Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

دخول المدونة

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 24 حزيران 2014
  2347 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل معلومات للفائدة .. / الشاعر كاظم الوحيد
27 تشرين2 2017
شكرا للشاعر المبدع كاظم الوحيد على نشر موضوعه والذي يحمل بين طياته معل...
عبد الامير الديراوي الف مبروك لمدير مكتب شبكة الاعلام عبدالامير الديراوي لمنحه شهادة الدكتوراه من معهد العلماء والتاريخ
24 تشرين2 2017
الف الف شكر لشبكتنا ولرجالها الاوفياء على هذه التهنئة والمشاعر النبيلة...
شبكة ااعلام واشنطن تدعو بغداد وأربيل إلى "بدء حوار جدي"
19 تشرين2 2017
امريكا البلطجية وعدوة الشعوب .. فان مشروعكم مفضوح
خلود بدران هيلين كيلر أسطورة القرن العشرين / خلود بدران
16 تشرين2 2017
أتوجه بالشكر والتقدير لشبكة الاعلام في الدنمارك . أشكركم على صدق تعاون...

مدونات الكتاب

نجاح الكعبي‏
01 شباط 2014
حين تتحدث مع الله لن تكون محتاجاً لأن تشحن رصيد هاتفك لن تكون مضطراً لأن تتردد في كلماتك أو أن
2638 زيارة
زكي رضا
04 نيسان 2016
تناولت وكالات الانباء مؤخرا خبرا غير عادي على المستوى الدولي ولكنه أكثر من عادي على المستوى الم
2292 زيارة
 أكد رئيس مجلس القضاء الأعلى فائق زيدان على أهمية الدور الذي يؤديه الإعلام الوطني والصحافة
657 زيارة
العراق الذي يشارك شعبه العالم العيش في العقدِ الثاني من الألفيةِ الثالثة، ما يزال رهين سطوة الن
2424 زيارة
ادلى بتصريحا صحفي أمين سر الاتحاد العراقي المركزي بالتايكواندو الاستاذ سداد محمد بأن الاتحاد قر
2258 زيارة
جمال الطالقاني
21 نيسان 2017
استفزني كثيرا تصريح القردوغاني التركي في مقابلته التلفازية يوم امس الاول .. فمنذ ان تشكلت هيئة
1543 زيارة
أن فتح المعابر يجب إن يكون في إطار تحقيق الأمن والأمن القومي المصري، مشيرا إلي إن إي دولة علي م
2542 زيارة
   حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك حصل العراق على قرض قيمتة بقيمة 430 مليون يورو ممنوح
597 زيارة
رائد الهاشمي
18 كانون2 2017
ضغط الإنفاق الحكومي ... ألإيفادات أنموذجاً  الوضع الذي يمرّ به بلدنا جاء نتيجة أسباب كثيرة
1822 زيارة
محرر
16 تشرين2 2016
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على أمر يقضي بإيقاف مشارك
1900 زيارة

إمبراطورية كردستان بارزان قد تحققت من دون إراقة قطرة دم كردية واحدة

السيناريو المقبل بعد احتلال الموصل

لم تعد هنالك حاجة ماسة لمعرفة تفاصيل السيناريو الذي أدى إلى انهيار الجيش العراقي واحتلال الموصل من دون قتال، وقبلها الفلوجة والانبار وبعدها راوه وعنه والقائم والرطبة والحبل على الجرار كما يقولون، والمهم الآن عند الخبير الاستراتيجي والمواطن العادي ان يعرف ملامح هذا السيناريو الجديد بعد تقسيم العراق.

ان تأمل الخارطة التي تعد بحسب بارزاني بأنها نقطة تحول من الصراع وأصبحنا أمام مستحقات جديدة بدءا من تاريخ سقوط الموصل، وهذا ما قاله علنا نيجرفان بارزاني، ويعني ذلك ان إمبراطورية كردستان بارزان قد تحققت من دون إراقة قطرة دم كردية واحدة، ومن دون الحاجة للآليات المعقدة لإعطاء المناطق المتنازع عليها دستوريا على وفق المادة 140 ، لان تنظيم داعش حقق الحلم الكردستاني، وهذه هي الصفحة الأولى التي وضعت خارطة طريقها إسرائيل وبرعاية أمريكية قطرية سعودية اردوغانية، وربما أطراف أخرى قد تعد صديقة للنظام في العراق، لان مصالح هذه الدول لها دائما الأولوية.

اما الصفحة الثانية التي بدأت تنفذ على الأرض فهي استكمال إسقاط المدن العراقية في المناطق الغربية والوسط لإقامة الدولة السنية الموعودة، اما الصفحة الثالثة ولعلها قد تكون الأخطر في اطار حرب الجيل الرابع وهدفها الأساس بعد التقسيم والتجزئة هي إثارة الحرب بين المذاهب فقط، ولكن بين مكونات المذهب الواحد، وفي الدولة السنية سيتصاعد الصراع ما بين داعش والنقشبندية والبعثية والأطراف الأخرى المتطرفة.

وفي إمبراطورية بارزان التي سيهيمن عليها مسعود بارزاني ستعلن الحرب مع جماعة طالباني وايضا ستعلن الحرب على المسيح والشبك والتركمان، وهؤلاء سيتقاتلون في ما بينهم حسب درجة الولاءات، والمتبقي من دولة المالكي سيشهد صراعات حزبية كارثية، ونتيجة لكل هذه الصفحات سيدمر العراق وينزح منه الملايين وتصبح دولة غير صالحة للعيش بعد اشتداد الصراعات وتصفية الحسابات واندلاع الحرائق في كل مكان والقتل على الهوية حتى يرتب سيناريو جديد تقوده السعودية بإسناد القوات المصرية.

وربما ستتحول ارض العراق الى ساحة للمعارك ما بين القوات الإيرانية والمحور السعودي، وبرغم كل هذا الزلزال فان منابع النفط ستبقى محمية وتتدفق مباشرة الى تل أبيب حيث وصلت الى ميناء عسقلان الإسرائيلي الدفعة الأولى من النفط العراقي بعد اقل من اسبوع من سقوط نينوى بيد الدواعش، فما الذي سيحدث بعد عام من هذا التاريخ، ربما سيشهد مئات الآلاف من العراقيين المنقولين عبر كردستان إلى المدن الإسرائيلية يمارسون عملهم في المزارع والمصانع الصهيونية، وربما سيعملون منظفين في تل أبيب وعسقلان.

قيم هذه المدونة:
0
السيستاني أجهض مشروع بايدن! / بقلم: مفيد ألسعيدي
لا تخلطوا.. الطَّريقة النَّقشبنديَّة صوفيَّة ليست
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 12 كانون1 2017