ملاحظات حول مقال "هل ينفع حوار الفاسدين في بغداد1!؟" / محمد ضياء عيسى العقابي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

11 دقائق وقت القراءة ( عدد الكلمات 2138 ) .. ( من فضلك أكتب تعليقك في نهاية الموضوع )

ملاحظات حول مقال "هل ينفع حوار الفاسدين في بغداد1!؟" / محمد ضياء عيسى العقابي

أكرر ما دأبتُ على تأكيده منذ عام 2006 بأن همّي الأول هي الديمقراطية للعراق وللأمة العربية لإعتقادي الراسخ أنه لا مستقبل لأي بلد لا تسود فيه الديمقراطية ولو بمعناها الغربي السائد التي وصفها ونستون تشرتشل بكونها "أحسن النظم السيئة" . وإذا كنتُ أقدّم الملاحظات والنقد والنصح للتحالف الوطني، فمرد ذلك الى الأسباب التالية: أولاً: إنه التحالف الوطني الذي صب المنصهر العراقي في قوالب عراقية خالصة بالضد مما خطط له الأمريكيون بصهرهم المجتمع العراقي بغية سكبه بقوالبهم لتسخير العراق (بأموال نفطه وشبابه)(1) لخدمة مشروعهم الذي صاغه المحافظون الجدد وإستقر في مؤسسات الدولة الأمريكية والرامي الى الهيمنة على العالم لمداراة مصاعب النظام الرأسمالي المتوحش (حسب وصف بابا الفاتيكان) والمأزوم بطبيعته حسبما أثبت كبار الإقتصاديين ذلك وأولهم ماركس. ثانياً: بعد إخراج القوات الأمريكية وإسترداد الإستقلال والسيادة الوطنيتين على يد التحالف الوطني، نجح التحالف بقيادة إئتلاف دولة القانون وزعامة نوري المالكي في حماية الديمقراطية من مؤامرات أمريكا وعملائها في المنطقة (حكام السعودية وتركيا وقطر وإسرائيل) ومن عملائهم المحليين وهم تحديداً الطغمويون(2) والبرزانيون وبعض القيادات الفاشلة والمستثقفون. ثالثاً: كوطني عراقي ماركسي التوجه، لا أرى في العراق اليوم من قوة قادرة على صون الديمقراطية وضمان وحدة العراق والدفع به نحو إستكمال بناء دولة المؤسسات وضمان الأمن الوطني والأمن الإقليمي وتحقيق التنمية البشرية والإقتصادية وتطوير نظام تضامني حقيقي مع الدول العربية والإسلامية قائمة على أسس الإحترام المتبادل والمصالح المشتركة والديمقراطية والوقوف بوجه المشاريع الإمبريالية والصهيونية وعدم زج العراق في مشاريع مضادة لمصالح العراق والأمة العربية وخاصة في فلسطين وسوريا وليبيا واليمن والبحرين وكذلك الدول الإسلامية - غير التحالف الوطني وبالأخص إئتلاف دولة القانون. الآخرون من جميع الإتجاهات لديهم مشاكل مع الشعب العراقي لسبب أو آخر وتهربوا من مواجهة هذه المشاكل بشجاعة فاختلقوا الأعذار والتبريرات وتلاعبوا بالمصطلحات وتاهوا في التعميمات التكتيكية المخربة ما قادهم كل ذلك الى معاداة الحكومة والدولة الديمقراطية المنتخبة بحجج واهية متناقضة فهم يضعفون الحكومة من جهة ثم يشتمونها لإنطلاق العصابات القامعة للحريات مستفيدة من ضعف الحكومة!!! ووقعوا في نهاية المطاف في مطب الاصطفاف مع الأمريكيين (والنظم العميلة لهم في تركيا والسعودية وقطر) والتعويل عليهم بأمل معاونتهم على إستعادة سلطة هذا، الطغموية، وتحقيق دولة ذاك، المدنية، وهي موجودة أصلاً على أرض الواقع!! لا يستطيع الشعب التعويل على هكذا قوى رثة تستبيح دماء أبناء الشعب لخدمة مشروع تسقيط الحكومة المنتخبة وهو تكتيك متخلف وإجرامي وبعيد كل البعد عن العلمية. رابعاً: أرى أن معيار الوطنية هو الحرص على الديمقراطية عبر ممارسة النقد المستديم البناء للحكومة وتقديم النصح لها ومنافستها في الإنتخابات والإبتعاد عن أساليب الإتهامات المسبقة والجاهزة والإحراج والتسقيط والتخريب والكيد والتشويش والإرباك وتعمد الإستهانة بهيبة الدولة ناهيك عن التخريب والعنف فكل هذه تضع أصحابها، موضوعياً شاءوا أم أبوا، في خندق واحد مع الطغمويين وجناحهم المسلح أي الإرهاب وداعش. خامساً: أنا من المؤمنين بالتطور وبالأخص تطور فكر الإنسان الفرد وعلاقته الجدلية بظروفه المادية. البعض قد يكونون أعلى مني صوتاً وجعجعةً بترديد والتبجح بهذه المقولات الجدلية (الديالكتيكية)، ولكنه يخفق في تطبيقاتها العملية لدرجة إهمال ونسيان هذا العامل عند بلورة السياسات العملية، مثلاً حيال هذا الحزب أو الحركة أو الحكومة أو النظام أو تلك. خلاصة هناك من يرى أن دعم الحكومة في مواقفها الصحيحة (حتى ولو كان له نقد لها في المواضع الصحيحة أيضاً) هو تمكين لتلك الحكومة وفسح المجال أمام رئيسها (كالمالكي) ليصبح مستبداً تركض وراءه الجماهير "المغيّبة" (وهي كلمة طالما يتغنى بها قادة الحزب الشيوعي وتوابعهم من المستثقفين منذ 2010 وهو وصف مهين ومتعالٍ) ويصبح دكتاتوراً أشد وطأة من صدام حسين لأنه يقود حزباً ظلامياً خدع الجماهير بإسم الدين فغيًبها بتأجيجه الطائفية، وبالنتيجة نصبح غير قادرين على زحزحته وتتكرر المأساة. لذا فيتوجب، والكلام لهم، إسقاط هكذا حكومة وتسقيط رموزها وعقد تحالفات مع من لهم مصالح متنوعة وهم الأمريكيون والطغمويون والبرزانيون ولكنها تلتقي معهم في جزئية إسقاط الحكومة (علماً أنها حكومة منتخبة وفق المعايير الدولية التي تسمح بخلل لا يتجاوز 7%، ويحصل هذا لأول مرة منذ آلاف السنين من التأريخ العراقي). إن أسلوب معارضتهم هذا بعيد كل البعد عن الممارسة الديمقراطية الوطنية السليمة. إنها معارضة تخريب وتدمير. الطغموي يريد من أمريكا إسترداد سلطته له، ومدعي اليسار يريد من أمريكا تخليصه من حكم "الإسلاميين الشيعة الظلاميين" لذا فهما يعملان موضوعياً في خندق واحد على تسقيط "ديمقراطيتهم الظلامية". نسي هؤلاء أن توفير الأمن شرط أساسي للتنمية الإقتصادية أي لتطوير القاعدة المادية للمجتمع التي تنعكس، بدورها، إيجاباً على وعي المواطن وترفع مستواه الفكري وتُكسبه المناعةَ ضد الدكتاتورية والإستبداد.

-----------------

 

أشير الى مقال السيد عزيز الخزرجي بعنوان “هل ينفع حوار الفاسدين في بغداد !؟" المنشور في “عراق القانون” حالياً وعلى الرابط التالي:

http://www.qanon302.net

/news/focuses/2017/01/16/92313

للأسف لا أتفق مع الكاتب المحترم لا بشأن مؤتمر الحوار أو مشروع التسوية الوطنية أو التسوية المجتمعية أو سمَّها ما شئت التي لا أرى فيها أية جدوى عملية إلا بحدود التكتيك لغلق أفواه أعداء الديمقراطية العراقية في العالم الذين يطرحون، نفاقاً، المشروع بعد المشروع “للمصالحة” في العراق ولكن بنوايا سيئة تخدم مصالح وتوجهات الأمريكيين أو المال السعودي المسموم أو الطموحات الأردوغانية المتخلفة. إنهم لم تكن لديهم الجدية والمصداقية اللازمتين لتشخيص جوهر المشكلة التي يعاني منها العراق ألا وهي رفض الطغمويين للآخر وعدم إستعدادهم للعيش المشترك معه في ظل نظام ديمقراطي لم يشهد له العراق مثيلاً في تأريخه القديم والحديث، فقلبوا الشراكة والتوافق، بالإبتزاز ومساعدة الأمريكيين وعملائهم في المنطقة وإحجام المستثقفين والفاشلين عن نقدهم بل الإصطفاف معهم، الى محاصصة طائفية وإثنية بأحط أنواعها، وقلبوا الممارسة الديمقراطية الى "فيتو" و "حق نقض" فدفعهم مجمل هذه الممارسات الى التخريب من داخل العملية السياسية فأشاعوا الفساد والإفساد وتناغموا مع الإرهاب. (لم نسمع في يوم من الأيام أحدهم أو أحد منتخِبيهم يرشد القوات الأمنية الى واحد مما يقرب من خمسمائة مصنع وورشة إكتشفت في كل المناطق التي إحتلتها داعش إعتباراً من جرف الصخر حتى الموصل، لتصنيع كل أنواع وسائل تنفيذ العنف والإرهاب الذي حصد أرواح مئات الآلاف من الشهداء وأكثر منهم من المصابين.) لذا فمن المبرر إجهاض محاولات النفاق هذه بتكتيك مضاد. لا أتفق مع الكاتب المحترم بشأن ما يلي: شطب الجميع بكونهم فاسدين لا وطنيين. هذا غير واقعي وغير معقول. وهذا ما سعى ويسعى الى تثبيته في أذهان الناس الطغمويون* ومن يقف خلفهم وهم تحديداً الإمبرياليون والسعوديون والأتراك والقطريون والإسرائيليون. إنهم يحاولون تسقيط كل من يسعى الى حماية إستقلال وسيادة العراق والحفاظ على ثرواته. من هذا نشهد اليوم ومنذ فترة حملات التسقيط المتواصلة. أتحدى أي شخص يستطيع أن يثبت فساد السيد نوري المالكي وعدم حرصه على مصالح الشعب والبلاد. وهناك أمثاله العديدون في حزبه وإئتلافه وتحالفه الوطني مثل حيدر العبادي وابراهيم الجعفري وحسين الشهرستاني وهادي العامري وعمار طعمة ومحمد سالم الغبان وأبو مهدي المهندس وفالح الفياض وهمام حمودي ومحمد شياع السوداني وخلف عبد الصمد وعلي الأديب وعباس البياتي وحنان الفتلاوي وعالية نصيف وكمال الساعدي وسامي العسكري وخالد الأسدي وقصي السهيل وباسم العوادي وإحسان العوادي ومئات بل آلاف غيرهم. أقول إن مؤتمرات الحوار والتسوية والمصالحة غير نافعة وهي خداع للذات لأن: 1- إن ممارسة الديمقراطية واحترام الدستور لا يدعان مجالاً للمحاصصة والطائفية والظلم السياسي والإجتماعي. فلا حاجة بعدئذ لمصالحة أو تسوية أو غيرها من المصطلحات. لم يحرم من حق التصويت في الإنتخابات البرلمانية إلا من تمت محاكمته وحكم عليه لإقتراف جرم أو من هو مطلوب للعدالة . وهناك عدد محدود لايزيد على (30) ألف من أعلى ثلاث طبقات قيادية في حزب البعث ونظامه حُرموا من حق الترشح لمجلس النواب أو شغل مناصب حكومية عليا. إن هذا العدد لا يقارن بتاتاً بحجم الجرائم التي إقترفت بحق المواطنين إذ بلغت المقابر الجماعية فقط ما يقرب من خمسمائة مقبرة ناهيك عن السجناء السياسيين والذين تعرضوا للتعذيب. لذا فلا حاجة لـفترة "عدالة إإنتقالية". الباب مفتوح لمشاركة الجميع في العملية السياسية حتى لأولئك الذين رفضوا العملية السياسية حتى هذا اليوم ولم تتلطخ أيديهم بدماء العراقيين. وهؤلاء لا يحتاجون الى مصالحة أو تسوية فكل المطلوب منهم ممارسة حياتهم كمواطنين ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون. 2- الطغمويون، إذاً، ببساطة مصرون على استرداد سلطتهم الطغموية عن طريق الإرهاب والتخريب من داخل العملية السياسية والأنكى أن لهم حظوظاً واسعة في تحقيق غايتهم هذه مما يشجعهم على المضي قدماً في سبيل هذا الهدف التدميري رغم خسارتهم الإستراتيجية يوم أخرجوا الناس الى التظاهر لتكون التظاهرات والإعتصامات غطاءً لتمرير الإرهاب وداعش الى الفلوجة ثم الموصل وتكريت وغيرها، ولكنهم أخيراً قذفوا بتلك الجماهير الطيبة الى مخيمات النزوح التي لا يمكن الا أن تكون تعيسة في أحسن الأحوال. لذا فقد نبذت هذه الجماهير تلك القيادات الفاشلة فسقطت إستراتيجياً وإسودَّ وجهها؛ ولكنها، مع ذلك، لها حظوظ كبيرة لتحقيق أحلامها في استرجاع سلطتها الطغموية للأسباب التالية: a. تنافر أطراف التحالف الوطني وتغليب عقلية تسقيط أحدهم الآخر واحتقار الناس والتعامل معهم كقطيع يمكن تسييره كما يشاءون، بدل “التعاون وبنفس الوقت التنافس الشريف” والإحتكام الى آراء الناس عبر تقديم أجود ما لدى كل طرف من سياسات ومشاريع وإنجازات فعلية وأشخاص خلوقين وحريصين وكفوئين ومن ثم ترك الناس يقيّمون ويقدّرون ويختارون ويدعمون هذا الطرف أو ذاك بحرية والقبول بحكم الناس واحترام آرائهم بدل محاولة جرهم جراً الى هذا أو ذاك بخداعهم أو رشوتهم أو تهديدهم. يجري هذا، للأسف، بدل التعاون الصادق وتشكيل لجان متخصصة تضم متخصصين من ذوي الكفاءات العالية والتحصيل العلمي الرصين والإستعانة بالمرجعية الدينية لتوضيح الغموض في الأحكام وبالتالي بلورة إستراتيجيات وتكتيكات أنية ومتوسطة وبعيدة المدى مدروسة بإمعان من جميع الوجوه وفي كل مواضيع الحياة الداخلية والإقليمية والخارجية التي تقود الى بناء مجتمع ديمقراطي يقوم على المواطنة عبر المؤسسات الديمقراطية الرصينة ويحقق العدالة الإجتماعية ويصون كرامة الإنسان ويوائم بين الحداثة والتراث ويوائم بين الحرية والمسؤولية ويتعامل مع الموضوع الطائفي وفق صيغة: “إحترام الغير على ما هو عليه من معتقدات قومية ودينية ومذهبية وعقائدية شريطة عدم الدعوة للكراهية والعنف”. بذلك ستلتف جميع الجماهير الشريفة حول التحالف الوطني ويحافظ على أغلبيته البرلمانية ليسعى الى تمرير القوانين النافعة للمجتمع بالتصويت الحر بعد مناقشتها بجد مع الأحزاب الأخرى. وفي هذا ضرب للمحاصصة التي فُرضت بالإبتزاز وأُريدَت منها عرقلة بناء المجتمع المؤسساتي. وهكذا ستنتصر المصلحة العامة وينعزل ذوو النوايا السيئة من طغمويين ومخربين وإرهابيين وطائفيين. وهذا هو الإصلاح الجذري الحقيقي. وستلتف حول مشروع التحالف الوطني أيضاً جماهير الأمتين العربية والإسلامية تقديراً لهذه القيم الراقية التي تفتقدها للأسف معظم المجتمعات العربية والإسلامية. b. وجود رغبات جامحة نابعة من مصالح هامة جداً لدى جهات خارجية إقليمية وعالمية قوية في الإعلام والمال والخبرات والقدرات المتنوعة بضمنها التخريب وشن الحروب الباردة والساخنة وحروب بالوكالة والمؤامرات والتلاعب بأفكار الناس (خذ فضائية “الحرة – عراق” مثلاً على ذلك). وهذه الدول هي: i. أمريكا: حيث إنها تريد الهيمنة على العراق لتنفيذ مشروعها الذي تم بموجبه إحتلال العراق وهو مشروع يرمي الى الهيمنة على العالم صاغه المحافظون الجدد ووجد طريقه الى مؤسسات الدولة الأمريكية كثوابت في سياستها الخارجية، مع تباين طرق تنفيذه من عنيفة الى ناعمة حسب الرئيس الذي يُنتخب الى البيت الأبيض. المشروع لم يكتمل في العراق بسبب إخراج القوات الأمريكية من العراق على يد إئتلاف دولة القانون بقيادة المالكي الذي أعاد للعراق استقلاله وسيادته وكرامته. (بالمناسبة: لو بقيت القوات الأمريكية في العراق لقامت الدنيا ولم تقعد ولتواصل اللغط حول “العملاء الشيعة” ليل نهار وفي أبواق السعودية وقطر وحتى داعش والقاعدة وغيرها.) لم يرق هذا لأمريكا لذا سمحت لتركيا والسعودية وقطر تشكيل داعش في سوريا وبالتعاون مع الطغمويين مهدوا الأرضية الصالحة والظروف المناسبة لدخول داعش الى العراق وإحتلال عدة مدن وكان هدفهم إسقاط كامل الحكم في العراق. ولما فشل مشروع إسقاط الحكم ، دخلت أمريكا الى العراق ثانية بذريعة مكافحة الإرهاب. وهنا إشتد الصراع الخفي ثانية بين العبادي (إئتلاف دولة القانون وحزب الدعوة) وبين الأمريكيين مدعومين من الطغمويين والبرزانيين، وذلك لبسط الهيمنة الأمريكية على العراق ولكنهم لم ينجحوا لحد الآن. من هذا يدعم الأمريكيون خلسة حلفائهم الطغمويين والبرزانيين لتحقيق هدفهم مقابل مساعدة الطغمويين على العودة للحكم ومقابل تأسيس دولة برزانية. ii. السعودية : 1- هي مرتعبة من نجاح الديمقراطية في العراق وبناء دولة المؤسسات لأنها ستشع على المجتمع السعودي وتشتد المعارضة للنظام الوهابي المتخلف الإرهابي هناك. 2- وهي مرتعبة من قيام إيران بتقديم السلاح لحزب الله وحماس والجهاد الإسلامي لأن السعودية غير قادرة على تقديم السلاح وتكتفي بالمال المسموم . وهذا يشكل فضحاً وإحراجاً لها. لذا طرح آل سعود المشروع الطائفي على نطاق المنطقة والعالم لحرف الأنظار ودرء الأخطار وحماية النظام وقد تلقف الطغمويون العراقيون ذلك المشروع الطائفي ومارسوه في العراق وأنحوا باللائمة على التحالف الوطني المتشتت الذي يدعم بعضه الطغمويين وهي مفارقة غريبة. iii. تركيا: يحلم أردوغان بعودة الإمبراطورية العثمانية بدعم أطلسي وبالإعتماد على حركة الإخوان المسلمين. iv. قطر: تنفذ مشروعاً إسرائيلياً يقضي بتفتيت الدول العربية والإسلامية لتمكين إسرائيل من الهيمنة على المنطقة نيابة عن أمريكا وبقفاز سعودي قطري. ولها مطامع في تمرير انابيب غازها من سوريا وضرب المشروعين الروسي والإيراني الحليفين. ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1): قال مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية عام 2004 لمديرة مكتب صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية في واشنطن هدى الحسيني شارحاً أهداف أمريكا من إحتلال العراق "كنا نريد عقد حلف نفطي عسكري مع العراق وكنا نتوقع أن يسقط ياسر عرفات والأسد مباشرة إلا أن ذلك لم يحصل". وهذا يعني أن مشروع المحافظين الجدد الأمريكي كان يريد تسخير نفط العراق وشبابه من أجل تنفيذ مشروعهم العالمي بدءاً بالمنطقة وقد يشمل ذلك، بعد الفراغ من إطاحة عرفات والأسد والنظام الإيراني، الإطاحةَ بالنظام السعودي المتخلف الشمولي الذي يشكل عبئاً أخلاقياً على أمريكا أمام الرأي العام الديمقراطي بضمنه منظمات المجتمع المدني المعنية بحقوق الإنسان في أمريكا العالم. ربما أراد المحافظون الجدد إستنساخ تجربة صدام والسعوديين يوم دفعوه الى شن الحرب على إيران بصيغة "منا المال ومنكم الرجال"!! مع تعديل "بسيط" في الصيغة لتقرأ "منا التخطيط ومنكم المال والرجال للإنتقام من حكام السعودية وحكام الخليج"!!! ولكن هيهات أن ينخرط العراق الديمقراطي في مثل هذه الأعمال القذرة (رغم قذارة الحكام السعوديين) لذا أخرج العراق القوات الأمريكية رغم نحيب البعض عليها ولحد هذه اللحظة أمثال القاضي وائل عبد اللطيف ورمضان البدران ومازن الإشيقر وباسم جميل إنطوان وأحمد الأبيض والطغمويين والبرزانيين!! (2): "الطغموية والطغمويون": سيكون هذا موضوع الحلقة (3) من هذا المقال.

ترامب والعرب / معمر حبار
تحصين المقاومة وحماية الشعب مسؤولية وطنيةٌ وقومية

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الخميس، 19 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

11 نيسان 2010
المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
9421 زيارة 0 تعليقات
05 تشرين2 2010
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
4951 زيارة 0 تعليقات
28 تشرين2 2010
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
5559 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
4869 زيارة 0 تعليقات
12 كانون1 2010
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
4911 زيارة 0 تعليقات
08 كانون2 2011
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
4912 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
7282 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفينانفجر بركا
6379 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
6543 زيارة 0 تعليقات
23 نيسان 2011
للعراق تاريخ طويل مع القنادر حتى ان احد العراقيين اصدر مجلة في لندن قبل سنوات بأسم " الحذا
4821 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...
: - قصي المحمود ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
02 تموز 2018
الأخ والصديق العزيز الكاتب والأديب الرائع لطيف العقيلي..كان لي شرف الح...

مدونات الكتاب

أنه بمراجعة دستور 2012، تم التوصية بحظر قيام أحزاب على أساس ديني، وأن تمارس الأحزاب الموجو
حسين عمران
01 تشرين2 2016
قبل نحو شهرين، كنت قد "همست" للقراء داعين إياهم إلى أن يشدوا الأحزمة على البطون بسبب إجراء
كل يوم تقريباً اول شيء تسمعه اذاننا هو صوت سيارة و فيها مكبر صوت ينادي من خلاله شخص بكلمات
عبدالجبارنوري
13 أيار 2017
توطئة / حرمانات كوميدية صرنا نكابدها ونعايشها ونحن مرغمين – منبوذين ، ما زلنا نفتشُ في الم
د.عامر صالح
17 حزيران 2015
" الحق والاستقامة والصراحة فضائل تخلصك بسرعة ممن يدعون إنهم اعز أصدقائك "   
حاتم حسن
06 حزيران 2015
وهي عبارة معروفة عندما لم تكن البقلاوة في ذلك الزمان معروفة على نطاق واسع، فسألوا الريفي,
صرح الخبير المهندس عامر عبد الجبار اسماعيل رئيس المكتب العراقي الاستشاري بأن هنالك مصالح ل
محمد الدراجي
17 نيسان 2017
في خضم الأحداث المتتالية لدوامة حمى الأنتخابات التي نعيش ايامها التنازليه ومانراه في الواق
قاسم محمد علي
21 تشرين1 2010
الهدف من هذا المقال هو التطرق الى أزمة تشكيل الحكومة العراقية والسماح للدول الإقليمية بالت
 كانت معركة صعبة، وغير متكافئة تلك التي خاضها العراق مع الشركات النفطية الاجنبية (البريطان

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال