Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 21 كانون1 2013
  1863 زيارات

اخر التعليقات

حسين يعقوب الحمداني ملا بختيار ممثل طالباني يمنح البرلمان ورئيس مجلس الوزراء صلاحيات عسكرية بشأن الإستفتاء
17 أيلول 2017
بخيرهم ماخيروني وبشرهم عموا علية. لو العب لو اخرب الملعب!!! ليس ب...
ثائر الطائي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ان ما نعيشه اليوم من فوضى كقطع وأشلاء مبعثرة ومنتشرة هنا وهناك ؛فهي بس...
محمد الخالدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
الكثيركانوا يعتقدون بان مذهب ابن تيمية هو من المذاهب الاسلامية حتى تصد...
جميل العبيدي تشريع الديانات الهنديَّة بطريقة إسلاميَّة !!/ احمد الملا
16 أيلول 2017
ابن تيمية وحكامه حيث انهم نصبوا المنابر والخطابات والمؤلفات للتمجيد بم...

العراق..الى اين يتجه ؟...عصام العبيدي

كل المعطيات والتصريحات تؤكد بان الانتخابات سوف تجري  في موعدها المحدد وان الاستعدادات والدراسات جارية لضمان نزاهة وشفافية هذه الانتخابات
بعيدا عن التدخلات والولاءات والاغراءات وان الحكومة عازمه على الضرب بيد من حديد لكل من يحاول خرقها وتزوير نتائجها والاستفادة من تجارب الانتخابات السابقة وتجارب سلبياتها الكثيرة التي اوصلت البلاد الى حد الكارثة .وهنا لابد لنا من وقفة قصيرة نذكر فيها قارئنا العزيز بان الانتخابات المقبلة هي مقياس وطنية الفرد وهو الذي سيقرر من سيقود بعيدا عن الاغراءات والتهديدات والوعود الزائفة فمسيرة السنوات الماضية افرزت الكثير من النتائج التي اثرت سلبا وبصورة مدمرة على مختلف الوضع العراق ..اقتتال طائفي .سوء الخدمات .فساد اداري ومالي .. حتى وصلت الى الحد الذي بات فيه المواطن مهدد بقطع لقمة عيشه .البطاقة التموينية .والتي اصبح لايرى منها سوى اسمها ام محتوياتها فهي اعلامية فقط وعلى ارض الواقع هناك مفردتين اوثلاث من مجموع ثلاث عشرة مفردة يستلمها المواطن وبشق الانفس رغم التصريحات الرهيبة للمسوولين في وزارة التجارة وبانهم يواصلون الليل بالنهار سهارى من اجل تامين مفردات البطاقة .الانتخابات المقبلة وقوائمها المفتوحة ستتيح لكم ايها الاخوة اختيار ممثليكم اختيارا سليما دقيقا ومتانيا ..اختياراشخاص عرفتموهم بنزاهتم وكفاءتهم وقدراتهم العلمية اناس مميزون واضحون تتوسمون فيهم صفات الكفاءةوالقيادة قادرين على حمل همومكم ومعاناتكم وتحويل تلك المعانات الى امال وتطلعات جميلة لمستقبل مشرق زاهر في بلد فية من الثروات ماتحسدنا عليها دول اخرى .لنكن بمستوى المسووليه الملقاةعلى عاتقنا ولنتخذ قرارنا بانفسنا وننتخب من نجده موهلا وقادرا على تمثيلنا مدافعا عن مصالحنا وامالنا حريصا على وحدة عراقنا.مدافعا باذلا سخيا عن حقوقنا وتطلعاتنا المشروعة .لقد ايقنت الكثير من الاحزاب والكتل الموجودة بقوة في البرلمان والحكومة بان فرص نجاحها باتت ضئيلة او محدودة لذا فقد توزعت على قوائم اخرى تدعى الاستقلالية لتوهم الناخب بانها بعيدة عن التحزب والطائفية وبالتالي فهي ستكون المنقذة لهذا الوضع المتردي ....من هنا على الناخب ان يعي المسوولية جيدا ويفرز الصالح من الطالح ويقرر بان الات من الزمن يجب ان يقوده رجال اكفاء مخلصون وطنيون


Read More

قيم هذه المدونة:
الهتاف الحسيني يواجه الفاسدين ..! فلاح المشعل
صدقة الحكومة / مصطفى عبد الحسين اسمر
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الإثنين، 25 أيلول 2017