Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 02 حزيران 2015
  6820 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

د. أسماء غريب
28 تشرين1 2016
 صدر في العاصمة العراقية بغداد العدد الثالث لمجلة (الاطروحة) الدولية العلمية الشهرية المست
2347 زيارة
اعرف عدوك الإعلام الحر من مقومات الديمقراطية ومن واجب الإعلام الوطني تحديد هوية الإرهابييعيش ال
2720 زيارة
ستار الجودة
23 حزيران 2016
لم تكن ظاهرة الفضائيين جديدة العهد على الواقع الأمني فقد نبه الإعلام عن خطورة هذه الظاهرة لكنها
2604 زيارة
جورجيت طباخ
02 كانون1 2016
ماذا أختار بعدك..ووجودك الآن ..معركتي الأخيرة مع الحزن ..مع الوحدة والعتم ..وجودك ..يضع  ق
2528 زيارة
حسين عليان
05 حزيران 2011
خسر العرب بين النكبه عام 48 والنكسه عام 67  ثلاث حروب فى النكبه فقدنا 78%من فلسطين وفى الن
3350 زيارة
ميسون نعيم الرومي
18 حزيران 2017
(الـتراجـيديا الكبرى ليست الاضطهاد والعـنف ، الـذي يـرتكبه الأشـْـرار، بل صـْـمت الأخيار على ذل
1336 زيارة
رعد اليوسف
21 تشرين2 2016
•    ممارسة يزداد التفاعل معها كل عام .. ومنهج لا يوجد نظير له في العالم اجمع .•
2831 زيارة
وداد فرحان
09 حزيران 2016
ملح الأرض وأوتاد الوطن فرحة أهلنا المهجرين قسرا من موصلهم الحبيبة وهم يتسلمون ما جادت به نفوس أ
2621 زيارة
محرر
29 آذار 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - اعترف قائد الحملة الدولية التي تقودها الولايات المتحدة ضد "
1825 زيارة
لقد أُرهق المواطن العراقي  اليوم  من قبل سياسيه مادياً ومعيشياً  وجعلوا الإنسان&
2417 زيارة

في كربلاء المقدسة .. إيقاد 1181 شمعة في مهرجان الشموع السنوي

كربلاء - شبكة الإعلام في الدانمارك

رعد اليوسف

عباس سليم الخفاجي

سرور حميد العبدلي

في احتفال بهيج ، وافراح غامرة للقلوب ، تم اضاءت 1181 شمعة هي عمر الامام المهدي عج ايذانا ببدء الاحتفال بمهرجان المولد الجديد للامام المهدي عليه السلام في كربلاء .

فقد شهدت الساحة المجاورة لمقام المهدي عليه السلام في كربلاء اقامة احتفال جماهيري موسع ابتهاجا بهذه المناسبة التي تأتي في النصف من شعبان كل عام.. لتجديد العهد على المضي في طريق محاربة الفساد ومناصرة الحق والدفاع عن المقدسات .

وتضمن الاحتفال ، القاء عدد من الكلمات التي اشارت الى ان الاحتفال هذه السنة يأتي متزامنا مع الانتصارت العظيمة التى تتحقق في جبهات النصر العراقي ضد داعش واعوانه، كما دعت الى بذل المزيد من الطاقات ، وشحذ الهمم لانجاز النصر النهائى على اعداء العراق .

وتضمن الحفل القاء قصائد لعدد من الشعراء ، تغنوا فيها بالصور العظيمة التى رسمها شهداء العراق في مواقع المواجهة ، مضحين بدمائهم من اجل الوطن ، وحيوا ابطال الحشد الشعبي والجيش والقوات الامنية وكل الساندين للقتال .

وعلى هامش الاحتفال ، وبعد ايقاد 1181شمعة ، التقينا بشكل سريع ، الحاج مقداد كريم هادي وهو صاحب ومبتكر اقامة مهرجان الشموع السنوي ..فحدثنا قائلا:

-        دأبت على إقامة هذا المشروع منذ الزمن الذي كان يحكم فيه الطاغية ، وحرصت على الاستمرار في إقامته سنويا ، تعبيرا عن ايماني بالامام المهدي عليه السلام ومن اجل إشاعة الفرح في هذا اليوم العظيم الذي يحمل معان عظيمة للبشرية ، حيث الوعد الالهي لتحقيق السعادة على كوكب الارض انما سيأتي على يد الامام الذي سيملأ الارض قسطا وعدلا.

-        واضاف الحاج مقداد وهو من مدينة الصويرة :على امتداد السنوات الخمسة عشر كنت ارسم بالشموع عبارة واحدة ذات معنى متصل بمعاني الولادة ، وهذه السنة تم تشكيل عبارة بضوء الشموع ، هي ( المهدي وعد الله ).

وتوجه الحاج مقداد بشكره وتقديره للدعم الذي حظي به مشروعه هذا للمسؤولين عن العتبتين  المقدستين  في كربلاء.

كانت ساعات جميلة ، تلألأ فيها الفرح في عيون المحتفلين ، وساد السرور في الاجواء .. وانطلقت الحناجر بالغناء والاكف بالتصفيق ، والدعاء للظهور وهزيمة الاعداء من الدواعش ، واعادة اللحمة الوطنية الى شعب العراق الواحد .

 

قيم هذه المدونة:
3
أرض العراق ستكون أكبر مقبرة لداعش ونهاية داعش حتم
لماذا يخافون العراق ؟! / عبدالرضا الساعدي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 19 كانون2 2018