Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 31 تموز 2017
  822 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

عصام العبيدي
31 أيار 2015
الاجراءات المتتالية التي اتخذها السيد العبادي في حملته المتواصلة للقضاء على الفساد لم تثمر عن ش
2280 زيارة
سامي جواد كاظم
19 كانون2 2017
هذا هو الواقع ، ائتلاف القانون فاز باغلبية ساحقة والمالكي في قمة الفائزين وبفارق قرابة نصف مليو
2309 زيارة
صلاح المختار
14 أيار 2017
إيضاحات قبل البدء : الإيضاح الاول هو ان التاريخ عموما وتاريخ العرب خصوصا الذي ندرسه ونعرفه مزور
1439 زيارة
واثق الجابري
09 شباط 2017
ثمة مشكلة هي باب لباقي المشكلات، وربما تتفق القوى السياسية والرأي العام على تشخيصها؛ إلاّ أن ال
1714 زيارة
جورجيت طباخ
22 نيسان 2017
شهادتنا مجروحة ....لكن لا يخفى على متابعي الشبكة أنها نبراس للحقائق والمعلومات القيمة بجهود مؤس
5219 زيارة
على غرار اولمبياد ريو وانتظار المنتصرين افتتح اولمبياد الخضراء العراقي داخل قبة البرلمان 
2297 زيارة
د.حسن الخزرجي
14 كانون1 2016
أشفق على (المثقفين) الذين اعمت الطائفية عقولهم ، فصاروا يحللون ويناقشون ويستنتجون وينشرون ...وه
1952 زيارة
إن أعظم اكتشاف لجيلي ، هو أن الإنسان يمكن أن يغير حياته ، إذا ما استطاع أن يغير اتجاهاته العقلي
2452 زيارة
حسام العقابي
04 نيسان 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانماركأعلن القضاء وهيئة النزاهة في العراق مفاتحة الدول
1938 زيارة
معمر حبار
19 تشرين2 2016
في جلسة دامت ساعتين مع العالم الفقيه، حول فنجان قهوة وقطعة حلوى، تشعب الحديث، ومما جاء فيه..الد
2241 زيارة

سيمفونية الرياض 2.. والميثاق المنقوض/ ابراهيم امين مؤمن

"المشهد الاول "
نظرتُ إلى الرياض القُرْحٌ الوارفات الشاديات الذلولة القطوف تذليلاً.
تسوقها ملائكة ترفرف عبر أرواحها,ترفع السلم تسابيح حمْد يُفترش للأقدام وطئاً ويغشى الرؤوس ظلاً.
تسيل فى أرجائها انفاس طيب تضوع نهماً ولا يكبح جماح تضوعها سلطان.
تنضو الطيور أجنحتها فرحة مستبشرة ,وتغرّد البلابل تراتيلاً تترا عبر آذان الأفئدة فتسكن فيها رضا ورضوان وأمن وسكينة.
ترجرج القلب فى جسدى فأختلج قفزاً وأنساب روحاً لينطلق فى هذا الشهد السلسبيل.
وانساب فى الرياض كانسياب الدم فى العروق .
أنسبتُ فى خرير الماء فحييتُ فى انسياب محْياه .
توارى الكون كله وطُوىَ كل ما فيه من جمال وتقلص حتى تركّز كله فى هذه البقعة الواعدة,
أرض الميعاد والرياض القدسية.
تنامتْ كل النشوات وازبدتْ وتجسدتْ لترسم نفحة من نفحات جنة الخلد فى لوحة كانها تنزّلتْ من الفردوس الأعلى فى أرض الرحمن….
حقاً جنان سلم وريّا وطيباً وقداسة وجلالة من روح الرب .

*************
"المشهد الثانى"
وذُللتْ لى الرياض تذليلاً,
واصطفتْ الطيور تحمل بين أجنحتها ذاك السلسبيل الذى ينساب فى كؤوس وتمدّه إلىّ لأشربه عذباً سلسبيلاً وما بي ظمأ ولكنها نشوة حوض الكوثر , ثم سجدتْ لى خشوعاً
وتناجتْ البلابل لتصلى لى بأعظم تراتيل الشدو التى لطالما فتنتْ الداووديْينَ أصحاب المزامير الواعدة الخلّاقة التى تنبض برسم حياة الفضيلة والنشوة.
وغشى كل هذا المُلك الأكبر حفيف الملائكة التى ترسل السكينة تتراسل وترسل العبودية فى أرواح كل تلك الكائنات ثم تأمّهم .
تأمّهم جميعاً لأنال قداستى كاملة عبر لوحة تلك السيمفونية الرائعة .
ولكن هناك من يمد ظلاله حسداً وحقداً يريد أن ْيعكّر تلك السيمفونية القدسيّة العليّة . الثعبان
نعم الثعبان أبى أن يكون معهم واختار فحيح الحقد يرسله سمْاً وكِِبْراً

*************
"المشهد الثالث"
تبسط الطيور أجنحتها فوق أوكارصغارها راقصةً ساقيةً طاعمةً هانئةً مرضيّةً.
ظلّ سيْد البلابل كل غدوة وروحة يحصى الاوكار ويقلّد المناصبَ ويشدو شدو استنفار الهمم
يطير بين خفض ورفع تيّاحا فِدْفاداً
راقصاً مطرباً قفّازاً.
راضياً ودوداً
يحصى عدداً ,يسقى عذباً ,يداوى جرحى,يرسل بسمة ويحضُّ على طعم الجوعى وينادى بثقة وامان
من ذا الذى يحزنك أيتها البلابل النديّة ؟
من يجرؤ ان يعكّر صوف سيمفونيتك العليّة ؟
من يجرؤ ان يدنّس قدسية تلك الرياض فيهدر دمك أيتها البلابل الصادحة المطمئنة الوفيّة ؟؟

*******************
"المشهد الرابع "
تسلل ذاك الثعبان المتّرع بالصلف والحقد أراد ان يسفك دماً.
بسط بفاه ليفحَّ على سيد البلابل ,وكان سيد البلابل فى شغل الراعى لتلك السيمفونية الطاهرة,باسط جناحيه على رعيته.
تسلل الثعبان واقترب اليوم بدلاً من سجود الأمس.
رآه البلبل باسطاً فاه فقال له لئن بسطتَ فاهك لتقتلنى ما أنا بباسط فاهى لأقتلك فاذهبْ راشداً او ابقَ آمناً.
أطلقَ الثعبانُ السمَّ وسفك الدم وسال على كل البستان
سال فى خرير الماء العذب الحى فمات بحمرة الدم وسَدِم
ولّتْ الملائكة إلى علّيين فما كان لها ان تبقى تشاهد لعنة نكص العهد : لا تقتل
إشتروا الخبيث بالطيب,والعهر بالقداسة,وصراخ الالم بأهات اللذّة .
وتعالتْ صراخات المظلومين ,ووُسِدتْ الأبواب , ونُصِبتْ القضبان , وسُلسلتْ السلاسل , وكثر القفز بالسكين,
وغنينا على الأيك الألم والجوع والعطش بصوت محصور مكتوم يقطر دماً.
وما زال السيد ينزف حتى أطلق صرخة النفس الأخير وشهق شهقة الموت وسكن سكوناً زايله استنفار الشر كله.
وافرزتْ غريزة القتل.

************************
"المقطع الخامس والأخير "
تعكّر صفوى وصفو ابنائى من بعدى انا الرائى , سجد لى الطائعون وقتلوا ابنائى العاصون.
كان علينا نحن المصلحون ان لا نترك سيد البلابل طُعما للشيطان.
لنوارى سوءة الشادى وسوءاتنا,نوارى سوءاتنا بطفو النجاة من لجج البحار ولا نعريها بطفو الغرقى.
لابد تمزّقوا خيوط العنكبوت ,وتدكّوا حصون الشياطين ,وتدرءوا بدروع ضمائركم تلك السهام التى تترامى على أبرياءكم وضعفاؤكم لتنغرس فى نحوروظهور طغاتكم.
لابد إلقاء سياط جالديهم ,و كسر قضبان حابسيهم ,وهدم جدارالنار لحارقيهم.
" عندئذٍ فلا "
قاتل ومقتول وظالم ومظلوم وطارد ومطرود وقاهر ومقهور.
ولكنكم أيها الرعاة والأمراء شاركتموهم الغنيمة بالأطماع تارة وبالخوف ممَنْ هو أقوى منكم تارة أُخرى.
وألّا نعود من حيث أتينا كلنا وندع الملائكة تمشى على الأرض آمنة مطمئنة لترى سيمفونيتها الفاضلة الخالصة
الآمنة المطمئنة , ترى سيمفونيتها وارى سيمفونيتى وسيمفونية أولادى
"سيمفونية الرياض "

*************
اخر خاطرة كتبتها ارسلها اليكم :ابراهيم امين مؤمن

قيم هذه المدونة:
0
مغزى زيارة نوري المالكي ورهطه إلى روسيا الاتحادية!
غُربَةُ روح /صالح أحمد (كناعنة)

مشاركات ذات صلة

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 18 كانون1 2017

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

حسين سليم
1 مشاركة
هدى الحسيني
1 مشاركة
علي بن رابح
3 مشاركة
فارس العاني
1 مشاركة

مقالات ذات علاقة

انا الثورة بين الضلوع .ثورة شوادن الظباء من عرين الليوث .انا الدم المسفوك .اردتُ يوما ان اعلن هما ظل
ثمة محاولة ومبادرة وطنية أعلنها أتحاد أدباء العراق في أجتماع نخبهِ وأدباءهِ ومثقفيهِ في النصف من سبت
أمي فتشت عنكِ بين الأمصاررأيتكِ أسيرة كل غدارِصبيةٌ تلاعبت فيكِرغائب الاستعمارِأمي فتشت عنكِ بين الأ
صخرُ جبل حطَّ على جسمي، ليلةَ أمسِ. ساعةُ الحائطِ، المُعلقةِ أمامَ السرير، تعملُ بقانونِ النسبيّةِ.ع
لا شيء يذكرني،ذكرتُ مواجِعي..فنَما شِراعٌ بينَ أغنِيَتي وأمنِيَتي، وحاصَرَني السُّؤال:هل كانَ للمطعو
وجه الماء - كل الأبجديات التي عرفها الفكر الإنساني..كانت لا تتجاوز معانيها الخاصة..إلا أبجدية الماء.
 لو أدركَ الغيمُ كم شقيّ الدمعُ ليهـَدَّ القلبَ بمعولهِ المالح وجفنٌ لا يـَصلحُ لإيواءِ الضَحكا
مونتسكيو (1689-1755م)ولد مونتسكيو عام 1689 قرب مدينة  بورد وعاش نهاية حكم لويس الرابع عشر التي تميزت
في الصحراءالشاعر: ستيفن كرينترجمة:فوزية موسى غانم في الصحراء رأيت مخلوقا وحشيا وعارياتقرفص على الارض
جلسة افتتاح مهرجان الكميت الخامس 2017 كَفكِف دموعَك أيّها الحيرانُ وانثر أساكَ فهذهِ مَيسانُ وامسك ج