الحمير والمناصب ومعرفة الطقس / علاء الخطيب - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

الحمير والمناصب ومعرفة الطقس / علاء الخطيب

يحكى أنه كان فى قديم الزمان فى احد الممالك الصغيرة، ملك يعشق الصيد فى الغابات وكان لهذا الملك وزير مختص بحالة الطقس، فإذا ما أراد الملك أن يخرج للصيد أمر الوزير أن ينظر فى أمر الطقس فيذهب الوزير ويضرب الرمل والودع ويقرأ مسارات النجوم ثم يعود للملك فيخبره إذا كان الطقس مناسبا للخروج أو غير ذلك.
حتى جاء يوم أراد الملك أن يخرج للصيد وقرر أن يصحب معه الأميرة والملكة حتى يشاهدا براعته فى الصيد، وأمر الوزير أن يخبره عن حال الطقس. فقال: الوزير الطقس رائع ومناسب جدا يا مولاى.
فخرج الملك فى موكبه بصحبة الأميرة والملكة وما أن أوغلوا فى قلب الغابة حتى إنقلب الجو فجأة، رياح وأعاصير وسحب وأمطار وأتربة وجزع موكب الملك وسقطت الأميرة والملكة فى الطين والوحل وغضب الملك غضبا شديدا ونقم على وزير الطقس أيما نقمة.
وبينما هم عائدون إذ رأى على أطراف الغابة كوخا لأحد الحطابين يخرج منه الدخان فطرق الباب فخرج إليه الحطاب فسأله الملك، لماذا لم تخرج لجمع الحطب؟
فأجاب الحطاب كنت أعرف أن الطقس سيكون اليوم سيئا فلم أخرج فاندهش الملك وقال وكيف عرفت ذلك؟ فقال الحطاب عرفت من حمارى هذا!!
فقال الملك: كيف ذلك؟
قال الحطاب: عندما أصبح أنظر إلى حمارى هذا، فإن وجدت أذناه واقفتان عرفت أن الجو سيئ وإن وجدت أذناه نازلتان عرفت أن الجو مناسب فنظر الملك إلى وزيره وقال له أنت مفصول وأمر بصرف راتب شهرى للحطاب وأخذ منه حماره وأصدر الملك مرسوما ملكيا بتعيين الحمار وزيرا للطقس ومنذ ذلك الحين صارت الحمير تتولى المناصب الرفيعة.
عندما لا تكون هناك قواعد منطقية ومؤهلات حقيقيه للتوظيف وعندما يُعتمد في التوظيف فقط على الاهواء والواسطات تصبح (الحمير) في أعلى

رئيس غائب وحماية مستهتره وآمر حماية كذاب / علاء ال
زيارة الأربعين .. تأملات نحو فهمٍ آخر / علاء الخط
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 20 تشرين1 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 12 شباط 2014
  4304 زيارة

اخر التعليقات

: - حسين يعقوب الحمداني افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
16 تشرين1 2019
تحية طيبة لدينا أستشارتين قانونية لو سمحتم فهل لنا بالعنوان المتوفر لد...
: - SUL6AN سأرحل / غازي عماش
13 تشرين1 2019
مبدع دايمآ
: - علي العراقي 1الليزيانثس في غابة / اسراء الدهوي
18 أيلول 2019
مقال رائع ومهم يحاكي واقعا ..
: - سامسون محمد مرسي والتّلفزيون الإسرائيلي الذي تواجد حصراً في مقبرته! / خالد الجيوسي
04 أيلول 2019
استاذ خالد سلام من الله عليك كنت ابحث عنك طويلا و خصوصا عن مقالاتك في ...

مدونات الكتاب

(( ان ما أزاحته القرون المتعاقبة عن مدينة بغداد وما تعاقب عليه الزمن من قباب وماذن ودور عب
بعد وصول اعداد غفيرة من اللاجئين والمهاجرين الى المانيا كان من المتوقع ان يفرضوا هؤلاء تحد
هناك شبه إجماع على ان الكرد يمتلكون مشروعهم الواضح .. انه مشروع الدولة الكردية، سواء الآن
ظاهرة ألدّعوة لِلتّسامح بعد القضاء على داعش على يد الحشد الشعبي و القوات العراقية .. كثرت
الخندقة البشرية" لا زلنا نراها تتمتع بدلالات سلبية... لظننا إياها غير مترابطة بالحق والصدق
مرام عطية
31 آب 2017
سقيتها ماءَ جوانجي حدَّثتُ عنها أنجمي في ليالي البعدِ و حملَّتُها طيبَ الأماني كيفَ غادرتِ
هادي حسن عليوي
26 تموز 2019
يشكل التمويل العصب الفقري في العملية الإعلامية.. وبالرغم كثرة وسائل الإعلام العراقية بعد ا
يحكي إن هناك تسعة رجال ، أردوا الشروع بمشروع صغير ، وما لديهم من مال لا يسد تكلفة ذلك المش
قد يتفق معي الجميع، على أن الربيع العربي في العراق عام 2003، وإن لم يكن بمستوى الطموح أو ا
حامد الكيلاني
31 تشرين1 2016
الحرية لا يمكن ان تكون مجانية، وغالباً ما ترتبط بتطرف ثمنها وفداحة خسائرها، وإسرافها في ال

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال