الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

قراءة في ملف الاسلحة الكيميائية العراقية (1) / أ.د. عبد الرزاق العيسى

تاريخ الأَسلحة الكيميائية
بدأ الاستخدام الحديث للأَسلحة الكيميائية مع الحرب العالمية الاولى ، فقد استخدم طرفا الصراع الغاز السام لأحداث معاناة موجعة ، وأسقاط عدد كبير من الضحايا في ساحة القتال . وتمثلت هذه الأسلحة أساساً في مواد كيميائية تجارية معروفة جيداً توضع في ذخائر عادية ، كالقنابل اليدوية وقذائف المدفعية . وكان من المواد الكيميائية المستخدمة غاز الكلور والفوسجين (عامل يسبب الاختناق) . وكانت النتائج خرافية ومدمرة في الغالب . ونتج عن ذلك قرابة 100,000 حالة وفاة . وقد تسببت الأَسلحة الكيميائية منذ الحرب العالمية الأُولى في إصابة أكثر من مليون شخص على نطاق العالم . وأَدى الشعور العام بالغضب الشديد جراء المشاهد المروعة لضحايا الاسلحة الكيميائية مما دفع الرأي العام العالمي الى توقيع بروتوكول جنيف , الذي يحظر استخدام الأَسلحة الكيميائية في الحرب , في عام 1925م. فكان هذا البروتوكول خطوة مهمة وإِن كان يشوبها عدد من أَوجه القصور, ومنها أنه لا يحظر تصنيع الأَسلحة الكيميائية أو إنتاجها أو تطويرها أو تكديسها. وكان من المشكلات أَيضا أن الدول التي صادقت على البروتوكول احتفظت بحقها في استخدام الأَسلحة المحظورة ضد الدول التي ليست طرفاً في البروتوكول , أَو في الانتقام النوعي إِذا استخدمت الأَسلحة الكيميائية ضدها . وقد استخدمت الغازات السامة في اثناء الحرب العالمية الثانية في معسكرات الاعتقال النازية وفي آسيا , وإن لم تكن الأَسلحة الكيميائية قد استخدمت في ميادين القتال الأُوربية .
في عام 1930م تجاوز عدد الموقعين على بروتوكول جنيف 40دولة وكان العراق من ضمنها , واستمر العمل به حتى بلغ عدد الدول الموقعة عليه 165 عام 1989م . وشهدت مدة الحرب الباردة عمليات واسعة من استحداث الأَسلحة الكيميائية وصنعها وتخزينها، وفي السبعينيات والثمانينيات قُدٌر أن 25دولة كانت تطور قدرات الأَسلحة الكيميائية لديها . ولكن منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية , قيل أن الأَسلحة الكيميائية لم تستخدم إلا في حالات قليلة , كان أبرزها استخدام العراق لها في الثمانينيات ضد جمهورية إيران الإسلامية . كان الأَلمان تاريخياً الأوائل في اكتشاف إِنتاج غازات الحرب السامة والفتاكة وتصنيعها وتطويرها؛ كغاز الخردل Mustard Gasالذي يحمل رمز المركب CH2Cl- CH2Cl-CH2- S –CH2 والذي اكتشفه العالم الالماني IG – Fanden عام 1937م وبعدها اكتشف مركباً مشابهًا له والمسمى بغاز السارين Nerve Gas –Sarine  وللغازين أَعلاه تأثير فعال على إِيقاف وظيفة الأَعصاب وشل السيطرة الكلية على حركة العضلات لتؤدي بالمصاب الى تفريغ المثانة والأَمعاء الغليظة بشكل لاإِرادي ومن ثم الى الموت بعد دقائق .


وأما غاز سيانيد الهيدروجين الشديد السمية والقاتل فهو من اختراعات الالمان كذلك ,  استمر تجاوز دول العالم لبروتوكول جنيف في تطوير أنواع كبيرة وأَساليب حديثة في فن القتل والفتك الجماعي للبشرية , إذ أنتج الالمان في منتصف 1930م غازات سامة جديدة وطوّروها ، إذ اكتشف العالم الالماني Gerharder أَصنافا جديدة من غازات الأَعصاب كالسومان وطوّر غاز التابون مع العلم أنها ذات تأثير في عضلات القصبات الهوائية للرئة مما يؤدي الى شلها ثم تسبب الموت الفوري للإِنسان .


