Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 31 أيار 2017
  620 زيارات

اخر التعليقات

رعد اليوسف الصحافة والصحفيون / د.كاظم العامري
17 تموز 2017
سلطة الصحافة تعززها سلطة الحكومات في الدول الراقية.. وتنتهكها وتضعفها ...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
أستاذي الغالي أسعد كامل ألف شُكر لكَ لدعوتي لشبكة الإعلام العراقي. إن...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
شُكراً لنثركَ شذى الياسمين في طريقِ حُروفي أستاذي الغالي أدهم النعما...
ساره سامي رِسالة إلى شَهيد / ساره سامي
16 تموز 2017
إلى الأستاذ رعد اليوسف الف شكر على مُرورك المُكلل بالورد و ترحيبك لي ...

مدونات الكتاب

عماد جاسم
04 آذار 2017
ربَما يتصدر اهتمام العراقيين ذلك التعلق بمتابعة الحدث اليومي عبر وسائل الإعلام المتنوعة, ورغم ا
1094 زيارة
مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك  في حفل بهيج، اختتمت دار المأمون للترجمة والنشر إح
2132 زيارة
سامي جواد كاظم
18 نيسان 2015
حماية الصحفيين ونقابة الصحفيين واراء الصحفيينقانون حماية الصحفيين الذي اثار حفيظة بعض الاخوة ال
2732 زيارة
تواصل شعبة التعليم الديني النسوي التابعة لقسم الشؤون النسوية في العتبة العلوية المقدسة مشروعه
586 زيارة
قبل ايام قليلة سمعنا عن مقتل احد السعوديين في تركيا واحراق سيارته عمداامام الناس ,وقبل ذلكبعدة
1891 زيارة
موسى صاحب
18 آذار 2017
هل  نحن فعلا  نخوض تجربة ديمقراطية ؟ وهل يستطيع الفرد العراقي ان يمارس طقوسه في اختيا
1064 زيارة

100 عام على دخول الكهرباء لبغداد .. ولكن؟!!/ حسين عمران

مع دخول القوات البريطانية الى بغداد في العام 1917 دخلت الكهرباء الى بغداد بنصب اول مولدة تعمل بالديزل في منطقة قرب القشلة، وهذا يعني اننا اليوم يحق لنا ان نحتفل بمرور قرن على دخول الكهرباء الى العراق، لنكون بذلك اول دولة في المنطقة تنعم بالكهرباء خاصة اذا ما علمنا ان توماس اديسون اخترع الكهرباء في العام 1879، أي ان الكهرباء دخلت العراق بعد 38 عاما فقط من اختراعها عالميا!!
ربما.. يسأل بعضكم، ما سبب هذه المقدمة "التاريخية" عن الكهرباء؟ أقول السبب يكمن في تدهور الكهرباء عندنا رغم مرور 100 عام على دخولها العراق بالتمام والكمال!!
لا اتحدث اليوم عن الـ"35 مليار دولار" التي خصصت لوزارة الكهرباء منذ العام 2003 دون أي تحسن في المنظومة الكهربائية، ولا اتحدث عن الـ"105" آلاف موظف حاليا في وزارة الكهرباء بعد ان كان عدد الموظفين قبل العام 2003 فقط 30 ألفاً والكهرباء  آنذاك كانت "فلة"!! 
أقول.. أتحدث اليوم بما تتحدث عنه وزارة الكهرباء "مرارا وتكرارا" اذ منذ اشهر ووزارة الكهرباء تدعو الى الاستثمار، حيث دعت شركات لتنفيذ هذا الاستثمار الذي سماه البعض بـ "الخصخصة"!!
حسنا.. اعرف ان الاستثمار يعني ان "الشركة المستثمرة" تقدم خدمات للمواطنين مقابل أجور! وبما ان الشركات التي اتحدث عنها اليوم تخص شركات استثمارية في مجال الكهرباء، فهذا يعني ان هذه الشركات عليها تقديم الكهرباء للمواطنين مقابل الأموال التي "تجنيها" وهي بالملايين ان لم نقل بالمليارات!!
نعم .. مبالغ ضخمة تلك التي تجنيها هذه الشركات، خاصة وان وزارة الكهرباء "صدعت" رؤوسنا بضرورة دفع المواطنين أجور الجباية!!
لكن.. عن اية أجور جباية تتحدث عنها وزارة الكهرباء وهي لم توفر الكهرباء الا لساكني المنطقة الخضراء وساكني منطقة الحارثية التي لا تنطفئ عن ساكنيها الكهرباء طيلة الساعات الاربع والعشرين في اليوم في حين بيوت الفقراء لا تزورهم الكهرباء الا خمس ساعات في اليوم حتى في أيام هذا الشهر الكريم  حيث لم تكن وزارة الكهرباء "كريمة" في تجهيز الكهرباء للمواطنين.
هذا من جهة.. ومن جهة أخرى لماذا هذا التفاوت في تجهيز منطقة بالكهرباء عن أخرى داخل بغداد؟ ما سبب تجهيز منطقة بـ 16 ساعة يوميا ومنطقة أخرى لا تجهز الا بخمس ساعات؟ ثم لماذا تجهز محافظة معينة كالبصرة مثلا  بـ20، اكرر، عشرين ساعة يوميا ومناطق في بغداد لا تجهز الا بخمس ساعات يوميا؟
ثم ان الشركات الاستثمارية التي يعود بعضها الى أبناء "متنفذين" في العملية السياسية، لماذا اقتصر عملها على الجباية دون توليد الكهرباء؟!
اليس الاحرى بوزارة الكهرباء ان تتفق مع تلك الشركات الاستثمارية على نصب محطات توليد مقابل المليارات التي تجنيها من المواطنين؟ لماذا اقتصر عملها على الجباية دون التوليد؟ وهذا الشيء يثير التساؤل ويدعونا لوضع العشرات من  نقاط الاستفهام!!
وهل ندعو، ولمناسبة مرور قرن على دخول الكهرباء الى العراق، الى العودة الى "اللمبجي" وهو ذلك الشخص الذي كان يحمل الزيت ليصعد سلما خشبيا طويلا لاضاءة مصابيح الزيت التي كانت تنير شوارع بغداد قبل دخول الكهرباء الى العراق؟
نتمنى الا نصل الى هذا الحال، مع اخفاق وزارة الكهرباء بانارة بيوت المواطنين ولو لنصف ساعات اليوم على اقل تقدير!!

قيم هذه المدونة:
عيد "المصالوة" بلا دواعش!! / حسين عمران
مبروك ... العراق الأسوأ عالمياً في رعاية حقوق الأط

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل انت مسجل كعضو في الشبكة؟ ادخل هنا للتسجيل ( كعضو جديد )
:
الإثنين، 24 تموز 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

مدونات الكتاب

 يبدو ان الاحداث التي جرت في الاشهر القليله الماضيه لم تاتي بما كانت تتمناه الاح
1837 زيارة
تشهد العلاقات التركية الروسية تطورات متسارعة نحو التطبيع الكامل سياسيا وعسكريا و
1763 زيارة
عبدالرحمن عناد
15 حزيران 2017
١- لماذا تتكرر بصورة شبه دائمة وجوه نفس الاعلاميين في لقاءات المسؤولين ؟ ٢- هل ي
465 زيارة
ادهم النعماني
28 نيسان 2016
الاستطلاع الذي خرجنا به مما حدث في مجلس النواب العراقي ومجموعة الكتابات الصحفية
1581 زيارة
محمود كعوش
25 كانون1 2016
في الذكرى السادسة والستين لنكبة فلسطين، التي اعتاد الفلسطينييون وأحرار الوطن الع
1986 زيارة
 أثار اعلان السيد مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق بتاريخ 00/2/2016
1756 زيارة