Arabic Danish English German Russian Swedish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 حزيران 2014
  1819 زيارات

اخر التعليقات

وداد فرحان تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
19 آب 2017
شكرا جميلا الى الزميل العزيز اسعد كامل رئيس تحرير شبكة الاعلام في الدن...
محرر تكريم الاستاذة وداد فرحان في مهرجان الجواهري السادس الذي اقامه منتدى الجامعيين العراقي الاسترالي
16 آب 2017
حقيقة اننا نشعر بالفخر الكبير لتكريم الصحفية المبدعة في الغربة الزميلة...
رعد اليوسف اكاديمية البورك للعلوم في الدنمارك : مناقشة علنية لاطروحة دكتوراه
16 آب 2017
مبارك لك دكتور فاروق ونتمنى لك المزيد من التفوق والنجاح خدمة للمسيرة ا...

أنتِ والتغيير / فرات عزيز المديني

في ظل هذه الظروف التي يعيشها العراق من تجاذبات على الساحه السياسيه والتهديد الذي يتعرض له  من الداخل والخارج نجد أن المرأه لم تجد لها مساحه حقيقيه لا في صنع القرار ولا في المحاوله لصنع صوت نسوي قوي يتحمل المسؤوليه في داخل قبة البرلمان او في الكابنيه الوزاريه وعلى مدى سنوات  التغيير . هل السبب عدم أمكانية المرأه على صنع القرار او المساهمه فيه أو عدم أمكانتيها أدارة مواقع مهمه في الدوله . نجد أن ذلك لاينطبق على المرأه العراقيه التي ساهمت في التغيير مع الرجل في كل مراحلهِ لكنها بقيت مهمشه لم تسند لها وزارة سياديه ولم تمنح لها سوى وزارة او اثنتان وفي الدوره الحاليه للحكومه منحت المرأه وزارة دوله هي وزارة الدوله لشؤون المرأه  وبأمكانات لاترتقي لدور المرأه في العمليه السياسيه وحتى نسبة تمثيلها في السلطه التشريعيه هو تمثيل لا يتناسب ونسبة مجموع النساء في أجمالي سكان العراق . ومن خلال قراءة جاده لواقع المرأه في العراق نجد أنها عانت الويلات وتحملت الصعاب وأصبحت تعيل الأسره بعد فقدانها المعيل وبرزت في مجالات كثيره وحققت أنجازات رائعه في مختلف مفاصل الحياة وكان لها  دورمهم في بناء الأسره والمجتمع ولدينا نساء مبدعات يمتلكنَ القدرة على أدارة مؤسسات ووزارت بمهنيه عاليه وعلى القادم من الأيام أن تعي المرأه أنها تمتلك رصيد قوي لتكون في مواقع مسئوليه متقدمه وأنها تمثل بلدها خير تمثيل في المحافل الدوليه وانها تمتلك المقدره على  المشاركه في رسم سياسات البلد و اقرار القوانين والمساهمه في بناء دوله قويه قادره على دحر الارهاب وأبعاد شبح الطائفيه المقيتة ونشر ثقافة التسامح والمواطنه  ولن تكون تابع لكتله او حزب في ابداء رأيهاالواضح والصريح فهل سنجد نساء سيكون لهن دور في أرساءثقافة التغيير التي تخلق مجتمعاً متماسكاً يؤمن بمبادئ الديمقراطيه وحرية التعبير والرأي والى نقلة نوعية تساهم في رفاهية المواطن العراقي بكل شرائحهِ.

ومن الله التوفيق

فرات المديني

قيم هذه المدونة:
خطوة الى الأمام .. / فرات عزيز المديني
في ذكرى عيد العمال العالمي هموم وأماني / فرات عزيز
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الأربعاء، 23 آب 2017