لقد انتهك الايطاليون عام 1935م بروتوكول جنيف 1925م حين استخدموا الاسلحة الكيميائية في مدينة Abussine في دولة أَثيوبيا ومثلهم اليابانيون عام 1937م والولايات المتحدة الأَمريكية في اندوشين الثانية. لقد استخدمت الاسلحة الكيميائية ضد مواطني جنوب العراق من قبل رئيس وزراء العراق ياسين حلمي سلمان الهاشمي في عام 1924, واستخدم المصريون غاز الخردل ضد الثورة في اليمن في الستينات من القرن الماضي وغيرها الكثير, واخيراً النظام العراقي البائد عند استخدامه غازات الحرب الفتاكة بشكل واسع في حربه ضد الجمهورية الإِسلامية في إِيران بقمع الكتل البشرية الزاحفة على العراق وكذلك في المعارك المحتدمة بين الجيشين العراقي والإِيراني والتي تستمر لأيام من غير حسم , عندها تستخدم الأَسلحة الكيميائية لتسحق القوتين واستخدمها كذلك ضد الشعب العراقي في حلبجة الشهيدة ومنطقة الاهوار , جنوب العراق , الصامدة .


يمكننا التعرف على أن بعض السلاح الكيميائي يستخدم بشكل سائل كثيف قهوائي اللون أو بخار أو غاز عديم اللون وأما الرائحة فتختلف بحسب نوعية الغاز الكيمياوي إذ تشبه رائحة غاز الخردل رائحة الثوم ويسبب فقاعات وضيق التنفس واما رائحة غاز التابون فتشبه رائحة السمك وأما غاز السارين فرائحته تشبه الكافور وغاز سيانيد الهيدروجين تشبه رائحة اللوز المر وهو يؤثر في مركبات الدم ويحجب وصول الأُوكسجين عنها ليؤدي الى الاختناق والوفاة.
وهناك وسائل كثيرة لاستخدام الأَسلحة الكيميائية كالرش بالجو بواسطة الطائرات أو الصواريخ والمدفعية الصاروخية والهاونات والأَلغام والقنابل اليدوية والحاويات. تصنف الأَسلحة الكيميائية الى غازات الحرب كالخردل والسارين والتابون والفي اكس (Vx) والى الغازات الحارقة كالنابالم ويتطلب في استخدامها العسكري الكثافة العالية لأَجل تغطية الهدف مع مراعاة الأَحوال الجوية المناسبة وتتلخص باتجاه وسرعة الرياح .


وبعد نهاية حرب الخليج الثانية شرعت الدول الكبرى في صياغة معاهدة جديدة نُوقشت من قبل أعضاء مجلس الأَمن عام 1992م ووُقّع عليها عام 1993م من قبل 162 دولة ومن الدول العربية الموقعة : الجزائر والسعودية والبحرين وتنص هذه المعاهدة على منع انتشار الاسلحة الكيميائية ومنع انتاجها وخزنها وكانت الصور المأساوية لضحايا اسلحة النظام البائد ولمدة عقد من الزمن في ذاكرة ابناء الشعبين العراقي والايراني وفي أرشيف دول العالم جميعاً. لقد فرضت المعاهدة ضوابط ومراقبة على التجارة الدولية للمنتجات الكيميائية ذات الاستخدام المزدوج والتي لها فقرات وبنود مشابهة  لمعاهدة منع انتشار الأَسلحة النووية TNP .

قراءة في ملف الاسلحة الكيميائية العراقية (2) / أ.د
التعليم العالي .. وقرارات مجلس وزراء ( 4) / أ.د.عب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 10 تشرين1 2019
  311 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

مقالات ذات علاقة

بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
2101 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
4252 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
3745 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
1899 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
652 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2020 زيارة 0 تعليقات
في البداية اقدم اجمل التهاني وارقها مؤرجة بشذى عطر ورد الياسمين متمنياً للمراة العراقية ال
650 زيارة 0 تعليقات
لاتحتاج ضيافته الفاخرة اي فواتير او دنانير، وانما فقط كفوف حانية تشبه رغائف البسطاء، أيام
126 زيارة 0 تعليقات
قبل أيام قلائل، شاهدنا مباراة نادي ريال مدريد الاسباني ونادي ليفربول الإنكليزي، في نهائي د
1375 زيارة 0 تعليقات
أختتم مجلس النواب العراقي فصله التشريعي بتاريخ 25\5\2017م، بإقالة النائب محمد الطائي، بعد
3564 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال