الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار العالم
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار العالم

1 دقيقة وقت القراءة ( 243 كلمة )

بحثاً عن مرثية / حاتم حسن

إن بشراً لا يفون الأحياء حقهم، لا يمكن أن يفون الأموات، على العكس، قد يقع الأموات على أيديهم إلى أهداف ومواضيع لابتزازهم واستغلالهم وتوظيفهم لخدمة ذواتهم.. ومعروفة ادعاءات وتلفيقات مثل هؤلاء بأمواتهم، فيقولونهم حسب المنفعة والمصلحة، والأموات أموات لا يعترضون.
الكاتب الصحفي الكبير حسن العاني برر حزنه وأساه على مرض صديقه بأنه سيفتقد بموت صديقه سطورا ترثيه.. فمن سيكتب عليه، هو حسن، عند موته إذا سبقه في الرحيل صديقه الكاتب؟ انه تبرير فيه تواضع وادعاء أنانية ولكنه أيضا مشحون بالمعاني والدلالات.
منذ بدء إعصار الخراب والفوضى وتصاعد الجحيم ذبلت وانطفأت قيم واعتبارات كثيرة.. وقامت الجدران بين النفوس والمشاعر الإنسانية الطيبة قبل قيامها في الشوارع والمدن والأحياء.. وذبلت وانطفأت أسماء كانت كبيرة ومدوية وتواصلت أخبار وصول جثثهم من منافيهم وملاذاتهم.. وحتى إبداء الوفاء قد يجيء مشوها وقد تسحقه طائفية الأحياء.. فكان عذر حسن العاني بحزنه وأساه على مرض صاحبه الخطير معبرا ويصلح عنوانا لمرحلة.. مرحلة رمي المبدعين والفاعلين إلى الإهمال والعوز وقلة الشأن ما دامت مشغولة بالفاسدين والطائفيين والمتفننين بالأذى والعدوان والكراهية.. فتبدو الصورة منسجمة.. كل يحتفي بمن يستحقه ويناسبه.. وعلى السيد العاني أن يتذكر انحطاط مرحلتنا التي أرغمت المحتل ذاته للاعتراف بما اقترفه في العراق، ولكن بدون أن يبلغ بالطائفي والمشوه ثقافيا ونفسيا لإدراك حالة بلده وخراب مجتمعه ومنظومته القيمية.. فكانت هذه الملايين من المشردين في الداخل والخارج، وهؤلاء الذين يموتون بأبشع الصور بدون أن تثير شفقة الكثيرين، فأي بحث عن مرثية؟ أغلب الظن أن السيد حسن العاني لا ينتظر مرثية في هذا المأتم العراقي.. ولكنه بتطلعه للمرثية إنما تعبيرا عن واقع عراقي ومرثية للعراق.

ابن البيطار.. مصادفة صواب / حاتم حسن
مفارقات زمن الفوضى / حاتم حسن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 07 تموز 2020

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 05 كانون1 2016
  4019 زيارة

اخر التعليقات

زائر - حموشي هل يستطيع العراق التلويح بسلاحه الاقتصادي بوجه تركيا؟/ علاء الخطيب
07 تموز 2020
اعتقد ان مناكفة تركيا , لا تستحق مخاطرة بحياة 40 مليون عراقي عن طريق ت...
زائر - عزيز الخزرجي عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
04 تموز 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: نسأل الله التوفيق لكم و لكل المبدعين لتنوير ال...
زائر - أبو يوسف الجزائري عن بيت العلم للنابهين صدر للأديب العراقي الدكتور نضير الخزرجي كتاب سفر الخلود
29 حزيران 2020
السلام عليكم اللهم صلّ على محمد وآل محمد أحسنتم وفقكم الله
زائر - سمير ناصر طائرة تصوير من الجو تعلن عن ولادة قناة الزميل اسعد كامل
29 حزيران 2020
مبدع .. متجدد .. متحدي .. هكذا هو الزميل والاستاذ اسعد كامل ... مبروك ...
حسين يعقوب الحمداني حياة الفهد من البداية الى" النهاية" ! / سلام مسافر
17 حزيران 2020
تحية طيبة .. ليس مانحتاجه تاريخ وقصص عاطفية لنبرهن للعالم أنسانيتنا في...

مقالات ذات علاقة

أظلل عالصديج وعلي ماظلوينه العن طريجه اليوم ماضلأغربل بالربع ظليت ماظلسوى الغربال ثابت بين
1 زيارة 0 تعليقات
لا أظن أن مكتبة بحجم قصر شعشوع، بإمكانها احتواء ما دوّنه النقاد والكتاب بحق ماسكي زمام أمو
2 زيارة 0 تعليقات
تواجهنا ونحن في معترك القراءة بحثا وتحقيقا ودراسة وتصنيفا، أسماءٌ شاخصة تركت آثارًا عميقة
47 زيارة 0 تعليقات
انتهاكات حرية الصحافة للاشهر الستة الماضيةأربيل 4 تموز 2020: سجل مركز ميترو في الاشهر الست
58 زيارة 0 تعليقات
في المرحلة الماضية من جائحة الكورونا كانت ولازالت معظم الأحداث فيها درجة عالية من الإحباط
62 زيارة 0 تعليقات
قررنا اليوم فتح تحقيق مع كورنا المتسبب بأصابة ووفاة ملايين البشر في المعمورة، والمتورط بتد
68 زيارة 0 تعليقات
ان الفساد اصبح اقوى مؤسسة تعرف باسم مؤسسة الفساد.... فقد وصل لكافة المجالات والنواحى فى ال
69 زيارة 0 تعليقات
يعد دماغ الإنسان من الأعضاء الأكثر غموضا والتي تتجلى فيها عظمة الخالق، ومع التقدم العلمي ب
74 زيارة 0 تعليقات
لفت انتباهي بالامس سؤال المذيع على محطة فنية ،يستوضح من المستمعين عن رأيهم بالوضع الراهن ف
74 زيارة 0 تعليقات
من قصص التأريخ، يروى أن عطشا اشتد بأعرابي وهو في طريقه الى بغداد، فاتجه صوب بيوتات لاحت له
76 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال