Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *

 

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 13 كانون1 2014
  2969 زيارات

اخر التعليقات

اسعد كامل مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
13 كانون2 2018
الاستاذ عزيز الخزرجي المحترم .. نشرنا تعليقك في هذه الصفحة بناءا على ح...
عزيز الخزرجي / فيلسوف كوني مكافحة الفساد.. بين القول والعمل - 2 / د.حسن الياسري
08 كانون2 2018
و الله عجيب أمر المسؤول العراقي الفاسد .. لا أستثني أحدا؛ كثيرا ما يت...
حسين يعقوب الحمداني مقال لم اجد له وصف - حتى كلمة رائع لا توفيه حقه/ أحلام مستغانمي
07 كانون2 2018
تحية طيبه ,شيء عادي طبيعي جدا ,لكنه مؤلم يزيدُ من تزايد نبضات القلب فل...
إلهام زكي خابط و.. و وقعت في الحبِ / ناهدة جابر جاسم
06 كانون2 2018
عزيزتي الراوية ناهدة جابر المحترمة لقد قرأت قصتك بشغف لما جاء فيها من ...

مدونات الكتاب

أنه بمراجعة دستور 2012، تم التوصية بحظر قيام أحزاب على أساس ديني، وأن تمارس الأحزاب الموجودة حا
2665 زيارة
حسن حاتم المذكور
19 تشرين2 2016
الى الكتاب بداية, والوطنيين منهم بشكل خاص, شككوا بما اكتبه كما أٌشكك بما يُكتب, العراق الذي نكت
2703 زيارة
كنا نمني النفس بأن من انتخبه واختاره الشعب المغلوب على امره مؤخرا ليمثله داخل قبة البرلمان سيكو
2863 زيارة
لقبه عجيب الذي يطلقه عليه شباب الحي, فهو يكنى ب"أبو مخدة", وهو شاب عاطل عن العمل, ونكرة , وفاشل
2169 زيارة
أعلم تماما أن الكتابة موقف، وأعلم أن مهمتي تنحصر في تشخيص الخلل ولو من بعيد، لكنني لا أقدر وحدي
2481 زيارة
حسام العقابي
15 أيار 2017
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك طالبت النائب عن كتلة الاحرار ماجدة التميمي
1787 زيارة
الشباب هم الشريحة التي لها دوراً مهماً وفعال في بناء المجتمع العراقي الجديد،والركيزة والقاعدة ا
3879 زيارة
ادهم النعماني
15 تشرين1 2017
أعلنت شركة أبل اطلاق تقنية Face ID" في كافة هواتفها الذكية خلال العام المقبل، مشيرة إلى أن هذه
843 زيارة
من مُبلِغُ الأقوامَ أن دِماناصارَت خِضَمًّا لجَّةً طوفانامن مُبلِغُ الأعرابَ أنّا لم نَزَل نَرو
962 زيارة
نزار حيدر
01 أيار 2017
في تحقيق لصالح المركز الخبري وصحيفة (الصباح) البغدادية، أعده الزميل عدنان ابو زيد، عن نوع (الثق
2632 زيارة

نهاية المطاف مع إيران..لا قيم ولا خيارات / د.محمد الموسوي

إن كان للمجتمع قيما وأعرافا وقوانين فليطبقها بعيدا عن إيران وإن بحثوا عن
خيارات فانهم قد فقدوها..هكذا قالتها إيران.. فنهاية المساومة والركوع معها
فقدان كل القيم وكل الخيارات.
غريب ومستفز هذا العالم فرغم القيم والقوانين التي رسمها ويخوض حروبا مدمرة
باسمها إلا أنه لا ينتمي الى ما رسمه وما صاغه احيانا فلم يبلغ هذا العالم مبلغ
الايمان بما فرضه من قيم وقوانين إيمان يجعلها ثوابت لا تفريط فيها..وينطبق
عليك أيها العالم أنك شيء لا يشبه شيء.
دخل الامريكان العراق وأسقطوا الدكتاتور صدام حسين لعدم قدرة المعارضة على
إسقاطه رغم وجود منطقة عازلة واخرى محظورة الطيران..أدى وجود الامريكان بالعراق
الى القبول النسبي بالاخر وعدم إزالته إلا أنه أدى الى استفحال الدور الايراني
المدير للسلطة في العراق وتوابع إيران بين مرتزقة وربائب من كل الأطراف (من
الكل).،ورغم قوة وقدرة وهيمنة الوجود الأمريكي إلا أنه لم يستطع وبحجج واهية
حماية القيم والقوانين التي يتجحفلون لأجلها ومن ذلك أنهم لم يستطيعوا حماية
المعارضة الايرانية في مخيم أشرف بعد ان تعهد التحالف الدولي بحمايتهم
بروتوكوليا وفردا فردا وفق اتفاقية جنيف الرابعة وتم نقل هذا التعهد الى السلطة
العراقية التي تولت ادارة شؤون الدولة العراقية بعد التحالف الدولي..وتعرضوا
لمذابح بشعة في مخيم أشرف قامت بها السلطة العراقية انصياعا للاوامر والرغبات
الإيرانية التي طالبت علنا بابادة معارضيها ودفعت مسؤولون عراقيون الى تصريحات
عدائية تحريضية بذلك مما أدى الى حصار قاتل ومذابح واعتداءات وتنكيل ووقف
للحياة ومنع للتداوي حتى الموت ولم يستطع هذا العالم ولا الامم المتحدة
والادارة الامريكية محاسبة السلطة العراقية على جرائمها تلك وعدم التزامها
بتعهداتها رغم العديد من التنبيهات والتحذيرات من خروج السلطة العراقية عن حقوق
الإنسان والقيم والاعراف الدولية وقد ضجت السجون العراقية بالكوارث وأصبحت
السلطة المفترض أن تكون ديمقراطية فاشية ومؤسسة لفاشية وفوضوية سياسية وقانونية
طويلة إلا أن الجميع رضخوا واستسلموا للضغوطات الإيرانية متعددة الجوانب
والإتجاهات وبما أن إيران داعمة لسير العملية السياسية الموالية لها في العراق
كان الرضوخ لها ومساومتها أمر مبررا على الدوام إلا أن ما لا يمكن تبريره هو
قتل لاجئين عزل في سجن مخيمي أشرف وليبرتي والتنكيل بهم ونهب ممتلكاتهم وقصفهم
بالمدفعية وحرمان جرحاهم ومرضاهم من العلاج حتى موت البعض واستفحال الامراض لدى
البعض الاخر واستحالة علاجها.
تم نقل سكان مخيم أشرف الى سجن مخيم ليبرتي إستجابة لضغوطات إيرانية بذريعة
الامن والأمان المفقود في أشرف والذي سيتوفر في ليبرتي وأُبرمت اتفاقية لهذا
الغرض وكانت كسابقتها من الاتفاقيات وكان النهج ولا زال كسابقه أيضا ولا زالت
إيران ونواياها في الهيمنة على العراق والمنطقة ولعب دورا رياديا في المنطقة
والعالم ولأجل ذلك تسعى الى إدارة ملفات أزماتها واوراق ادارة الصراع الخاصة
بها في العراق ولبنان واليمن وفلسطين ومصر والخليج ويأتي قتل معارضيها في
ليبرتي وأوربا وليس جديدا فقد فعلتها مع الزعيم الكردي الايراني المعارض
الدكتور عبدالرحمن قاسملو والدكتور فاضل ملا رسول في فينا في 13 تموز 1989وقتل
خليفته شرفكندي في برلين عام 1992 وغيرها من الجرائم ويفيد بيان صادر عن المجلس
الوطني للمقاومة الايرانية بتاريخ 1ديسمبر عن قيام النظام الايراني بتأسيس محطة
استخبارية في سفارته في تيرانا بألبانيا وسعيه للتأثير على الدول الاوربية كي
لا تقوم باستقبال اللاجئين الايرانيين المعارضين له في مخيم ليبرتي علما بأنه
كان ولايزال يضغط على العراق باخراجهم كما ضغط من قبل لنقلهم من مخيم أشرف الى
سجن مخيم ليبرتي وهنا يتبين ان النظام نقلهم الى ليبرتي ليس للتمهيد لاخراجهم
كما ادعوا وانما لقتلهم بالقصف المستمر وحرمانهم من وسائل الحماية الامنية
وحصارهم الطبي فمن لم يمن بالقصف يمت مرضا وبالتالي فان ما حذر منه ساسة
ومثقفين ونشطاء مدنيين عراقيين من أن مخطط النظام هو نقلهم وابقائهم في ليبرتي
لقتلهم وهذا هو التفسير الادق بعد مساعي النظام الايراني في اوربا التي اوضحها
بيان المجلس الوطني للمقاومة الايرانية.
تدعي السلطة العراقية قتال الارهاب والجريمة وأنها تسعى الى تحويل بعض القضايا
الى الجنائية الدولية إلا أنها حتى في ظل رئاسة الوزراء الجديدة تمارس تلك
الممارسات التي مارسها سلفها فيما يتعلق بملف سكان مخيم ليبرتي والرغبات
والإملاءات اللا إنسانية للنظام الايراني فهل تستطيع السلطة العراقية احالة
رئيس الوزراء السابق وقيادات عراقية سابقة شوهت العراق لأجل إيران الى الجنائية
الدولية وهل يستطيع رئيس الوزراء الحالي القيام بانهاء استراتيجية ازدواجية
الكيل والمعايير والنهج وإنهاء انتهاكات حقوق الإنسان في العراق وفي مخيم
ليبرتي من ممارسات مشوهة للعراق والسماح للمنظمات الدولية بزيارة ليبرتي وكل
السجون العراقية.
مع المساعي الإيرانية الدؤوبة لصناعة الأزمات ومع استغلالها الناجح لـ لغة
المساومة التي يتبعها المجتمع الدولي معها سواء كان بخصوص الملف النووي او ملف
حقوق الانسان او ملف العراق والارهاب فيه واقتحام إيران للموقف بالعراق سواء
رغب العالم أو رفض فهي من يدير الموقف ولا غيرها..او فيما يتعلق بالملف السوري
او ملف لبنان واليمن وفلسطين وملف الارهاب في مصر ومع سياسة الخضوع العربي فان
العرب والمنطقة والمجتمع الدولي سيخضعون جميعا امام إيران لمنطق(لا قيم نلتزم
بها ولا خيارات تملكون)وهذا الانكسار الدولي من صنع الخانعين امام إيران ومن
سياسة المفاوضين مع إيران..ومن هنا إن كان للمجتمع قيما وأعرافا وقوانين
فليطبقها بعيدا عن إيران وإن بحثوا عن خيارات فانهم قد فقدوها أمام إيران، هكذا
كتبوها على أنفسهم وهكذا تدير إيران المارقة أزماتها علنا.
*كاتب وليبرالي ديمقراطي عراقي

قيم هذه المدونة:
0
لم تأت صفعات فرنسا القاسية.. صدفة / د.محمد الموسوي
 

التعليقات

لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..! كن أول من يعلق ( اختار التعليق الى الفيسبوك ام تختار في الشبكة )
:
الثلاثاء، 16 كانون2 2018