طه البصري .. فقدانه خسارة للجميع / زيد الحلي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
دخول المدونة

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

طه البصري .. فقدانه خسارة للجميع / زيد الحلي

في يوم الاربعاء 17 ايلول 2003 ، بثت قناة " ابو ظبي " اول مقابلة مع السيد محمد سعيد الصحاف وزير الاعلام قبل الاحتلال .. وكان لإعلان موعد بث المقابلة ، دويا في الاوساط السياسية والاعلامية ، لما يشكله السبق الاعلامي للقاء شخصية مثل الصحاف ، من اهمية قصوى ، لاسيما في تلك الايام المعروفة بتداعياتها .
قبل ساعة من موعد البث ، التم زملاء واخوة اعزاء في بيتي لمشاهدة اللقاء ، منهم الاستاذ طه البصري و د. احمد عبد المجيد ود. طه جزاع وحميد المطبعي .. وغيرهم .
تذكرتُ ذلك الجمع الطيب ، وكان ملح الجلسة استاذنا طه البصري الذي تمر يوم غد ذكرى وفاته ..
الاستاذ ابونوفل ، البصري العذب ، عطر تنشقه كل الصحفيين في العراق ، والدبلوماسيين والتربويين الذين عملوا معه في السنوات الاربعين التي سبقت عام 2003 ، وبالنسبة لي كان يمثل لي اخاً كبيراً ، بل كان قلبي "الثاني" في مسيرة الحياة ، حيث شهد ادق مساراتي لاسيما في اثناء عملي في الجريدة التي كان رئيس تحريرها ، او في نقابة الصحفيين العراقيين ، حينما شغل موقع النقيب ، وقبلها موقع نائب النقيب وكنتُ في الاثنين عضوا في مجلس النقابة .. الحديث عن " طه البصري " يحتاج الى قاموس من مفردات الود والانسانية والمحبة والطيبة ، ونكرات الذات ..
في فقده ، فقدت جبلاً من الشهامة ، قل نظيرها ... فكم صعب فراقك يا رجل المواقف .. وكم هو صعب على الإنسان أن يتقبل فكرة فقدان عزيز على قلبه..انه موقف صعب ومؤلم.. انه يعني التأقلم مع سماع صوت الريح في وسط السكون..وأن تبتسم ملء شفتيك وأنت تعمد بالنار في عز الهجير..
الرحمة على روحك الطاهرة .. نم قرير العين ابا نوفل الحبيب.

المبادرة الزراعية. والأمل المفقود !!! / زيد الحلي
شاركوا معي في حملة اطلاق سراح هذا المعتقل المظلوم
 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الأحد، 25 آب 2019

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 29 كانون2 2015
  5203 زيارة

اخر التعليقات

: - عباس عطيه البو غنيم الغدير عيد الله الأكبر / عباس عطيه البو غنيم
23 آب 2019
عام يضاف الينا وهل حققت هذه البيعة رغبة أمامنا المعصوم ! عام جديد نبت...
: - منى كامل بطرس لا تٌعاقر الغياب / منى كامل بطرس
13 آب 2019
تقديري لكل من تفاعل مع نصوصي ..
: - عبدالله صالح الحاج من يصنع السلام للاوطان والشعوب في العالم؟ / عبدالله صالح الحاج
25 تموز 2019
الف الف مليون شكر للشبكة الاعلامية في الدنمارك لنشر مقالتي مع كامل مود...

مدونات الكتاب

أثير الشرع
24 حزيران 2015
عزرا ساسون دبش: عراقي يهودي، كان مديراً لميناء البصرة، وكان يتولى بمفرده إدارة أعمال المين
تتغير أحوال الأمم, وتتقلب أوضاعها, بين صعود ونزول, فتفقد دورا مهما وحضاريا, فتعمل لإستعادة
قد ينطلي الأمر على البعض ويصدق التصريحات الإسرائيلية المخادعة، ويصغي السمع إلى دعايتهم الم
سامي جواد كاظم
27 كانون2 2014
المدن المقدسة في العراق كان لها السبق في ان تكون مدنا للعلم والمعرفة ونافسهم على ذلك محافظ
مهما أحْبَبْتَ أن تكون ، سَلِِّم بالقَدَر واقْبَل بما جعلك تكون ، فمهما وصلتَ لن تغيِّر شي
عباس سرحان
06 نيسان 2017
ما زالت السلطات في السعودية تطيح برقاب معارضيها ومنتقديها ومن تختلف معهم آيديولوجيا وعقائد
الكاتب بحاجة الى من ينشر مقالاته الثقافية والادبية، في المواقع والمجلات والصحف،لكي تصل الى
عزيز الحافظ
29 تشرين2 2016
في كرة القدم الحديثة صرعات تشبه صرعات الموضة فبينما تبدلت الموضة والآزياء منذ آدم لحد الآن
د. سجال الركابي
09 كانون2 2017
أيُّها الجاحد...لمْ تهدني منديلاً ولو ...مِن سراب فكيف أُكفكفُ همجيّة حُزن ...يتلقّفني&nbs
عبد صبري أبو ربيع
24 حزيران 2016
رمضان .. انتحر الليلوطلع فجر الايمانولد المجتبىابن التقى والقرآنالكون من عطرهفاح ورداً وري

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال

شبكة الاعلام في الدانمارك تستخدم ملفات تعريف ارتباط لتحسين الخدمة وجودة أداء موقعنا ومكوناتنا الإضافية لجهاز الكمبيوتر الخاص بك ، أو جهازك الجوال. لتفعيل هذه الخاصية اضغط أوافق
أوافق