الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

لقد جرّت عليّ الدواهي مخاطبتك

لقد جرّت عليّ الدواهي مخاطبتك  الى شيوخ الدين من مرتدي العمامة والكوفية دون العقال والكوفية مع العقال ... الى من يدعو لله بالقتل والتكفير والتدمير وهو يتلو كتاب الله ويقرأ قوله تعالى (إدع الى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) ولكنه مرّ على هذه الآيات مرور اللئام لا مرور الكرام ... لقد جرّت عليّ الدواهي مخاطبتكم والتكلم معكم فأنتم لا تستحقون حتى الكلام والرد عليكم ولكن العيون عبرى والقلوب حرى ... أخاطبكم لأنكم تملكون المال ... والحكومات التي تسهل لكم ذلك ومخابرات دول الأعور الدجال ... من إسرائيل واوربا وأمريكا التي تدعمكم وتسهل لكم ما تتفوهون به لتشنون وتؤلبون لحرباً خيبرية جديدة ضد الأخوة المسلمين بأسم المذاهب والطوائف وتُدخلون الجنة من تشائون وتخلدون في النار من تشائون ونسيتم أن الله لا يشاء لما شئتم ... ويريدون أن يطفئوا نور الله ب افواههم ويأبى إلا أن يتم نوره ولو كرهتم وصرختم وتهسترتم كالقردة ، فقلنا لهم كونوا قردةُ خاسئين ... يا عرعور والعريفي والزغبي والعبيكان ويا ال الشيخ وابن جبرين والفوزان ويا ويا ... وكم سأحتاج من ياء المناداة لتعدداكم ، فقد جرّت عليّ الدواهي مناداتكم ومخاطبتكم مع علمي بأن قلبوكم كالحاجرة بل هي أقسى ، فلعل من الحجارة ما يتفجر منه الأنهار ، أو أقول فيكم ما وصف الله أمثالكم به : (لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم أذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون) 179 الأنعام أي نعم اولئك كالحيوانات ولكن الله تأسف على الحيوانات بتشبيهكم بها فالحيوان أفضل منهم ، فقال بل هم أضل ... ولاحظ قوله سبحانه (الغافلون) أي يتم إستغفالهم ... ما كلمتكم إحتراماً لكم ولا تقديراً للرد على ارائكم وأفكاركم ... فأفكاركم غباء ... وأرائكم هباء ... وكلامكم نباح وعواء ... تفوح لدى كلامكم رائحة جيف الموتى ... ورائحة الدم الحرام في الشهر الحرام في الأرض الحرام ... تفوح من كلامكم صراخ القتلى ، والام الجرحى ، وعويل الارامل والأيتام ، التي تقتل بفتاواكم وكتبكم وارائكم ... ولكنكم تملكون المال ... ورجال الأعمال ... وحكومات الأعور الدجال ... وسيطرة المال والأعمال ... في زمن القيل والقال ... والحق لا يُقال ... لقد جرّت عليّ الدواهي مخاطبتكم ، ففي العين قذى وفي الحلق شجى أرى تراثي نهبا ... وَ طَفِقتُ أَرتئِي بَينَ أن أَصُول بيَدٍ جَذَّاءَ أَوْ أَصبِرَ عَلَى طَخْيَةٍ عَميَاءَ يَهرَمُ فِيهَا الْكَبيرُ وَ يَشيبُ فيهَا الصَّغيرُ وَ يَكدَحُ فيهَا مُؤمنٌ حَتى يَلْقَى رَبَّه ... فصبرت وفي الحلق شجى ... ولماذا أصبح الدين بهذه الخطورة والقتل والتسقيط وقلة الأحترام عند الحوار والجدال والسب والشتم وقلة الأدب ؟!! ليس بسبب اولئك الحمقى الذين يؤلبون الفتن ويفتون بالقتل والنهب والغنائم فحسب ، ولكن من يتبعهم ويغذي لهم مشروعهم ، ويتابعهم ويتواصل معهم ، والأدهى أن الخيرين لا يفعلوا شيئاً ... ولا يحتاج الشر لينتصر سوى أن الخيرين لا يفعلوا شيئاً ... نحن متأكدين أن الصهيونية والماسونية والمنظمات السرية وسمي غيرهم أنها تنمي فكرهم وتدعمه ... أتعلمون كيف !! بالتأكيد سوف لن يأتيهم صهيوني بقبعته وجدائله تتدلى على أذنيه وعلى صدره نجمة داوود السداسية ويقول لهم هاكم هذه تبرعات لكم ... ولكن سيدعمونهم من حيث يتم إستغفالهم فهم مغفلين بجدراة !! يعطوهم صدقات وزكاة وسوق أسهم وسندات وتبرعات خيرية للمقاومة وللجهاد وأموال طائلة لنشر الدعوة الأسلامية وأخرى لقتل الرافضة وأخرى لمحاربة السنة الساكتة وأخرى لمقاتلة الصليبيين واليهود ، وهكذا فيشغل هؤلاء وهؤلاء بالرد والرفض والعصبية بينما يكمل القوم مشاريعهم التنويرية الصهيونية ولا يوجد فضل يتم تقديمه لهم سوى أن هؤلاء يبرهنون لهم يومياً أنهم مغفلين ... !! لو كان محمداً (ص) بيننا لم تنطلي عليه الحيلة ولا أهل بيته ولا أصحابه النجباء كما لم تنطلي الحيلة على النبي في صلح اليهود معه وكما لم تنطلي الحيلة على الأمام عليّ حين رفع معاوية قميص عثمان طالباً بثأره ولم تنطلي عليه حيله رفع المصاحف على الرماح ... وكما لم تنطلي الحيلة على الأمام الرضا حين بايعه المأمون على ولاية العهد ... وكما لم تنطلي الحيلة على مراجع ثورة العشرين وفضحوا الدهاء السياسي البريطاني بالعقل الأسلامي المتفتح ... جاء مندوباً بريطانياً للشيخ الأصفهاني بعد أنتصار ثورة العشرين التي ما إنتصرت لولا مباركة ومساهمة مراجع الدين وقدم هذا المندوب صندوقاً من المال قائلاً للشيخ الأصفهاني : هذه الأموال لفقراء الشيعة !! فعرف الشيخ الأصفهاني الحيلة فأخرج له صندوقاً به مال أكثر مما أستمله منه وقال مخاطباً المندوب البريطاني : وهذا المال لفقراء بريطانيا جميعاً ... فسكت المندوب وخرج مهزوماً ... الحكام والرؤساء والملوك والأمراء جالسين على كرسي الحكم وسيبقون كذلك يتفرجون على غبائكم وأتباعكم وأشياعكم ويؤلبون بعضاً على بعض ... فما دام عراك ونزاع إلا ورائه سياسة ... واهٍ من السياسة ودواهيها ، وما دخلت السياسة على شيءٍ إلا وأفسدته ... حتى الدين !! فالأحاديث الموضوعة بأسم الأمويين وتشويههم لسنة النبي (ص) بطريقة مدروسة وإعطاء الفضائل لبعضهم ونسبها للرسول وذم اخرين وقالوا قال رسول الله ، ويا ليتهم إكتفوا بذلك ليأتي جيلاً جديداً اليوم في عصر التكنلوجيا وسرعة الأتصالات ليُعيد طبع ذات الخزعبلات والكلام المزيف بطبعة أنيقة وجميلة ولا يُعلق عليها شيئاً ولا يحققها لا عالم ولا فاهم ولا محقق ولا دارس ، فالمساس بتلك الكتابات حتى للمحقق المفكر ستؤدي الى تعطيله أو قتله ... حتى كره الناس الدين ممن تصوروا أن الدين هو ما يقوله القوم ، ولكن الدين من الله ولله وما كان لله يسمو والعلم نور والجهل ظلام ... أنا لا أعرف لماذا يقدسون تلك الكتابات من كتابات بن تيمية وابن حجر وابن كثير والبخاري ومسلم وابن ماجة وغيرهم كتقديسم لكتاب الله ، ولا ينقدونها ويحققونها من جديد وخصوصاً أن الأمكانيات العلمية والدينية والتكنلوجية موجودة ... هم لا يُريدون ذلك لئلا يُكتشف الحق ، وأكثرهم للحق كارهون وفي في صدارة اولئك الكارهون ... ستفتضح لدى التحقيق أن من يطلقون عليه أسم (شهيد) هو (قاتل سفاح) ومن يطلقون عليه مصطلح (جهاد) هو (قاطع طريق وقاتل) ومن يطلقون عليه (في الجنة) هو (في النار) ، ومن يسمونه (امام وشيخ وعالم) هو (ظالم جاهل فاسق) يؤلبون لحرب طائفية دموية لا جدالاً بالتي هي أحسن كما نص القران بذلك ووصى وأكد الرسول والخلفاء وأهل بيت النبي على ذلك ... هم يريدون ذلك لسبب واحد : أنهم مهزومون ومغلوبون وأناس قلبوهم سوداء كأفعالهم السوداء ... ما دام العراك الديني والمذهبي مستمر ، ومادام لا يوجد هنالك نقاش علمي وأخلاقي عند التحاور ، وما دام أولئك القوم يفتون ويصرحون بالقتل والتصفية الجسدية وأدعية اللعن والهلاك ... ومادام الهمج الناعقين مع كل ناعق يصدقونكم ، فسيبقى الملك والأمير والسلطان والرئيس في السلطة يفعلون ما يشاؤون وعندها لا تكون هنالك قيمة لعقل ولا نقاش والتغيير يبدأ من الذات ... وكما قالها مظفر النواب من قبل : لُعِنتَ زماناً ... خصى العقل فيه تقود فحول العقول في قناة المجد الفضائية ، كان حوار مع مفتي الديار السعودية الشيخ عبد العزيز ال الشيخ يقول نصاً وأنا اسمع للمقطع المسجل له وأدونها حرفياً : (أهل السنة والجماعة عقيدتهم وجوب إنقياد لمن بويع واجتمعت الكلمة عليه وجبت السمع والطاعة له وحرمت الخروج عليه) ويُحرم الخروج على الحاكم ... ويُحرم معارضة الحاكم ، ومحرم مواجهة الحاكم ... والغريب في الفتوى مقطع (ولو كان الحاكم جائراً ) يعني أن يبقى الملك الأمير السلطان الرئيس وولي العهد أن يبقوا جميعاً في السلطة يغنون أنفسهم ويملئون بطونهم من أموال المسلمين وتتدلى كروشهم أمامهم ، بفتوى مفتي الديار الأسلامية ، وأن يتصدى للحكم من ليس له عهداً بدين ولا فكر ولا عقل ولا حتى لغة عربية فأسمع لهم في الجامعة العربية يتلعثمون ويخطئون في قراءة أوراق قد صاغها كتاب في الخفاء ليقرأها الملك الأمير الرئيس على الملأ ... سكوت اليوم سنحصد منه اللعنة في المستقبل والفرج قريب منكم ، ما دامت حالتنا هذي الحالة من هجر للأخلاق والنفس الطيبة الكريمة والروح النبيلة والتعاون والتحابب ، فسيكون الفرج ويلاً عليكم لا فرجاً لكم ، لأن الفرج سيأتي بمسميات الأخلاق والكلمة الطيبة والكثير منكم يكرهون الأخلاق والكلمة الطيبة فسيكون الفرج ويلاً وثبوراً عليكم حينئذ .

حي على التفكير
لا تنظر إلى من قال وانظر إلى ما قال
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الجمعة، 28 شباط 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 03 كانون1 2010
  4508 زيارة

اخر التعليقات

: - علي صفير شوق .. / سمرا ساي
25 شباط 2020
انى يكون الاحتظار جميل... ربما هناك اجابة
: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...

مدونات الكتاب

معمر حبار
19 أيار 2019
أوّلا: أخلاق المتتبّع تجاه أحمد طالب الإبراهيمي:1.      كان من المفروض أن أكتب مقال عن مسي
جميل عودة
08 كانون2 2019
لا خلاف على أن الفساد ظاهرة منتشرة في جميع البلدان والمجتمعات، بهذا القدر أو ذاك، ومن المع
لطيف عبد سالم
13 كانون2 2018
يقولُ أدونيس إنَّ الشعرَ ليس مجردَ تعبيرٍ عَنْ الانفعالاتِ وَحدها، إنَّمَا هو رؤية متكاملة
عدنان السريح
02 أيلول 2014
بعد سقوط النظام البائد، تعرضت مراحل الديمقراطية في العراق، إلى عثرات كثيرة ابتداء من تشكيل
اتذكر احد زملائي في ايام الدراسة الجامعية كان مدافعا شرسا عن امريكا, وعن مشروعها في العراق
فراقد السعد
08 تشرين2 2016
   نبوءةُ الدمعِ ..سيلٌ غيرُ مقتصدِ..لا يصحُّ للقلوبِ ملحَ سُقياهُ..كثقلِ م
من خلال الاطلاع الموضوعي على سيرة الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام ) نجد أنها حافلة بالموا
الشعب يعيش حالة الشغب حيدر حسين سويري جاء في سراج الملوك لأبي بكر الطرطوشي: وقال عبيدة الس
زيد الحلي
12 آب 2018
ليس في ما سأقوله ، بدعة ، او ان عنوان مقالتي هو صرعة في الاثارة ، لكنها الحقيقة ، التي كثي
معمر حبار
10 كانون1 2018
الدّارس لغزوة بدر يمكنه أن يقف على جملة من الحقائق والملاحظات، يمكن حصرها لغاية كتابة هذه

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال