الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

حجم الخط: +

100 عام على دخول الكهرباء لبغداد .. ولكن؟!!/ حسين عمران

مع دخول القوات البريطانية الى بغداد في العام 1917 دخلت الكهرباء الى بغداد بنصب اول مولدة تعمل بالديزل في منطقة قرب القشلة، وهذا يعني اننا اليوم يحق لنا ان نحتفل بمرور قرن على دخول الكهرباء الى العراق، لنكون بذلك اول دولة في المنطقة تنعم بالكهرباء خاصة اذا ما علمنا ان توماس اديسون اخترع الكهرباء في العام 1879، أي ان الكهرباء دخلت العراق بعد 38 عاما فقط من اختراعها عالميا!!
ربما.. يسأل بعضكم، ما سبب هذه المقدمة "التاريخية" عن الكهرباء؟ أقول السبب يكمن في تدهور الكهرباء عندنا رغم مرور 100 عام على دخولها العراق بالتمام والكمال!!
لا اتحدث اليوم عن الـ"35 مليار دولار" التي خصصت لوزارة الكهرباء منذ العام 2003 دون أي تحسن في المنظومة الكهربائية، ولا اتحدث عن الـ"105" آلاف موظف حاليا في وزارة الكهرباء بعد ان كان عدد الموظفين قبل العام 2003 فقط 30 ألفاً والكهرباء  آنذاك كانت "فلة"!! 
أقول.. أتحدث اليوم بما تتحدث عنه وزارة الكهرباء "مرارا وتكرارا" اذ منذ اشهر ووزارة الكهرباء تدعو الى الاستثمار، حيث دعت شركات لتنفيذ هذا الاستثمار الذي سماه البعض بـ "الخصخصة"!!
حسنا.. اعرف ان الاستثمار يعني ان "الشركة المستثمرة" تقدم خدمات للمواطنين مقابل أجور! وبما ان الشركات التي اتحدث عنها اليوم تخص شركات استثمارية في مجال الكهرباء، فهذا يعني ان هذه الشركات عليها تقديم الكهرباء للمواطنين مقابل الأموال التي "تجنيها" وهي بالملايين ان لم نقل بالمليارات!!
نعم .. مبالغ ضخمة تلك التي تجنيها هذه الشركات، خاصة وان وزارة الكهرباء "صدعت" رؤوسنا بضرورة دفع المواطنين أجور الجباية!!
لكن.. عن اية أجور جباية تتحدث عنها وزارة الكهرباء وهي لم توفر الكهرباء الا لساكني المنطقة الخضراء وساكني منطقة الحارثية التي لا تنطفئ عن ساكنيها الكهرباء طيلة الساعات الاربع والعشرين في اليوم في حين بيوت الفقراء لا تزورهم الكهرباء الا خمس ساعات في اليوم حتى في أيام هذا الشهر الكريم  حيث لم تكن وزارة الكهرباء "كريمة" في تجهيز الكهرباء للمواطنين.
هذا من جهة.. ومن جهة أخرى لماذا هذا التفاوت في تجهيز منطقة بالكهرباء عن أخرى داخل بغداد؟ ما سبب تجهيز منطقة بـ 16 ساعة يوميا ومنطقة أخرى لا تجهز الا بخمس ساعات؟ ثم لماذا تجهز محافظة معينة كالبصرة مثلا  بـ20، اكرر، عشرين ساعة يوميا ومناطق في بغداد لا تجهز الا بخمس ساعات يوميا؟
ثم ان الشركات الاستثمارية التي يعود بعضها الى أبناء "متنفذين" في العملية السياسية، لماذا اقتصر عملها على الجباية دون توليد الكهرباء؟!
اليس الاحرى بوزارة الكهرباء ان تتفق مع تلك الشركات الاستثمارية على نصب محطات توليد مقابل المليارات التي تجنيها من المواطنين؟ لماذا اقتصر عملها على الجباية دون التوليد؟ وهذا الشيء يثير التساؤل ويدعونا لوضع العشرات من  نقاط الاستفهام!!
وهل ندعو، ولمناسبة مرور قرن على دخول الكهرباء الى العراق، الى العودة الى "اللمبجي" وهو ذلك الشخص الذي كان يحمل الزيت ليصعد سلما خشبيا طويلا لاضاءة مصابيح الزيت التي كانت تنير شوارع بغداد قبل دخول الكهرباء الى العراق؟
نتمنى الا نصل الى هذا الحال، مع اخفاق وزارة الكهرباء بانارة بيوت المواطنين ولو لنصف ساعات اليوم على اقل تقدير!!

عيد "المصالوة" بلا دواعش!! / حسين عمران
مبروك ... العراق الأسوأ عالمياً في رعاية حقوق الأط

منشورات ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
:
الجمعة، 03 نيسان 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 31 أيار 2017
  3414 زيارات

اخر التعليقات

محرر العرب ولقاح كورونا / رابح بوكريش
23 آذار 2020
مرحبا استاذ رابح .. نعتذر لورود خطأ في العنوان .. شكرا لملاحظتك .. تم ...
الدكتور محمد الجبوري كورونا.. هلع جمعي .. كيفية التعامل معه / الدكتور محمد الجبوري
23 آذار 2020
الاخوة الاجلاء في شبكة الاعلام في الدنمارك تقبلوا خالص شكري وامتناني ل...
: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة

مقالات ذات علاقة

02 نيسان 2020
مثلا ؟ هل تصدق أنّ الطفل الكوبي إليان جونزاليس – الذي فرّ على متن قارب إلى أمريكا – هو الس
20 زيارة 0 تعليقات
وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ ۚ​ مع انتشار العلم والتطور العلمي و
21 زيارة 0 تعليقات
31 آذار 2020
مما تحسب لقوة الحزب الشيوعي العراقي على مر عقود ومنذ تأسيسة هو انحيازة الكامل للهوية العرا
14 زيارة 0 تعليقات
الأصل الإنساني واحد ، أبناء البشرية متساوون في اصلهم ، كلهم من آدم و حواء ، لا يستطيع أنسا
41 زيارة 0 تعليقات
سينتظر العراقيون بفارغ الصبر إعلان خلية الأزمة خلو العراق من فيروس كوفيد ١٩ هذا الضيف الغي
54 زيارة 0 تعليقات
وباء لم يكن بالحسبان ، غزى دول العالم وعبَر القارات، فتك بشعوب مسالمة تحب الحياة، شلّ حركة
52 زيارة 0 تعليقات
01 نيسان 2020
لست من «الفسابكة» المحترفين. وإلى جانب المجاملات، حدث أن كتبت في «فيسبوك»، قبل أيام، عن سي
19 زيارة 0 تعليقات
رغم سيئات كورونا ،نجد بأن هناك عوامل كثيرة ساهمت في الاستفادة من الوقت ،خاصة حين طلبت الدو
35 زيارة 0 تعليقات
عندما يقرأ القارىء الكريم عنوان المقال، يتبادر الى ذهنه مباشرة، أن الكاتب يعيش بكوب أخر أو
33 زيارة 0 تعليقات
الحمد لله على كل حال في السراء والضراء برغم توقف عجلة التنمية البشرية في زمن الكورونا خدمن
47 زيارة 0 تعليقات

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال