الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الحسين....امة / بقلم سامي العبودي

فبل ان استل قلمي من غمده ....فكرت طويلا ...ماذا اكتب وانا اقف امام عظمتك فكيف لي وانا القاصر بفهمي .....وانت الذي لا يحتويك  لا قرطاس ولا قلم .

قد تعجز الكلمات وتضيق العبارات ويقصر الفهم عن التعبير والانشاء  بجميل  الكلام وتقف اللغة حائرة مع ترف المعاني  عندما اقف امام عظيم من العظماء ورجل قل ان يشبهه احد من الرجال وهو يقف وقفة التاريخ الكبرى بملحمة بطولية لا نضير لها على مر الزمان , والتي جسد من خلالها اسطورة التاريخ الخالدة , وهو يخط معالم المشروع السماوي ويرسى مرساته في بحر الفيض الالهي ..... ويجعل من دمه الطاهر مشروعا عالميا امميا لبناء الانساء وبناء الاخلاق وبناء الحضارة وبناء الديمقراطية .

الى سيد الاخلاق والانسانية ... الى سيدي الحسين بن علي (ع) .

تحيرت العبارات وقصر امامك التعبير وانت الحاوي لفضائل الخصال  وجميل الصفات .

ماذا اقول فيك وانت بن خير الانام ... عن علمك وانت ابن مدينة العلم وبابها , ام عن السخاء وجدك الذي هشم الثريد لقريش في زمان القحط الشديد .

أم عن الشجاعة وانت بن المؤيد بجبرائيل والمنصور بميكائيل وابن الذي قلع الباب التي عجز عن فتحها اربع واربعون .

تأملت كثيرا ....حتى استقرت  بي الافكار ..ووجدت نفسي وقد رجعت الى قبل الف واربعمائة عام , وكأني ارى موقفك يوم عاشوراء ,وحيدا لا تجد ناصرا ولا معين وامامك عشرات الالوف من جنود الجور و الظلالة والباطل , وانت ياسيدي وان كنت وحيدا امام هذا السيل الجارف , وكأنهم  الجراد المنتشر , الا ان عزيمتك لم تنثني , ولم ترتعد فرائصك  ليس الا لحمية الدين والانسانية , فمضيت غير ابه لجمعهم وكثرتهم , غير منكسر على الرغم من فقدك للأخوة والابناء والاصحاب .

فوقفت في قلب الميدان تزئر بهم وتصول صولة الاسود وانت تقول ( لا أرى الموت الا سعادة والحياة مع الظالمين الا برم ).

فمضيت في القتال وانت ثابت القدم على بصيرة من امرك لم تَهِن ولم تضعف وانت ياسيدي تعلم ان الله معك وان الحق معك وان التاريخ معك وان الله سوف يجعل لك امة تدعوا الى الحق باسمك وباسم قضيتك وينادون بندائك العظيم (كونوا احرارا في دنياكم ).

فلم ينكر التاريخ موقفك العظيم يوم عاشوراء , حتى تخلد بفكر العظماء والاحرار , واصبحت ثورتك شعاع نور يهتدى بها في ظلمات  ليل الجور و الظلم والباطل المعتم , والتحق بركب قافلتك ملايين البشر ممن طالبو بالعدل والمساوات والانسانية عبر مئات السنين  حتى اصبحوا اليوم امة ...يدعون الى الحق باسمك , وانت ياسيدي لم تصبح وحيدا كما كنت عليه يوم عاشوراء .

اصبحت اليوم انت ياسيدي امة , تمتد من مشارق الارض الى مغاربها ومن شمالها الى جنوبها , وبمختلف الالوان ومختلف اللغات , جمعتهم رايتك ويسيرون تحت لوائك (لواء الحمد ) , ماضون على خطاك متمسكين بمواقفك ومبادئك العظيمة .

و على الرغم من كثرة اعدائهم (اعداء الحياة واعداء الانسانية ) , والذين تكالبوا على امتك كتكالبهم على الفريسة , اصبحوا يشنون عليها الحرب تلو الاخرى وينعتونهم بشتى انواع النعوت , فمنهم من يسمونهم بالمد الشيعي ويدعون الى القضاء عليه بشتى الاشكال ومختلف الاساليب , ومنهم من يسميه الهلال الشيعي الخطر , والذي يجب القضاء عليه قبل ان يقوى وينتشر.

وبعظهم من وضع يده بيد اليهود و دول الاستكبار العالمي ووضع المخططات الخبيثة في سبيل القضاء على هذه الامة

والبعض الاخر اخذ يحارب هذه الامة بمعتقداتها واداء شعائرها وطقوسها والتشكيك والاستهزاء بها , لا لشيء سوى انهم يخافون من صرخة الحسين (ع) (كونوا احرارا في دنياكم )  كونها تهز عروش الظالمين والمستبدين في جميع انحاء العالم .

فنقول  اليوم  لكل من حارب الحسين واراد طمس معالم ثورته ولكل من حارب امة الحسين وتامر عليها ان "الحسين امة وسيبقى امة رغم انوف الطغاة ".


Read More
عراق مابين الدكتاتوريتين / بقلم سامي العبودي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأربعاء، 20 حزيران 2018

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 26 تشرين2 2013
  4101 زيارة

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

لطيف عبد سالم أهلا بالأستاذ الكاتب والصحفي لطيف عبد سالم في هيئة تحرير الشبكة ..
19 حزيران 2018
إلى / أحبتي وأساتذتي الأفاضل إدارة تحرير شبكة الأعلام في الدنمارك مساء...
: - ابراهيم امين مؤمن روائى خيال علمى ثلاث قصائد قصيرة - لــ صابر حجازى
16 حزيران 2018
استاذ صابر حجازى كل سنة وانت طيب.. الماضى والحاضر والغد كلهم فى تفاعل ...

مدونات الكتاب

السيناريوهات الجديدة المدعومة من قبل دول اقليمية ودولية تتصارع وتتسارع على الساحة السياسية
انعام كجة جي
15 آذار 2014
تنظر محكمة فرنسية في مصرع أرملة ثرية قيل إنها انتحرت، لكن والدتها وشقيقها يؤكدان أنها نحرت
جميل عودة
06 أيلول 2016
 يمثل التزايد المطرد في عدد الأشخاص النازحين داخل أوطانهم واحدا من أكبر التحديات التي
سلام الجواهري
08 حزيران 2016
ديننا عينُ سياستنا وسياستنا عينُ ديننا حين بدأت التظاهرات في بعض مدن العراق عاب عليها البع
امجد الشهيب
27 شباط 2013
على مر العصور والدهور والازمنة التي خلت تصارعت الحضارات لاثبات وجودها ومصداقيتها وافضليته
اضطرَ تنظيم داعش مؤخرا مواجهة الحرب على أكثر من جبهة، فهناك الجبهة العراقية التي يواجه فيه
مناف العبيدي
24 نيسان 2016
أفرزت التظاهرات الشعبية السلمية العارمة عن كشف صور وحقائق ووثائق جديدة عن الحملة البشعة&nb
سامي جواد كاظم
01 أيار 2016
التاريخ كلمة واثر التاريخ لا يبالي بالمحرفين والمدلسين  فيه لانه سيكون هنالك تاريخ غي
أميرة حسن زامل
03 أيار 2011
ما إن يحل  المساء  وبعد إن تبدأ المحلات في منطقه بغداد الجديدة إقفال أبوابها  ,وبعد ساعة م
د. محمد فلحي
11 كانون1 2017
من تجارب الانسان الالكتروني الافتراضي..عندما تضيف شخصا الى قائمة اصدقائك يصبح جزءا من حيات

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال