أعمالي مناضلون لاتبرد عزيمتهم من أجل الوصول لأهدافهم
07 نيسان 2020
مواضيع مهمة تسر القاريء وجزيل الشكر للاعلامية اسراء العبيدي على نشرها ...
: - عبدالرحمن ابراهيم الوركاء منارة من منارات العلم / الصحفي أحمد نزار
05 نيسان 2020
بارك الله بمدرسة الوركاء وادارتها وكادرها التربوي بشكل عام حقا لمسنا ا...
محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...

مقالات ذات علاقة

25 شباط 2017
لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
4199 زيارة 0 تعليقات
22 آذار 2017
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
4687 زيارة 0 تعليقات
23 آذار 2017
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
4628 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
3799 زيارة 0 تعليقات
02 أيار 2017
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4026 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
4704 زيارة 0 تعليقات
22 أيار 2017
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
3940 زيارة 0 تعليقات
05 تموز 2017
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
3610 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
3520 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
3294 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال