(جان ماجان ، الله ينصر السلطان) عبد الله السكوتي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

(جان ماجان ، الله ينصر السلطان) عبد الله السكوتي

وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي يدخل في القصص والحكايات الخرافية ، وبما ان حكايتنا لهذا اليوم تدخل ضمن هذا الباب ، لذا نوهنا عنها بجان ماجان .... ويحكى ان احدهم نام ممتلىء البطن قرير العين ، فرأى في المنام انه اعطى مسكينا (1000 ) دينار ، وكان هذا الرجل قد فعل جميع الموبقات ، لم يشهد له احد انه عمل عملا صالحا سوى هذه الالف التي قصر بها عن نفسه واعطاها للمسكين ، وبعدها رأى انه مات ، وشهد يوم القيامة ، وبعد ان نادوا باسمه ادخلوه الجنة لمساعدته ذلك المسكين ، فاخذه العجب والزهو بنفسه ، ونادى على الملائكة ان يحضروا له طعاما وشرابا ، فاكل وشبع ومن ثم احضرت الفواكه ، وهو في هذا قد اتعبهم لكثرة طلباته ، وتنقله بين انهار الخمر واللبن والتي ختمها انه يريد الفتيات التي وعد بها المتقون (حور العين ) ، فضجر الملائكة منه لكثرة طلباته ، وقالوا له : (ولك هيّه الف دينار ، اكلت اوشربت وافتريت بالجنه ، وانوب تريد حور العين ) .
وقضية صاحبنا مثل قضية بعض الكتل ، التي حازت على اصوات قليلة في انتخابات آذار الماضي ، وحتى هذا القليل لم تكن لتحصل عليه لوان الشعب العراقي يمر بظروف مستقرة ، وشخصية الفرد فيه مستقلة عن المؤثرات المصحوبة بالتهديد او المجاملة ، ولانريد ان نتحدث عن بواطن الامور لانها تحتوي على العجب ، اناس بسطاء يوعدون بالجنة ، ومعها وعيد وترغيب ، مضافا اليها مؤثرات صوتية عن طريق الاناشيد من مثل الدائرة في هذه الايام في سيارات الاجرة ، بحيث لاتعرف اهي اناشيد دينية ام وطنية اذ انها تخلو من الحماس وتجنح الى الاصوات المليئة بالبكاء ؛ بينما صديقي العائد من فرنسا حدثني انه لم ير فرنسيا دون كتاب يقرأه بالسيارة والمقهى والطريق والمتنزه ، فقارنت بين البون الشاسع بين ابناء بلدي ، اذ ترى الاستاذ الجامعي يقتسم مقعدا واحدا في السيارة مع الامي الذي لم يدخل الى المدرسة ، واعني ان الظرف القاهر والحروب المتعددة اعطت للاول فرصة للتعلم وحرمت الثاني ، ولذا ليست هنالك لغة مشتركة بين الاثنين ، المشتركات موجودة ، لكن الثقافة الجماهيرية تكاد تكون مختفية تماما ، ومع هذا فالاول صوت والثاني صوت على الرغم من البون الشاسع بين الاثنين ، وكانت النتيجة ان احزابا عريقة وذات تجربة كبيرة لم تحصل على مقعد واحد ، لالشيء فقط لان شرائح المجتمع غير متقاربة ، والاغلبية تؤثر فيها الاناشيد والهوسات ، المهم جمعت هذه الكتل اصواتها بالهوسات ، وليت الامر انتهى الى هذا الحد ، بل ترى ان ارادتها اقوى من ارادة الباقين ، فهي تريد هذه الشخصية وتقف ضد تلك ، تطلب الكثير وهي لم تحصد الا القليل مثل صاحبنا ابو الالف ، اعطى ورقة بسيطة ويريد ان يستحوذ على طيبات الجنة كلها .
من المؤكد ان ابناء المجتمع يتساوون في الحقوق والواجبات ، الطبيبة صوت وربة البيت صوت ، والاستاذ صوت والذي يجمع القناني الفارغة من الازقة صوت ، هذه هي الصيغة الديمقراطية المعمول بها في كل العالم ، وفي شعوب تشبه الشعب الفرنسي ، واخرى متفاوتة ، هذا ليس عليه اعتراض بحسب بنية الشعب وماتعرض اليه ، ولكن هذا يفرز شيئا آخر ، انه ياسادتي يفرض قيادات مشابهة لقواعدها ، عندها تكون الكارثة ، ويصبح العصر عصر المتخلفين فيضيع كل شيء ، والادهى والامر ان صوت الجاهل والذي اعطاه دون تفكير وتمحيص يحاول ان يصادر في وقتنا الحاضر اصوات الباقين ، فيختار هو رئيس الوزراء ويعترض هو على رئيس الوزراء ، ورحم الله الحكيم قس ابن ساعدة حين اوصى ابنه فقال : يابني اذا رأيت قوما شجاعهم يجبن ، وجبانهم يتشجع ، وذو الرأي الحصيف يلوذ بذي الرأي الخطل ، فاذهب الى رابية ، وانظر الامر عن كثب ، ترى الامر فيه خيانة .
عبد الله السكوتي
 

هواء في شبك سبت مسعود، مثل سبت اليهود / عبد الله ا
(العدها حبايب ... وانته موش غشيم ) عبد الله السكوت

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 23 تموز 2019

مقالات ذات علاقة

17 شباط 2018
لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
1692 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
4522 زيارة 1 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
5505 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
5292 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
5683 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
5587 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
5465 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
5693 زيارة 0 تعليقات
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك
5804 زيارة 0 تعليقات
09 آذار 2011
" فاقد الإرادة هو أشقى البشر "                      أرسطوتتجه وجهة تشاؤمية, على الرغم من ص
5360 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

: - SUL6AN تفكك البناء الأُسَري في المجتمع / غازي عماش
18 تموز 2019
كاتب جميل ومبدع اتمني لك التوفيق
: - جمال عبد العظيم الخلافه الاسلاميه المزعومه / جمال عبد العظيم
29 حزيران 2019
كلامك جميل زيك ياجمال واسلوبك في الشرح والتشبيه اجمل تحياتي لكلامك الر...
: - ناريمان بن حدو لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
16 حزيران 2019
تحليل مهم لفهم ماذا في اجسادنا وهي الوثائق التي لا نملك غيرها
: - حجاوي العبيدات لِماذا الصِراعُ على الجَسدِ؟! / سامي عبد العال
15 حزيران 2019
المقال رصين وجميل وقضية الجسد لا تجد اي اهتمام والفكرة كانت هي ثقافة...
: - SUL6AN إلى روح الحياة / غازي عماش
15 حزيران 2019
وارجوا يااخي غازي ان لايكون هذا سبب لانقطاعكم عن الكتابه الصحفيه كلنا ...

مدونات الكتاب

هادي جلو مرعي
24 آذار 2016
آخر صيحات الرئيس المهووس بالموظة الإسلامية إنه أمر بتدريس اللغة العثمانية القديمة في المدا
أصطف الناس بين مؤيد ومنتقد لسياسات ومواقف السيد رئيس وزراء تركيا السيد رجب طيب أردوغان. وس
الى اين يدفعون العراق وجنازته على كتفه, انه السؤال الأصعب في معادلة مجهولها المصير, الجواب
فراقد السعد
30 أيلول 2017
  أيعلنُ الموتُ .. سكون الطفِّحُسينٌ.. يا أحجيةٌ عَبرَتْ على الموتِ إذا ما يُسدَلُ الليلُ
من منّا لايتذكر مارغريت تاتشر ؟ السيدة التي حكمت بريطانيا بقبضتها الحديدية وعنادها غير الم
رمزي عقراوي
09 أيلول 2018
يا أيها العراقُ الذي كان كالصُّبحِ الجميل والزهرة العطرة تفوحُ في ذؤابات الاصيل يا أيها
لاشك ان الفيس بوك يُعدّ أكثر وسائل التواصل الاجتماعي تداولاً في العالم وأصبح ملاذاً للكثير
خولة علي محمد
22 تموز 2016
لا يعدّ النجومولا يحصي خرفاناً قفزت من عربة الزمنينام مطمئناً لا يخشى عواء الذئابولا انشغا
ستار الجودة
04 تشرين2 2014
لم يكن يزيد ابن معاوية أفضل من رئيس  اللجنة العليا لمساعدة النازحين الدكتور "صالح المطلك"
هادي جلو مرعي
31 كانون2 2017
 يأخذنا، يرينا كيف يستلب الحياة من عزيز لنا، من إنسان يهرب منه فيمسك بتلابيه ويضربه على قف

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق