Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 20 حزيران 2014
  2760 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

صرحتي مع ضوء القمرتوشحت رداء الصمت من صغريحتى غدت أنفاسه من عطريباكتظاظ الصيحاتوحشرجات النواحوس
2580 زيارة
ضياء رحيم محسن
01 أيار 2017
يجب الإعتراف أولا بأن الطائفية لا تبني بلدا، بل هي تعمل لخدمة من يقوم بنشرها بين العوام، لذلك ي
2501 زيارة
ياسعيد اظلم ..  هذا هو النداء الذي تلقاه سعيد ، بعد أيام من توليه الحكم ...ولكن من سعيد هذ
2509 زيارة
صباح عطوان
12 كانون1 2016
 كنت قد  عزفت  عن (الفيس بوك) ..وأعطيته  ظهري..ولن أعود اليه  إلا لظرف
2819 زيارة
في عام 2004 نشرتُ مقالاً بعنوان: (اللهم أحفظ العراق من العراقيين). وبعد عشر سنوات مازال العراقي
2729 زيارة
والألم سُلمٌ مُرتقىبصعودِ درجات الجرح…فتحاتٌ لا تغْلُق, تثأبُها المعلن بنزيفِ الخطوة , قطرات ع
880 زيارة
محمد الكوفي
14 شباط 2015
بسم الله الرحمن الرحيمالَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْ
3114 زيارة
حسام العقابي
24 كانون1 2016
 حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك أعلنت وزارة العدل العراقية عن حسم ملف
2096 زيارة
د. ماجد اسد
25 آب 2016
عندما يتحول همس او صمت الشعب او بعض فصائله الى مطالب علنية عبر الطرق الشرعية الديمقراطية بحدود
2509 زيارة
كتابة : عبداﻻمير الديراويالبصرة: مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك - شفافة مثل ظل ابيض يرسم فوق ألو
2347 زيارة

حكومة عراقية شيعية خالصة او الشيعة في المعارضة / عزيز الحافظ

بعيدا قليلا عن  ضفاف تنظيرات السيد بايدن وكل المحللين الاستراتيجيين الامريكان التي تعجّ بهم الالاف من مكاتب الحكومة الامريكية والتي لم تعي أبدا الواقع العراقي على الاقل من ظاهر ماتوحيه ردود فعلهم تجاه كل مايحدث بتصريحات ومواقف آحيانا ببغاوية لإقوال بعض الدول  العربية العريقة الالتصاق بالسياسة الامريكية وخاصة  ترديد نغمة نشاز نشاز من موسيقى بيتهوفن القرن إسمها إيران!! أقول وكنت قد نشرت سابقا عن شكل الحكومة العراقية القادم التكوين ،أقولها بتصور واحد واقعي هو الذي سيجعل الوطن مستقرا حسب التنظيم الدستوري الديمقراطي العراقي حصرا لسيناريو تشكيل الحكومة العراقية القادمة التي شارك بها الجميع وحارب رئيس وزرائها الجميع وقاطعوه وحاولوا إفشاله وتباكوا على سياسة الإقصاء والتهميش بحيث عرف الأجنبي هذه اللفظة الغريبة التي يُصّدق كذبها المجتمع الدولي برمتّه لان ناقل السرعة العربي متميز الصناعة واجود من مثيلاته الفبركية- التصنيعية – التلفيقية!!! تجميع التحالف الوطني الكتلة الاكبر لنوابه ومفاتحة من يريد التحالف معه من ايه جهة خارجه دون النظر لمذهبيتها او قوميتها وتشكيل حكومة كاملة  منهم بالرئاسات الثلاث ووزراء يتحملون المسؤولية دستوريا ولتسكت كل اصوات الاقصاء والتهميش والعلي شيش!!!هذه لعبة الديمقراطية والدستور ولايهم الولاية الثالثة او يكون السيد المالكي رئيسا للجمهورية  المهم حكومة اغلبية شيعية علنا تماشيا مع  النموذج الجار العزيز التركي او ليسوا جميعهم من مذهب واحد؟ ولكن السياسة العوراء هنا  تصبح عمياء في العراق لان الشيعة يحكمون ولايتحكمون!! وليذهب الجميع للمعارضة وينسون بريق الكراسي السلطوي اليورانيومي – الهيدروجيني وينتظرون دورهم الغعاّل بالمعارضة التقويمية السلمية. أو؟!!! الشيعة في المعارضة ولتشكل كل القوى الآخرى حكومة تحترم عقائد الشيعة ومناسباتهم وتراعيها فقد تخّف حينها بالتمني الاحزمة الناسفة الصديقة!! والسيارات المفخخة التي سيولها ضد الشيعة لم تتوقف حتى إشعال آخر... على ان تتذكر هذه الحكومة الإفتراضية الثانية..أن أخوانهم المتطوعون الذين لبّوا نداء المرجعية العالمية للشيعة ،أمانة في اعناقهم بالاستخدام ضد الإرهاب!! وإنهم فقط يريدون إستقرار الوطن وإن هناك قواعدا لايمكن القفز عليها من عدم تقريب البعث والبعثيين وإحترام الدستور عللّهم يجلبون الرخاء والآمان ولايكررون اخطاء صدام  الظالمة عندما يكونون بالسلطة فالشيعة تبحث عن الحاكم العادل بضوابط شرعية معلومة للمتقصي.هذان رؤيتان بدون كوكتيل بايدني أو إحياء اوربي أو تمني عربي ينظر للوطن بمذهبية مقيتة.. فانا شخصيا  اؤيد رؤية السيد المالكي بحكومة أغلبية.. بهذا التشابك السياسي اللامتمازج لانه عاش تجربة ال8 سنوات  ومعاناة تفاصيلها مؤذية التداول.... لا يوجد حل وسطي!!! الشراكة الشيعية – السنية – الكردية كذبة كبرى سياسيا فاشلة ...واقعيا غير واقعية ومستحيلة  في خلق حكومة متجانسة ويبقى صراخ التهميش والإقصاء داوٍ  ويؤذي المسامع بكميات ديسبلية لاعدّ لها.
عزيز الحافظ

قيم هذه المدونة:
0
حرب على الإرهاب، ام حرب طائفية؟ / نزار حيدر
برهان إبراهيم كريم/ والايام القادمة كفيلة بالحكم
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 19 كانون2 2018