الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار العالم
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +
1 دقيقة وقت القراءة (240 عدد الكلمات)

الشاعر ضياء الخليلي .. والوطن! / بقلم ادهم النعماني

الرائع ضياء الخليلي في الفيته الجميلة التي ترسم لوحة مزدوجة للبطولة والشرف وليوم الحساب لأُناس خانوا الامانة وباعوا الشرف بثمن بخس عبارة عن سلطة ومال ,لو كانت السلطة والمال تمنح الانسان الكرامة لكان إمامنا الحسين قد اختارها وكانت طوع يده .
ضياء الخليلي في الفيته هذه يرسم لنا بريشته المبدعة لوحة تاريخية ستعمر زمن غير محدود .لوحة فيها الكثير من السخام علاى جباه اولائك اللذين باعوا آخرتهم بدنياهم الزائلة ,لوحة مدمجة بكيل المديح وابراز التبجيل لإولائك اللذين جعلوا من دمائهم وحياتهم طريقا للحب والحرية .
بدء ضياه الخليلي ينحوا مناحي شعرية تدخل في صميم القضية الوطنية العراقية التي اصابها العطب والمرض والعلل جراء شلة من المدعين اللذين لا يخافون الله جلة قدرته ,
من اصعب الاشياء عند الشاعر ان يكون سيفا عادما بوجه الطغاة والمستبدن وسارقي حقوق الشعوب ,لكن ضياء الخليلي وضع حياته على راحة يده الشريفة خدمة لوطنه وحبا لشعبه .

Diaa Alkhalili

 

العراق ينتصر
مبروك النصر على الاٍرهاب
ونتطلع للنصر على الفساد

ها هو النصرُ قد تحققَ وبانا
وانجلت ظُلمةُ الحقدِ عن سَمانا

ها هي الارضُ طهّرتها دمانا
وتعطّرت بأريجِ جرحانا

ها هو داعشٌ ولّى عن رُبانا
لتُزهرَ ارضنا ورداً وريحانا

وجاءَ يومُ الفاسد الخوّانا
مَن أثرى والشعبُ يعاني الحرمانا

قد جَاءَ دور من سقانا
كأس الذُلِ والهوانا

مَن سَرَقَ أحلامنا ومُنانا
وأساءَ لتاريخِ شُهدائنا وضحايانا

فتقدم يا شعبنا وزِح الطُغيانا
كما أزحت فلولَ العُدوانا

وتطلع لغدٍ مشرقٍ مُزدانا
لتُعيدَ مجداً قد غَدانا

ضياء الخليلي

الى كل الزعماء الفاسدين
واتباعهم المتحزبين
وعبيدهم ورعاعهم المطبلين
قد حان يوم قطافكم
وانه قريب للناظرين

نادية مراد بحفلِ تسليمها جائزة نوبل للسلام .. النخ
الصحافة في دولة لا تقرأ / زيد الحلي

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
السبت، 04 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 كانون1 2018
  459 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

11 شباط 2017
يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
4309 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2016
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
4399 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
2123 زيارة 0 تعليقات
21 حزيران 2018
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
1019 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
3602 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
1443 زيارة 0 تعليقات
29 نيسان 2018
لاشيء يشبه الحلم بكمنتشية هي الأحلام حين ترأف بهاتناظرك عن بُعدتراقص صوتك المختال في تقاسي
1939 زيارة 0 تعليقات
12 شباط 2018
أغنية المطر راقصت أحلامي  عانقت السماء أشعلت جذوة عشق  قيثارة نبتت في قلبي  كانت حكاية صمت
2095 زيارة 0 تعليقات
15 كانون1 2017
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني ال
2606 زيارة 0 تعليقات
20 أيلول 2018
أيا قتامة الشروقصباح عابسصوت النور على صواري الفجر ينوحاسترق النظر إليك ياعرس الأعراس في د
818 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال