الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

The selected editor codemirror is not enabled. Defaulting back to codemirror.
2 دقائق وقت القراءة (عدد الكلمات 370 )

متى يراودك الحلم ياعراق / صباح جميل

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق في سبات ولم يراوده اي حلم كروي عالمي...
سوى حلم اسيوي عام 2007 على مستوى المنتخبات...فكرة حلم اولمبي عالمي 2004 اثينا... واكتفى؟ بينما اغلب الفرق المشاركة في كاس العالم لم تتخلف عن البطولة سوى فريق او اثنان ...السؤال متى يكون منتخبنا كاسائر الفرق المشاركة او يكون حلم تخلف منتخبنا عن البطولة...؟
اذا برأي المتواضع وكارياضي نستنتج من هذا..ان اساس الهيكلة الكروية في العراق هش ويعتمد على المحاصصة والمحسوبية والعلاقات الاجتماعية
كما لايوجد دوري من الاساس سوى شبح دوري مضاليم اشبه ببطولة للفرق الشعبية ناهيك عن المشاكل التي تحدث بالدوري لاتجدها لدى بطولات الفرق الشعبية اذا كيف يتطور مستوى اللعبة والاعبين وكل من يخصه الأمر في هكذا دوري...واين فرص الاعبين المميزين في المشاركة مع المنتخب في المباريات الدولية الودية وليس فرصهم في برامج الاعداد والوحدات التدريبية...اسأل مرة اخرى هل هذه ملاعب..؟اجزم لايوجد ملعب واحد فيه مواصفات الملاعب العالمية من المستوى الثالث...كما ارجو مشاهد الدوري العراقي وانتم تلاحظون ذالك والان اكتب عن الانتخابات فهي في صلب الموضوع
الشخصيات الرياضية وغيرها التي رشحت للانتخابات وبعد شد وجذب منهم من انسحب قبل موعدها والاخر بعدالانتخابات ومنهم من ليس لديه تحصيل دراسي او معلومات بشؤونها وبعد انتهاء الانتخابات ..فرح من فرح...وتألم من تألم وبدأت بعض الصحف والصحفين من الاشاده بالانتخابات والاخر يشكك في نزاهتها ...فأذا كانت هذه البداية للاتحاد واساسه ...ماذا ينتج اذا؟ كما كل شخصية فازت بالانتخابات اثناء لقائتها الصحفية يتحدث عن اثار ماضي الاتحاد وسلبياته وانه رشح شخصه لترميم البيت الاتحادي ولديه برامج وخطط وسياقات عمل ...وسوف اعمل كذا وكذا...الخ؟ واذا به بعد مرور
الوقت لاتجد هذه البرامج والخطط الا وهي محفوظة في دواليب الاتحاد للزخرفة... وشخصه لم يمكث في مقر عمله سوى ايام معدودة لغرض التبختر وكل يوم سفرة في بلد ويقول من اجل مصلحة الاتحاد وتنكشف اسرار الزيارة ويكون الموضوع عادي... وبعض الشخصيات من انسحب من الهيكلة الاتحادية لايعلم اسبابها الا الله وايضا يقول من اجل مصلحة الاتحاد...
رغم كل الظروف التي يمر بهاعراقنا الغالي الاانه هنالك رجال من ذوي الغيرة والسمعة الطيبة يحاولون رسم الابتسامة وجلب الفرح للعراقيين كما حصل عام 2007 في كاس اسيا وفعلها منتخبنا الوطني وكم كانت الفرحة عارمة في ارجاء العراق ...كل هذا واكثر ومهما قيل ويقال العراق وجمهورنا الرياضي متعطش للفرح...انا اقول كيف يحلم العراق وهو يرقد في فراش غيره لايراوده سوى الكوابيس اللعينة...
متى يراودك الحلم ياعراق

4
من يبدأ الرهان
ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى

Related Posts

 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
Already Registered? Login Here
:
الخميس، 19 نيسان 2018

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ ـلكنّهُ لا
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلاقية قبل أن
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلَّ الطيف يم
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة الذاكرة ال
أغنية المطر راقصت أحلامي  عانقت السماء أشعلت جذوة عشق  قيثارة نبتت في قلبي  كانت حكاية صمت بعثرني  ل
أنا والتوليب نعشق اسمه حد الهذيان إن غفوت أنا لحظة اشتعل التوليب عشقاً فأغار ويروقني السهاد خوفاً

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 آذار 2013
  13643 Hits

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني أول أجراس قتلي دقت / الصحفي المقتول سردشت عثمان
13 نيسان 2018
حسبي الله ونعم الوكيل حسبنا الله ونعم الوكيل ...يجلس اللآف من العوائل ...
: - الكاتبة امل ابو فارس لا تفتعلْ في حضوري / امال ابو فارس
07 نيسان 2018
لك امتناني وشكري العميق الصديق حسين يعقوب . تحياتي لمرورك البهي !
حسين يعقوب الحمداني تساؤلات شعبية بدون استفهام: ميثاق الشرف الانتخابي / وسام سعد بدر
05 نيسان 2018
تحية طيبة .الفساد حالة والكذب حالة والمراوغه حالة والتقدم والتلاعب حا...
حسين يعقوب الحمداني موسكو تدين الاستخدام العشوائي للقوة ضد المدنيين في غزة
05 نيسان 2018
تحية طيبة تحية الأرض تحية الوطن تحية الشعوب المناضلة المجاهدة من أجل ن...

مدونات الكتاب

احسان السباعي
10 أيار 2014
انسلاخ مرَّ عمري في كلام عادي لا حقوني قالوا ,,الكلام ثرثرة لا تتكلمياشتغلوا في مباحث الغرامومن
3405 hits
محرر
13 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - تطرقت صحيفة "كوميرسانت" إلى غارات طائرات التحالف الدولي عل
3009 hits
قال الأمام الحسين عليه السلام(أني لم اخرج أشرا ولا بطرا، وإنما خرجت منأجل الإصلاح في أمة جدي رس
3351 hits
ادهم النعماني
21 تشرين1 2017
  يؤكد أليكسي أنبيلوغوف في "ترود" أن المسألة ليست في قدرة بيونغ يانغ على توجيه ضربة إلى الولايا
1743 hits
علاء الاسواني
16 نيسان 2018
(هذا المقال يناقش ظاهرة ما يسميه علماء الإجتماع [الأصح: أصحاب الإختصاص بعلم النفس الإجتماعي]: إ
105 hits
زار وفد رسمي من قسم الشؤون الدينية في العتبة العلوية المقدسة ممثلا بشعبة التعليم و التوجيه الدي
1622 hits
هوسٌ يسري في أروقة صدريبين القلب والنحر ماذا أقول لفاتنة السمرِوهذا الهوى الصعبيجثــــو على صدر
1470 hits
محرر
12 كانون1 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إلتقى رئيس النقابة الوطنية للصحفيين في العراق عبد المنعم ال
1062 hits
وهذه كناية عن الحقير التافه، وعن مدخول النسب، وتقال للسخرية، ويراد بكلمة البو حطي، الانحطاط، بي
3570 hits
حسام العقابي
07 نيسان 2018
 حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك هو مجرد اقتراح، لـ وجبات صحية للاطفال في يوم طعام صحي
245 hits

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال