Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 18 شباط 2013
  2990 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني مناشدات انسانية لفتح مطار صنعاء مئة ألف مريض يمني يحتاجون للسفر للخارج
23 كانون2 2018
الجميع يناشد ويطالب بفك الحصار عن العرب في اليمن الذي توجهه الولايات ا...
حسين يعقوب الحمداني تبعات التهديد السعودي للامم والمتحدة واخطاره ؟ / عبد الباري عطوان
23 كانون2 2018
فرخ البط عوام السعوديه صنيع أمريكي ومن قبله بريطاني صامت قانع خانع مدا...
حسين يعقوب الحمداني التيار الصدري يدعوا انصاره في المحافظات كافة للحضور الى ساحة التحرير يوم الجمعة للمشاركة الفاعلة
23 كانون2 2018
قبل كل شيء ليطهروا ساحة التحرير من الأتربة والمزابل وليقف واحد من شباب...

مدونات الكتاب

حسام العقابي
06 تشرين2 2017
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك صرحت النائبة عن محافظة صلاح الدين هناء البياتي عن
704 زيارة
بسم ألله ألرحمن ألرحيم ( من ألمؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا ألله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من
882 زيارة
د.يوسف السعيدي
10 تشرين1 2016
وما زلنا في ذكراك يا ابا عبدالله...ما لاح الجديدان ..وما اطرد الخافقان..وما حدا الحاديان..وما ع
3033 زيارة
الوفاء عنوان لايتملكه الا من حمل صفاته الحقيقية ، والا من حضرت في حياته مجموعة من المواقف التي
2441 زيارة
منذ سنوات و ساسة العراق  يحاربون من أجل لا شي من الحرب الإيرانية و حرب الكويت و حرب (2003) في ا
2664 زيارة
May 19, 2016اخيرا يصدر مجلس الشيوخ قانونا يقر محاكمة امراء سعوديين بتهمة التورط في هجمات سبتمبر
2814 زيارة
محرر
27 كانون1 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كرر الرئيس التشيكي، ميلوس زيمان في رسالته بمناسبة عيد المي
2192 زيارة
قيل الكثير في أهمية وتقييم التظاهرات الجماهيرية التي جرت في مختلف مناطق العراق منذ يوم 25 شباط
3962 زيارة
حسام العقابي
11 شباط 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانماركطالب النائب عن كتلة الاحرار حسين العواد مجل
1914 زيارة
محرر
01 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك -وجهت مروحية حربية تابعة للجيش الإسرائيلي ضربات إلى موقعين لل
2139 زيارة

آه يابلد ....عمر كان نفسه يعيش!!

غمرتني الدموع وأنا أقرأ واسمع عن الطفل عمر وكيف  استشهد ... كيف تم حرمانه من أبسط ماوهبه الله ..نعمة الحياة.. طفل فقير راض بقضاء الله ..يتيم الأب يعول أمه  وشقيقاته الثلاث.(هناك من يقول أن له أبا وهناك من يُنكر هذا  في كلا الأحوال عمر يتيم الأب).. يخرج من الصباح الباكر ويتحمل قلة النوم وشدة البرد ... يلبس القليل من الثياب لأنه لايملك الا هذا ...  الإبتسامة على وجه ينظر الى السماء ويقول (يافتاح ياعليم يارزاق ياكريم ..اللهم ارزقني برزق أمي  واخواتي ) ويسير في طريقه المعتاد  على أمل أن تتغير حياته وأن ينهل البسيط من خير هذه الدنيا الضنين .... لعنة الله على الفقر الذي يحرم طفل من دفء الفراش وحضن الأم

 الفقر الذي يجعل الآخرون ينظرون  اليه على أنه عالة على الدنيا وانه لا يستحق الحياة ....... الفقر الذي يجعل طفل كعمر لا يجد مايتدثر به في البرد القارص ولا يجد مايُقيه شر البشر .... احلامه تائهة عنه لا يجدها ولا يفكر في البحث عنها

 في يوم  غيمه البرد  وأُسدلت ستائر الحزن  وقف عمر بين الثوار وهم يهتفون يريدون ارجاع ثورتهم التي سُرقت منهم... وقف عمر يسمع الهتافات  ويهتف  بصمت  يغلفه الدعاء لله  لعل الله  يزيد من رزقه في هذا اليوم .... يتحدث  ويداعب هذا وذاك بنفس الابتسامة  والروح المرحة ويقوم كعادته ببيع البطاطا  للمتواجدين للتدفئتهم

  وفي لحظة تيقظ القدر وترصد عمدا مع سبق الاصرار وانطلقت رصاصتان من فوهة مسدس غافل عن طفولة عمر .... رصاصة أصابت الرأس ورصاصة في الصدر ... اختلفت الأقاويل في كيفية استشهاده ولكن النهاية  واحدة هي فقدان العائل الوحيد لأسرة عمر صلاح عمران.......... وفقدان الأم لسندها الوحيد... والأهم حرمان الطفل عمر من بواقي الدنيا التي يحياها... عاش في صمت ومات في صمت بدون آنة وجع ....تركوه في المشرحة لانهم لم يعثروا على من يتعرف عليه ...كلنا بكيناك ياعمر ... ولكن أين كنا وعمر يشقى ليلاً ونهاراً على عائلته ؟! أين كنا ونحن نشتري منه البطاطا ولا نفكر كيف يعيش هذا الطفل المسكين ... هل يأكل مثل أبنائنا ... هل يجد التدفئة اللازمة في هذا البرد الموجع حد الصراخ؟!.... هل ينهل العلم من المدارس؟ّ! بالطبع لم يفكر أحداً في هذا .... لم يشعر أحداً بطفولة عمر الا بعد استشهاده برصاصتين  عمداً ....أقول لمن اطلق الرصاصتين ...كانت تكفي واحدة لقتل جسد عمر .. كانت تكفي رصاصة واحدة لانهاء حياة هذا الملاك .....أرجو أن لا يذهب دم عمر هباء ... نريد القصاص له كما شرع الله.... آليس في شرع الله القصاص؟!

نريد حق طفولة عمر التي أُغتيلت وهو حي بشقائه الدائم .....نريد حقه من الذي أنهى حياته ... لو حدثت هذه الحادثة في بلاد الغرب الملقبون من جهة التيارات الإسلاميه بالكفرة لكانت الحكومة كلها استقالت  وأخذوا الاجراءات اللازمة لارجاع حق الطفل الشهيد ومعاقبة كل من شارك في اغتيال براءة عمر وحرمانه من حقه الطبيعي في الحياه

 نحن لا نطلب الكثير ولكن نطلب ان يكون  استشهاد عمر انفجا ر بركان لتصحيح مسار الطفولة في مصر....... لا نريد أن نرى طفلاً عارياً في الشوارع بدون مأوى ...بدون كسرة خبز ... بدون تعليم ....... لا نريد أن نرى طفلاً في سن عمر يعمل ويشقى ويبحث عن طعامه في أكياس الزبالة ..............  في جنة الخلد ياعمر .....كن قرير العين

 سوف يعود حقك في كل  أقرانك.... سوف تكون شمعة تضيء درب المظلومين

سوف يُخلدك تاريخ الانسانية ومن قتلك عليه لعنة الله في الدنيا والآخرة

 لله درك ياشهيد الطفولة

 بقلم عزة فتحي سلو

 الشهيرة بميمي قدري

15-2-2013


Read More

قيم هذه المدونة:
0
لنقل دوما كلمة شكرا بعرفان ودعاء
تويج غريق في يمّ النسيان
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 23 كانون2 2018