الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري

-( ويسألونني عن اللجان الاقتصاديَّة، فأقولُ إنَّما عِلمُها عندكم، ومردُّها إليكم، ولقد يعلمُ المُتخصِّصون المتابعون أنَّنا والقضاءُ لم نتوصَّلْ الى نصٍّ صريحٍ للعقاب؛ كونها أشباحاً – كما أطلقنا من قبل – فلا ترى لهم توقيعاً ولا من وجودٍ قانونيٍّ، وإنَّ القضاء يُرِيدُ نصاً واضحاً وقطعياً لا لَبْسَ فيه للتجريم وللعقاب على حدٍ سواء، إذ لا جريمةَ ولا عقوبةَ إلا بنصٍّ، وإنَّ الشكَّ ليُفسرُ لمصلحةِ المُتَّهم، ومع هذه الحيثيات التي لا يدركها سوى المتخصِّصين من أهل الصنعة، فقد تصدّينا لوحدنا – على ما واجهنا من صعوباتٍ – وطالبنا الجميعَ بإلغاء هذه اللجان من جهةٍ ، ومن جهةٍ اخرى قدَّمنا حلاً يكمنُ في أحدِ طريقين يقوم بهما البرلمان
أما الأولُ فهو إجراءُ تدخلٍ تشريعيٍّ في قانون العقوبات ، بالإضافة أو التعديل ، يكفلُ وضعَ نصٍ صريحٍ بالتجريم والعقوبة ..وأمَّا الآخرُ فهو تخويلُ هيئة النزاهة – تشريعياً – عبر تعديل قانونها ليتضمَّن نصاً يجيزُ لها وللقضاء، إلغاءَ ومحاسبةَ تلك اللجان .. وإلى أن تتحقَّق تلك الأمنية – ولن تتحقَّق – طرحنا فكرةَ تخويل المُفوَّضية العليا المُستقلَّة للانتخابات أخذَ تعهدٍ من الأحزاب كافَّة قبل الانتخابات يتضمَّن إقرارها بعدم امتلاكها لجاناً اقتصاديةً، وعند المخالفة يتمُّ حجبُ الحزب عن الاشتراك في الانتخابات!! كلُّ هذه الطروحات سبق أن سطّرناها وقلنا مراراً، وكنّا نحن المُتصدِّين ، ثمَّ يأتي من بعد ذلك من يسألُنا منهم عنها، والمشتكى إلى الله !!! )
17-(ما يزالُ الكثيرون يسيرون في خُطى مكافحة الفساد، قولاً لا عملاً؛ واستقطاباً للناس انتخابياً لا أكثر!!وإنَّ منهم من يقولُ بمكافحة الفساد، ثمَّ يطالبُ بشمول جرائم الفساد بقانون العفو بذرائع شتَّى- بحُسن نيَّةٍ أو بسوئها- وإنَّ منهم من يطالبُ بالقضاءِ على الفساد، وتحسبهُ شديداً على الفاسدين، ثم تراهُ – عملياً – يحاربُ المُفتِّـشينَ العموميِّين ويطالبُ بإلغاء مكاتبهم بذريعة الترهُّل والترشيق .. فيذرُ الفاسدينَ ويناصبُ العداء للمُفتِّـش العامِّ، وما ذلك إلا ليفسحَ المجالَ أمامَ الفاسدين ليسرقوا أكثر مع غياب المُفتِّش العامِّ، ومن ثَمّ يصبحُ من يُلاحقُ السُرّاقَ هو السارق!! وإنّكَ أسمعتَ لو ناديتَ حياً، ولكن لا حياة لمن تنادي !!وإنَّ منهم من يظهرُ أمامكم بصورة البطل، وعندما نطلبُ منه التعاون معنا لتنظيم عملية ضبطٍ بالجرم المشهود لبعض الفاسدين، يتراجع ولا يتعاون، وكم من حالةٍ مرَّت علينا في هذا المقام ،حيث رفضوا التعاون معنا رغم انفتاحنا عليهم وتقديم كلِّ الضمانات الكافية. فنُدركُ آنئذٍ أنَّ هؤلاء ما تحدَّثوا إلا لحاجةٍ في أنفسهم معلومة لديكم، وليس لمكافحة الفساد )!!
18-( لقد أمسى بعضُ الفاسدين مُتفنِّـناً ومُتمرِّساً في إخفاء الدليل، بل وفي عدم تركِ الدليل بالأساس، زدْ على ذلك أمراً قد لا يعلمهُ كُثر، وهو أنَّ معظمَ حالاتِ الفساد الكبرى لا تظهر على الورق ولا بصورةٍ رسميَّةٍ؛ كونها ناجمةً عمّا يُسمَّى بالعمولات الكوميشنات التي تسبقُ عملية التعاقد، من هنا يصعبُ على ديوان الرقابة الماليَّة، وهو المعنيُّ بمتابعة هذه الحالات، كشفها، بل ويصعبُ أيضاً على الأجهزة المحاسبيَّة والرقابيَّة في الدول الأخرى؛ الأمر الذي يُؤكِّـدُ مرةً أخرى نجاعة عمليَّات الضبط بالجرم المشهود في مثل هذه القضايا، بيد أنَّ أحداً لم يتعاون معنا بهذا الصدد من المؤمنين بمكافحة الفساد قولاً، ولم يتعاون معنا سوى بعض المواطنين، ولكن في قضايا تُصنَّفُ بكونها صغرى )!!
19-(ولقد نعلمُ أننا ما زلنا نقاتلُ لوحدنا، وما من ناصرٍ إلا اللهُ والقلةُ القليلة من الوطنيِّين الشرفاء، وإنَّ اللّهَ يدافعُ عن الذين آمنوا، ولئن كُنّا ماضينَ في استقالتنا التي سبق أن قدَّمناها، ولم ولن نتراجع عنها، بل أرجأناها مدَّةً محدودةً؛ بناءً على طلب السيِّد رئيس الوزراء، فإنَّـنا نُؤكِّـدُ أنَّـنا ما قدَّمناها إلا لتكونَ تنبيهاً للغافلين، وصرخةً بوجه الفاسدين)!!!
20- (لعلَّ قتالنا ومحاربتنا للفساد ليس معلوماً لدى غالبية الناس؛ ذلك أنَّنا، ومن معنا من ديوانِ الرقابة الماليَّة ومكاتبِ المُفتِّـشين العموميِّـين، نسلكُ المنهجَ القانونيَّ في عَملِ الأجهزةِ الرقابيَّة، ولا نسلكُ سبيلَ التشهيرِ ونشر الغسيل في وسائل الإعلام؛ لأنَّ القانونَ لا يُتيحُ لنا ذلك، إذ التحقيقُ من الناحية القانونيَّة سرِّيٌ، في جميع دول العالم، والمحاكمةُ علنيَّـةٌ، والكثيرون لا يُميِّـزون بين التحقيق والمحاكمة، ولا يعلمون أنَّ عملنا هو التحقيق السريُّ، وليس المحاكمة.إنَّ أسلوبَ عملنا هو الأسلوبُ المُعتمدُ في جميع الدول المحترمة، مُتحضِّرةً كانت أو متأخرةً، بيد أنَّه أسلوبٌ قد يُعَـدُّ غريباً في واقع مجتمعنا، الذي تعلَّم على منهج بعض البرلمانيِّين والسياسيِّين القائمِ على التشهيرِ والتسقيط ونشر الغسيل، بعيداً عن الأطر القانونيَّة)..
21- (إنَّ ما ذُكِـرَ في الفقرات السَّابقة لا يُمثِّـل إحباطاً، ولا يُعَـدُّ نظرةً تشاؤميَّـةً، إنَّما قراءةٌ واقعيةٌ تركنُ إلى الأدلةِ وتستندُ إلى الإثباتات، وإنَّ الإصلاحَ يمكن أن يتحققَ إذا سكتَ الــ(facebook) وإخوانُه ومن يُغذِّيه من الإعلام الفاسد، وسكت بعض البرلمانيِّين والسياسيِّين عن الخوضِ في أمور الدولةِ الإداريَّة والقانونيَّة الصرفة، التي لا يُدركون تفاصيلها، ولا يعلمون حيثيَّاتها، ولا يُحيطون بكنهها، وتفرَّغوا لإنجازِ المهمَّاتِ القانونيَّة الملقاة على عاتقهم، وسُمِحَ للكفاءاتِ أنْ تنطقَ وتأخذَ دورها، وتمَّ انتهاجُ الطرقِ القانونيَّة، التي ذكرنا بعضها في رؤية مكافحة الفساد سابقاً، فذلك كفيلٌ بتحقيق الإصلاح ومكافحة الفساد، عملاً لا قولاً)…و(لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ)..

2
مكافحة الفساد.. بين القول والعمل / د.حسن الياسري

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات 2

: - عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني في الإثنين، 08 كانون2 2018 04:06

و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛
كثيرا ما يتحدث المسؤول العراقي عن العدالة و المساواة و محاربة الفساد ووو إننا و سوف ,,,....., بينما هو نفسه يسرق كل يوم و شهر و بآلقانون الوضعي ألملايين من فقراء الشعب و بدم بارد, و هذا الياسري معهم لأنه مسؤول, حيث راتبه يُعادل راتب وزير و نائب مع حمايات و سيارات ووو :
أيها الياسري: ألأولى بك قبل ما تكتب أو تنطق بشئ: ان تُحارب نفسك قبل ما تدعوا لمحاربة المسؤوليين الآخرين وهم حولك في المنطقة الخضراء و لا يتواجدون في الشارع و تعرفهم جميعاً, فلا حاجة إذن للكتابة عن ذلك , كما لا حاجة للمسؤولين في هذا الموقع بنشر مثل هذه المواضيع الفارغة البائسة, الناس تنتظر الفرج العاجل بعد ما جاعت و تعرّت و تشردت و تئن من نقص الخدمات و التعليم و الجوع! مع الأعتذار من المشرفين على هذه الصفحة لصراحتي.

و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يتحدث المسؤول العراقي عن العدالة و المساواة و محاربة الفساد ووو إننا و سوف ,,,....., بينما هو نفسه يسرق كل يوم و شهر و بآلقانون الوضعي ألملايين من فقراء الشعب و بدم بارد, و هذا الياسري معهم لأنه مسؤول, حيث راتبه يُعادل راتب وزير و نائب مع حمايات و سيارات ووو : أيها الياسري: ألأولى بك قبل ما تكتب أو تنطق بشئ: ان تُحارب نفسك قبل ما تدعوا لمحاربة المسؤوليين الآخرين وهم حولك في المنطقة الخضراء و لا يتواجدون في الشارع و تعرفهم جميعاً, فلا حاجة إذن للكتابة عن ذلك , كما لا حاجة للمسؤولين في هذا الموقع بنشر مثل هذه المواضيع الفارغة البائسة, الناس تنتظر الفرج العاجل بعد ما جاعت و تعرّت و تشردت و تئن من نقص الخدمات و التعليم و الجوع! مع الأعتذار من المشرفين على هذه الصفحة لصراحتي.
اسعد كامل في السبت، 13 كانون2 2018 20:03

الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على حرية التعبير وكل مقال منشور في شبكتنا مكفول بحق النقد والتعليق .. لكن عبارة لاحاجة بنشر المواضيع الفارغة والبائسة قد تكون من وجهة نظرك انت فلا تعبر عن وجهة نظر الاخرين .. تحياتي لك والشبكة منبر حر يسع للجميع للتعبير عن ارائهم

الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على حرية التعبير وكل مقال منشور في شبكتنا مكفول بحق النقد والتعليق .. لكن عبارة لاحاجة بنشر المواضيع الفارغة والبائسة قد تكون من وجهة نظرك انت فلا تعبر عن وجهة نظر الاخرين .. تحياتي لك والشبكة منبر حر يسع للجميع للتعبير عن ارائهم
Already Registered? Login Here
:
الأربعاء، 23 أيار 2018

مقالات ذات علاقة

يروي ما نقل لنا من تاريخنا, أن العرب وصلوا مرحلة من التراجع, الأخلاقي والإجتماعي, خلال فترة ما قبل ا
يذهب البعض الى ان  مؤتمرات التقريب بين المذاهب الاسلامية هي مؤتمرات رتيبة تعبر عن الترف الفكري والثق
قابلت هذا العام الكثير من الشباب خلال تواجدي في الفعاليات والمؤتمرات والندوات، وكثيراً ما يتم سؤالي
اطفال يتلكمون الفصحى (ماتموتين احسن الك ) لايخفى للمتتبع للعالم الذي يحيط بنا ما للقنوات الفضائية ال
فوجئنا خلال الأيام القليلة الماضية بخبر اندلاع النيران في مبني صندوق التأمين الاجتماعي لقطاع الأعمال
من المفارقات العجيبة التي تحصل في العالم الإسلامي ان كل الفرق والطوائف الإسلامية تدعي التوحيد وأنها

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 08 تموز 2017
  2107 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني صحفي يشكو مسؤولا هدد بتعليقه على بوابة مبنى مجلس البصرة
01 أيار 2018
تحية طيبة أنا شخصيا لاأجد الخبر غريب في العراق وربما ملايين أخرى من ا...
حسين يعقوب الحمداني زيارة مدير “سي أي ايه” لانقرة نذير شؤم / عبد الباري عطوان
01 أيار 2018
تحية طيبة نوجه سؤالا للأستاذ عبد الباري عطوان هل هو الدور ؟ وهل ضروري...
حسين يعقوب الحمداني تهامة اليمن : ترد على تصريح السفير الأمريكي وتحالف العدوان بمسيرة حاشدة
01 أيار 2018
سؤوال عن السبب الحقيقي الذي تحيى من أجله الولايات القاتله الأمريكية هل...

مدونات الكتاب

تشارك العتبة العلوية المقدسة ممثلة بشعبة الإصدارات والمطبوعات في قسم الشؤون الفكرية والثقافية ف
3305 زيارة
محرر
08 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المحادثات حول صيغة الب
3109 زيارة
محرر
18 أيلول 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -شنت المقاتلات العراقية غارات على أهداف لتنظيم "داعش" داخل ال
1793 زيارة
د. حسين أبو سعود
08 كانون1 2016
ان المصاب لجلل والخسارة فادحة أعنى رحيل السيدة الجليلة هناء الجنابي (ام مصطفى) هذا الاسم الذي ي
3692 زيارة
قبل الخوض في تجربة الشاعر لابد لنا ان نقوم بأ ستعراض بسيط ومختصر لحياة الشاعر والاديب العراقي م
2297 زيارة
حسام العقابي
11 تشرين2 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك طالبت فردوس العوادي النائبة عن ائتلاف دولة القانون ع
1647 زيارة
محرر
31 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -الإحتلال الإسرائيلي يخرج الطلبة من مدارس قرية دير نظام بالقو
1807 زيارة
لن نتحدث هنا عن عمليات التزوير والتلاعب بأعداد الأصوات وبطاقات الناخبين وصناديق الأقتراع التي أ
117 زيارة
محرر
13 شباط 2017
 متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، توفر 1
4591 زيارة
حسام العقابي
27 كانون1 2017
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك شدد صالح المطلك الأمين العام لحزب الحوار الوطني على ض
1355 زيارة

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال