Subscribe in a reader

ما بين النكبه والنكسه والنصر - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

ما بين النكبه والنكسه والنصر

خسر العرب بين النكبه عام 48 والنكسه عام 67  ثلاث حروب فى النكبه فقدنا 78%من فلسطين وفى النكسه خسرنا ما تبقى  منها  وخسرنا  فوقها الجولان وسيناء .
لم تهزم جيوشنا  بالمعنى العسكرى لانها لم تقاتل اصلا ما جرى مسرحيات سيئه الاعداد والاخراج قد يلومنا البعض عندما نتحدث عن نظريه المؤامره والتخوين
وحتى نذهب لتفسير اعمق نقول من هزم هو نظامنا وحاكمنا العربى التابع للاجنبى نظامنا العربى المنقسم والمتصارع نظام المحاور او نظام التضامن تحت الرعايه الامريكيه وهو مسكون بالهزيمه قبل ان يقاتل .
من كان وراء هزائمنا حاكمنا العربى  التابع الفاسد والمستبد والذى يصر ان يرى مصالحنا من شرفه قصره اومن ارصدته فى بنوك الخارج او بعيون طبقه الحراميه واجهزه الامن  والعسس التى تسبح بحمد القائد الذى بات وجوده  مصيبه علينا وجعلوا من غيابه مصيبه اكبر.
شعوبنا لم تهزم جيوشنا لم تهزم هم اللذين هزموا والهزيمه مصلحه حيويه لهم وفى النصر نهايتهم .
فى حرب اكتوبر من عام 73 اثبت جيوشنا قدرتها على تحقيق النصر واسقط وهم الجيش الذى لايقهر لكن حاكمنا ونظامنا حول نصرنا العسكرى لهزيمه سياسيه مدويه ووقع اتفاقات مشينه  وهى تثقل كاهل ثوارمصر اليوم .
لذا الحاكم والنظام العربى حال ويحول  دون ارادتنا والنصر قهر ارادتنا عقودا صادر حقنا فى حياه حره كريمه عزيزه صادر حقنا فى التعليم والتنميه الاجتماعيه والاقتصاديه
  اوهمو بعض دولنا  انها فقيره  والغنيه منها بددوا اموالها فى تنميه عبثيه لا تسمن ولاتغنى من جوع قسموا وطننا لدويلات وشرذموا مجتمعتنا لملل ونحل وحالوا دون تطورنا نحو الدوله المدنيه الحديثه دوله المواطنه والقانون وجعلوا من بلدننا دولا فاشله على كل المستويات .
الحاكم والنظام العربى التابع  الفاسد والمستبد هو الذى يحتلنا ويتعاون  ويتحالف مع الاجنبى والصهاينه على احتلال ارادتنا قبل اوطاننا هم من عاونوا وسهلوا  للاجنبى احتلال عراقنا بعدما سهلوا للصهيونى من قبل احتلال  فلسطين والجولان وسيناء  هم من كشف امننا للجوار وغير الجوار واليوم يتباكون  كذبا على الامن القومى العربى .
واذا ما قدر لجزء منا  امتلاك بعض ارادته فأنه ينجح فى تحقيق النصر حصل هذا فى الكرامه عام 68 وفى لبنان عام 2000 و2006  وفى غزه عام 2008 .
واليوم مع الثوره العربيه المباركه التى تطيح بالحاكم العربى ونظامه  الواحد بعد  الاخر وتحرر ارادتنا من نظم التبعيه والارتهان والفساد والاستبداد فأننا على الطريق الصحيح والقريب  لتحقيق النصر وتحرير اراضينا المحتله  فى فلسطين والعراق والجولان وكل ارض عربيه محتله .
 
                                               حسين عليان
                                   عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
                                                            3\6\2011

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الإثنين، 17 شباط 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 05 حزيران 2011
  5006 زيارة

اخر التعليقات

: - ناصر اللاجئين في ظل سلطة القانون الدولي العام / الدكتور عادل عامر
16 شباط 2020
للاسف القانون الدولي العام لا يحمي الافراد جيدا بل كل همه الدول الكبرى...
: - محمد البهتان والمجتمع / رجاء يحيى الحوثي
25 كانون2 2020
هل حضرتك في اليمن ؟؟؟
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لكرم المرور أخي العزيز استاذ منهل الطائي والحلول لانقاذ الاقتصاد...
رائد الهاشمي موازنة عام 2020 كارثة اقتصادية على العراقيين / رائد الهاشمي
22 كانون2 2020
شكراً لمرورك العطر أخي الكريم استاذ ياس العلي وأؤيدك تماماً بمبدأ مقاي...

مدونات الكتاب

وسام سعد بدر
04 نيسان 2018
نصت الفقرة الخامسة من ميثاق الشرف الانتخابي الذي وقعته اغلب الكتل السياسية برعاية الامم ال
هل لازلتم مستمرون ومصرون، مما تمارسون من شواذ الافعال، التي تهتك الجسد، وتشوه المذهب ؟ ألي
د. كاظم ناصر
30 أيلول 2017
صدر أمر ملكي سعودي يوم أمس الثلاثاء الموافق 26- 9- 2017 يبيح للمرأة السعودية قيادة الحافلة
عدنان السريح
02 آذار 2017
منذ تشكيل حكومة برئاسة الدكتور حيدر العبادي؛ دعت المرجعية الرشيدة الى تقليصها, وإعادة النظ
الدبور أو الزنبار حشرة من رتبة غشائيات الأجنحة ، هي ليست من النحل أو النمل ، ليجعلها تلعب
فاطمة الشيدي
22 أيلول 2014
يقول نزار قباني: «لماذا نحن مزدوجون إحساسا وتفكيرا؟/ لماذا نحن أرضيون.. تحتيون../ نخشى الش
بسم الله الرحمن الرحيم ( و قل أعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله و المؤمنون ) بدايتاً أوجه ألف
معمر حبار
28 تموز 2019
من أراد أن يقف على إحدى مقاصد الحج العظيمة  فليقف مطوّلا عند سورة الفيل فإنّ فيها من الحكم
تعودنا على سماع الأمثال العراقيه والعربيه القديمه والجديده واستسقاء الحكمة منها والتي كانت
يحكي أن في يوم من الأيام كان هناك رجل أعمال كبير أصابته خسارة كبيرة وأحاطت به من كل جانب و

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال