الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

مازلنا نرتكب الخطأ نفسه / علي فاهم

رغم أزاحة علي أبن أبي طالب عن مكانه الذي يستحقه و هو إمامة المسلمين إلا أنه بقي الامام و المحرك الفعلي و بقي المتقمصون للخلافة يأخذون منه النصيحة و يمضون ما يشير به عليهم لأنهم يعلمون علم اليقين إن كلامه هو الاقرب للحق و الحقيقة و لجادة الصواب و الحوادث كثيرة لا تحصى  و لا تعد رغم ان الكثير منها طمست بفعل عوامل التغطية و التعمية التاريخية و لكن ظهر منها ما ينبئ المطلع و الباحث أن القوم كان هناك محرك في الظل يرجعون اليه لأتخاذ القرارات المصيرية كحرب المسلمين مع الفرس و غيرها من الحوادث التي أعترف فيها المتصدين يومئذ بمقولة أختزلت الحقيقة التاريخية الضائعة (لولا علي لهلك عمر) و لكن يبقى الجزء المسكوت عنه من هذه الحقيقة و هو ما خسرته الامة عندما ولت غير مستحقيها لها ؟ خسرت الكثير و مازالت تخسر الى اليوم فلو أن الامة ألتزمت بالقيادة الحقيقية التي خطط لها رسول الاسلام ( ص ) لما وصل الحال لما هو عليه اليوم و لما وجدت الحروب و الدماء و قطع الرؤوس و أكل الاكباد و غيرها من الفجائع و الفضائع التي لا تنسجم مع الانسانية فكيف تنسجم مع دين الانسانية ،

فكانت تلك الخطيئة هي البيضة التي فرخت المصائب و الاهوال على العالم كله و لو أن الامة عقلت أن قيادتهم ليست حقيقية في وقتها لما كان هناك امويين و عباسيين و دواعش و لكان الاسلام اليوم هو الدين الوحيد الذي يغطي مرابع الحياة في العالم أجمع لأنه يمتلك (بما هو دين محمدي ألهي خالص من الشوائب) كل مقومات الحياة و الانتشار بيسر و سهولة و اقناع و بهذا يمكننا أن نتخيل حجم الثمن الذي تدفعه الامة حين تولي من لا يستحق أمرها و خاصة الامر الشرعي لأنه يتداخل في كل الخيوط الاخرى بتركيبة معقدة و متراكبة لا تنفك لان الدين في مجتمعاتنا هو القاعدة التي يرتفع فوقها باقي الابنية

و لم ينتهي الامر بمجرد فهمنا المعلوماتي عن الخطأ الذي أرتكب في لحظة أنطلاق الامة في سباقها الانساني بدون وجود الوحي بل الامر يتكرر دائماً و الامتحان يعاد كل حين وستبقى الامة ترسب في هذا الامتحان و تزيح من يستحق القيادة بفعل عوامل نفسية أو عاطفية أو نمطية في التفكير تعودت عليها على مر فترات نشوء العقل الجمعي العربي و الاسلامي سواءاً مقصودة و مدبرة أو غير مقصودة , أما كيف نعلم أننا أرتكبنا هذا الخطأ أو أننا نسير في الطريق المستقيم فالامر بسيط و هو النظر الى النتائج المتحققة و ماهي الخطوات التي أتخذتها القيادة لهذ الامة لمعالجة الظروف الموضوعية و ماذا أعدت من خطط و خطوات لهذه المواجهة المستمرة سواءاً على مستوى تربية الافراد أو على مستوى تحريك الجموع بأتجاه المتغيرات ، و قد يشكل أحدهم أن الظروف الموضوعية هي التي ترسم مسار الامة و تحيد من تحركات قادتها فنقول هل إن الظروف الا نتائج و أفرازات تراكمت فتقولبت لتصنع الاحداث ؟ ومن جانب أخر يجب أن نكون تفاعليين لا انفعاليين ننتظر حدوث الحدث لنتخذ الرد المناسب ،و عليه من المفترض ان نراجع مسيرة الاحداث لنعرف كيف تعامل قادتنا معها و كيف وصلنا الى هذه الحال و لكن قبلها علينا أن نخلع عنا الولاءات و العواطف و الاسماء و المسميات و الالقاب لنتمكن من الاجابة على السؤال هل القادة المتسنمين اليوم لهذه المراكز هم أهل للقيادة ؟ الاجابة قيد المداولة .

التكفيريون يقتلون المريض بدل المرض / علي فاهم
لا تسرقوا انتصاراتنا / علي فاهم
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 01 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 27 كانون1 2014
  4345 زيارات

اخر التعليقات

زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...
زائر - ضمير الناس إبداع 100عربي / حمدى مرزوق
28 نيسان 2020
الاخ الكاتب والمعد والمخرج كما وصفت نفسك فى صفحات عده ممكن تضع سيرتك ا...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال