Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 25 أيلول 2014
  2894 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

د. نضير الخزرجي
05 كانون2 2011
لطالما تغنى اليسار بتحرير المرأة ولطالما تغنى اليمين بالحرية والليبرالية ولطالما وقف التيار الإ
3846 زيارة
عباس سليم الخفاجيقصة قصيرة وفيها عبر .. أكيد ستنال إعجابكمذهب فلاح إلى جاره يطلب منه حبلاً لكي
2390 زيارة
نور الموسوي
06 تشرين2 2016
 قد يستغرب البعض حينما يمر بالبصرة اليوم المدينة التي عانقت الشمس وعشقها القمر ، مدينة الو
2288 زيارة
على قناة الميادين .. يقول أحد الضيوف التابع لما يسمى الاعتلاف السوري ، وهو المدعو أحمد يوسف مت
2921 زيارة
احسان الفقيه
18 تشرين1 2016
رداً على الكويتي فؤاد الهاشم حين وصف أرض بلادنا بالبركانية ولا ينبت فيها عود أخضر وبناتنا ينتظ
3246 زيارة
قبل الخوض في عناصر الالتقاء والتقاطع بين الدولة الدينية والدولة المدنية، لابد من توضيح المقصود
3100 زيارة
محرر
01 تموز 2017
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - أعلنت هيئة الأركان المشتركة الأمريكية، أن قوات بلادها العام
2506 زيارة
الصحفي علي علي
11 تشرين1 2016
تعود بنا الاحداث التي تدور على الساحة العراقية اليوم الى أعوام الحرب بل الحروب التي دخلها العرا
2387 زيارة
محرر
29 آذار 2017
إعتادت السلطات على كتابة ديباجة مع تشريعها اي قانون تتضمن ذكر الغاية منه ويتمحور ذلك في الاعم ع
2441 زيارة
احمد الجنديل
07 أيار 2016
العقلاءُ يقولون إنّ الشعب صاحب الكلمة العليا، والثوريون يعلنون أنّ المستقبل لا يرسمه غير النخب
2818 زيارة

ذكرياتي عن شنشل / شامل عبد القادر

رحلَ الفريق الاول الركن عبدالجبار شنشل اقدم ضابط عراقي تبقى من الجيش العراقي الوطني الى رحاب الله.. وشنشل من الضباط العراقيين القلة لم يتأثر بصراع القوى السياسية والحزبية في عراق ما بعد 14 تموز 1958 ولم ينتم لاي حزب او حركة سياسية وكان انتماؤه الوحيد لمؤسسة الجيش واحترافه العسكري حتى انه لقب بـ"الجندي الامين"!!
اول مرة شاهدت فيها الفريق عبدالجبار شنشل وجها لوجه كان في تموز 1973عندما زارنا في مقر "مديرية مدفعية الميدان" ومقرها في ثكنة وزارة الدفاع وكنت وقتها أؤدي الخدمة الالزامية لسنة واحدة بعد تخرجي في كلية القانون في جامعة بغداد.. جاء لزيارة مدير المدفعية الجديد المنقول الينا من الموصل وكان قائدا للفرقة الرابعة ولكنه – اي المدير الجديد – لم يكن راضيا عن نقله وممتعضا جدا من موقعه الجديد.. كان شنشل في موقع رئيس اركان الجيش انذاك.. بلغنا نحن منتسبي المديرية بمجيء شنشل وتهيئنا لاستقباله مع الحرص الشديد على الاهتمام بمظهرنا العسكري الخارجي والالتزام الصارم بالضبط العسكري.. كان شنشل يحاسب  بشدة – كما قيل لنا – من  يخرق قواعد الضبط العسكري.. جاء شنشل الى مقر المديرية مشيا على الاقدام تحيطه كوكبة من ضباط ثكنة الدفاع ولمحته من بعيد: رجلا ضخم الجثة يهتم بقيافته العسكرية وبدا انيقا برغم حرارة صيف بغداد انذاك  وكان يعكف قميصه العسكري وبدا زنداه قويان بعظام خشنة جدا.. اقترب من غرفة المدير الجديد وهو العميد الركن "...." وتوقف قليلا بعد ان اعلمه الضابط الاقدم في مديريتنا بمغادرة المديرية المقر برغم علمه وتبليغه بزيارة رئيس اركان الجيش لكنه غادر غرفته الى جهة لم يعلم بها الا سائقه الخاص!!
كان موقف ضباط مديريتنا لا يحسدون عليه امام الاحراج الكبير الذي وضعهم فيه مديرنا الجديد.. توقف شنشل امام غرفة المدير المقفلة دقيقة واحدة وتحرك نحو مقر المديرية!!
بصراحة كان دخول شنشل علينا قد جمد الدم في عروقنا ولسوء حظنا انه وجه سؤالا لجندي يعمل معنا في "قلم المديرية" "شسمك؟" فاجاب الجندي ببساطة "اسمي.." فغضب شنشل وقال للجندي "انت شنو ما متدرب؟" قالها بلهجته الموصلية العربية النقية ذات الجرس الجميل.. ثم اصدر امره العسكري: "الجميع يتدرب لمدة شهر"!! وغادر زعلان  ساخطا لان الجندي لم يقدم نفسه وفق السياقات العسكرية المعمول بها في الجيش العراقي منذ تأسيسه وتسبب لنا هذا الجندي الجاهل بقواعد تقديم نفسه للاعلى – كما يقال في الجيش – ان نتدرب في الساعة الاولى من الدوام على سطح المديرية لشهر كامل!!
وكنا عندما نغادر الثكنة الى بيوتنا نتريث كثيرا ونتوقف بل ونختبئ بين مباني الثكنة لكي لا يلمحنا شنشل وهو يغادر ثكنة وزارة الدفاع وعيناه تتلصصان من وراء نافذة سيارته وهو يتصيد اية مخالفة من اي عسكري ليحاسبه بشدة!!
وفي احدى المرات وبينما كنت اقترب من الباب النظامي في نهاية الدوام كالعادة صاح بي عريف في الانضباط العسكري ان اختبئ داخل بناية بعيدا عن انظار رئيس اركان الجيش وبالفعل اختبأت ورحت اتلصص على شنشل وهو داخل سيارته وقد اخرج رأسه الكبيرة من نافذة السيارة الى حد ما وهو يراقب الجنود الذين توقفوا عن المسير احتراما له وقد امتلؤوا خوفا ورعبا!!
رحم الله الفريق عبدالجبار شنشل الذي التزم بحرفية الحياة العسكرية بنسبة تقارب الـ 100%!!

قيم هذه المدونة:
0
البعير العربي / شامل عبد القادر
مبدأ (اوباما) / شامل عبد القادر
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الجمعة، 19 كانون2 2018