الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار العالم
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +

حكومة الظل والارادة المرتهنة/بقلم ادهم النعماني

 الصورة الفنية لها إدراك ذهني متعدد ومتنوع ، وليس كل الناس تنظر لها بمنظار واحد ، الرسام نفسه له رؤى متعددة وهو يمسك بريشته لكي ينجز لوحته المتأملة، الساحة السياسية العراقية مفعمة وممتلئة بصور شتى، فالبعض يرى فيها ساحة وطنية يتخللها ليس الصراع فحسب ، وانما الخلاف وهو امر طبيعي يرافق العم ظ في كل ديمقراطيات العالم، البعض يرى في ذلك صورة سياسية مشوهة لرجال ليس لهم مؤهلات، البعض الآخر يرى فيها صورة لسياسيين ليس لهم شغل سوى الانغماس المطلق في الفسادات المتعددة، كل هذه النظرات تهمل الجانب الأساسي لتشكيل هذه اللوحة السياسية والحيثيات والمقدمات التي قادت لها والغرض الأساس الذي شكلت من أجله، إن تقديم صورة تحليلية تفكيكية توصيفية بسيطة لطبيعة الصراع في جوانبه الإقليمي والدولي ستمنحنا التوليفات الواضحة والساطعة للشكل العام الذي يجب أن يسود في العراق خاصة، من هذه التوطئة المتواضعة يمكننا القول أن في العراق سلطتين، سلطة حقيقية وسلطة مزيفة كاريكاتيرية ليس لها من مهمة سوى الفساد واتباع سياسة الالهاء والتضليل، والسلطة الأساس بيد من يسكنون خلف الجدار والرابضين على اكتاف نهر دجلة داخل سور المنطقة الخضراء، هؤلاء هم ،سميهم ما شئت من يقبضون على زمامها ويمسكون لجامها ويحيطون وجهها بحندرية تمنعها من الأداء الوطني، من يضع أمله في هذه السلطة كمن يروم زيارة المريخ وهو يمتطي صهوة جواد اثول. انها سلطة ناقصة ، لانها لا تمتلك القرار الوطني .. سلطة مرتهنة الإرادة اذ انها لا تستطيع ان تتخذ قرارا واحدا اذا لم يصادق على ذلك المحتل ..

وهذا قرار الانتخابات المضطرب بين ال لا وال. نعم خير دليل !!

روابط انسانية / طالب زعيان
ثورة الجياع المعيشية / علي عزيز السيد جاسم

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الثلاثاء، 07 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 18 كانون2 2018
  1996 زيارات

اخر التعليقات

: - صبيحة شبر صبيحة شبر : أبطال أعمالي مناضلون لاتبرد عزيمتهم من أجل الوصول لأهدافهم
07 نيسان 2020
مواضيع مهمة تسر القاريء وجزيل الشكر للاعلامية اسراء العبيدي على نشرها ...
: - عبدالرحمن ابراهيم الوركاء منارة من منارات العلم / الصحفي أحمد نزار
05 نيسان 2020
بارك الله بمدرسة الوركاء وادارتها وكادرها التربوي بشكل عام حقا لمسنا ا...
محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...

مقالات ذات علاقة

06 نيسان 2020
هذا هو عنوان الموضوع الجديد الذي كان من المفترض ان اقوم بنشره بعد اكتمال كتابته ولكني تردد
86 زيارة 0 تعليقات
لم يبق شيئا مستوراً بعد كل الذي كان من الظلم و الفساد و النهب و أخيراً هذه الحرب الكونية ا
49 زيارة 0 تعليقات
31 آذار 2020
يدور حديث متواتر في أروقة الساسة والنخب عن ما اذا كان باستطاعة عدنان الزرفي أجتيار حاجز ال
66 زيارة 0 تعليقات
27 آذار 2020
هذا الأصرار القوي على جعل العراق حلبة النزال بين امريكا و ايران و ما يشكله ذلك الصراع من ا
67 زيارة 0 تعليقات
يتطلب التعامل مع الازمات سلوك متعقل يفضي الى معالجات ذات اثر إيجابي، سواء على الصعيد الفرد
236 زيارة 1 تعليقات
فرعون لم تغمره المياه، بل تجذر، وموسى النبي لم يسجن، فالرب منحه تلكم العصى من إعجاز قدرته،
68 زيارة 0 تعليقات
15 آذار 2020
في بلد العجائب والغرائب (ليس العراق الذي نعرفه) سمعنا وقرأنا الكثير لكن الاكثر غرابة ان من
71 زيارة 0 تعليقات
15 آذار 2020
لم يمهد ليوم العالمي للمرأة إلا حينما انطلقت الشرارة الأولى لمسيرة الاحتجاجية لنساء العامل
51 زيارة 0 تعليقات
05 آذار 2020
في احدى مسرحيات الفنان السوري الراحل ( نهاد قلعي ) الذي يقوم بدور المختار لأحدى القرى و بع
77 زيارة 0 تعليقات
السيد رئيس الجمهورية المحترم.. السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. احتراماً لثقة فخامتكم
112 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال