كيف نقرأ الوضع في الساحة السياسية في العراق / عبد الامير الديراوي - شبكة الاعلام في الدنمارك

الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

اخبار أوروبا
دخول المدونة تسجيل جديد

تسجيل الدخول إلى حسابك

اسم المستخدم *
كلمة السر *
احفظ لي كلمة السر

إنشاء حساب او مدونة

الحقول التي عليها علامة النجمة (*) مطلوبة ومهمة.
أسم *
اسم المستخدم *
كلمة السر *
أعادة كلمة السر *
البريد الإلكتروني *
تأكيد البريد الإلكتروني *
استعمل كابشا *
Reload Captcha
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

كيف نقرأ الوضع في الساحة السياسية في العراق / عبد الامير الديراوي

عبداﻻمير الديراوي:

البصرة مكتب شبكة اﻻعلام في الدنمارك

المتتبع للاوضاع السياسية في العراق يجد إن من الصعوبة قراءة تكوراتها المتسارعة اوفي تعبير ادق المتصادمة ﻻن كل المؤشرات توحي ان المستقبل ﻻينطوي على آمال عريضة لتكون تلك الاوضاع تسير بشكل سليم يضمن الوصول الى صيغة عمل دائمة تتوفر خلالها فرص الامان والفهم المشترك لبناء دولة ديمقراطية حقيقية تتصارع اﻻفكار ﻻ من اجل الاختﻻف والتصادم بل من اجل البناء الانسجام الذي يحقق العيش الكريم لابناء الشعب العراقي الذي عانى من ويﻻت الحروب والاقتتال والنكبات والازمات .

لذلك فن المشهد السياسي يوحي وكإنه مشهد مشوش وغير واضح ليس فيه قرارات تبعث رسائل اطمئنان للناس بان امر البلد تسير وفق سياقات مدروسة وواضحة او على اﻻقل متقف عليها بين مراكز القرار.فباﻻمس اعيد قانون الحرس الوطني الى الحكومة او ديوان شورى الدولة لدراسته في الوقت الذي اعلن عنه انه كان قد اتفقت علية كافة الكتل السياسية لتمريره في البرلمان واذا كانت بعض فقراته قد تم تغييرها حسب ادعاء بعض النواب فمن الذي تﻻعب بها ومارد تمرير صيغة لم تحصل على موافقة الكتل . ومن حانب آخر نﻻحظ إن انحيازرئيس مجلس النواب الى كتلته امثر منكونه رئيس لجلس عراقي يظم كل اﻻطياف والكتل وهو ما برز في عدة مواقف ومنها قضية قانون الحرس الوطني ..

وكذلك ما حدث امس حول حادثة اغتيال احد الشيوخ خلال الاعتداء على احد النواب والذي انسب هو وكتلته ووزراء الكتلة ايضا ..فمن يصنع القرار اذن ؟وﻻ ندري ما هو المفهوم الاداري والعرف القانوني هل ان سلطة مجلس النواب اعلى من سلطة الحكومة ام إن سلطة الحكومة هي اﻻعلى ؟تلك متناقضات ﻻ نعرف لها اي اساس ﻻننا نرى ان المفروض ان مجلس النواب هو مرجع الحكومة ﻻ ان يطالب المجلس الحكومة باتخاذ موقف محدد من هذه القضية او تلك . ورغم ان السياسة كما يقولون إنها ..بحر..واسع لكننا نراه عندنا ضيق اﻻفق يبتعد كثيرا عن السياسات المتبعة في العالم او حتى الدول المحيطة بالعراق واذا عدنا الى الموقف من داعش نجد ايضا ان هناك تذبذب في المواقف من محاربته او تهيئة الظروف المﻻئمة لذلك..

فتجد الحماس عند طرف معين دون اﻻطراف اﻻخرى وهو امر خطير للغاية ﻻن يدخل البلد في متاهات كبيرة تضع البلد في مهب الريح . وهناك تساؤﻻت يطرحها الشارع العراق وابرزها هل ان تحرير اﻻراضي العراقية من سيطرة داعش تستدعي ان يكون اﻻمر بيد اﻻمريكان في الوقت الذي ﻻ يخفي اﻻمريكان تمويلهم لداعش بشكل علني ثبت من خﻻل تزويد داعش بالاسلحة في مواقع القتال حيث تقوم الطائرات اﻻمريكية بجسر جوي شبه اسبوعي لتجهيز داعش بكل اﻻحتياجات من الاسلحة واﻻعتدة الحديثة والمؤن والمعدات العسكرية المختلفه امام مرأى ومسمع مجلس النواب والحكومة والكتل السياسية التي تلوذ جميعها بالصمت ازاء ما يحدث . فهل سمعتم ان امريكا قامت بتزويد العراق بقطعة سلاح واحدة منذ بدء المعارك مع داعش بل هي تقوم بتاخير تزويد العراق بالسﻻح الذي تم ابرام صفقاته منذ سنوات بحجج واهية اذن ..ما الذي تقرره السياسة عندنا وما الذي انجزه رجال السياسة غير صنع المشاحنات وتسويقها للشارع ..فهم اتفقوا على ان ﻻيتفقون ابدا اللهم ان اتفاقهم على قضية واحدة هي رواتبهم وامتيازاتهم وسياراتهم وايفاداتهم ..

الايزيديات .. / عبداﻻميرالديراوي
هكذا نحب العراق ياعيد الحب / بقلم : عبد الامير الد

مواضيع ذات صلة

 

التعليقات

( لا يوجد تعليق على هذا الموضوع ..!! من فضلك كن أول من يعلق )
هل مسجل بالفعل ؟ تسجيل الدخول هنا
:
الثلاثاء، 17 تموز 2018

مقالات ذات علاقة

17 شباط 2018
لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
1020 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجيمكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانماركسيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراقيي
3858 زيارة 1 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
4817 زيارة 0 تعليقات
08 أيلول 2010
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
4893 زيارة 0 تعليقات
06 تشرين1 2010
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
4633 زيارة 0 تعليقات
02 تشرين2 2010
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
4976 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
4856 زيارة 0 تعليقات
02 كانون1 2010
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
4783 زيارة 0 تعليقات
06 كانون1 2010
للموت ذئابية وأنياب وإفتراس وأذرعة منجلية ومقيت مواء وعواء،كلنا نعي ذاك ولااعلم لماذا تحوم
5144 زيارة 0 تعليقات
بعد الفشل الكبير الذي مني به المشروع العدواني لتفتيت العراق، وتمزيق وحدة شعبه الوطنية، ذلك
5193 زيارة 0 تعليقات

اخر الاعضاء المسجلين في الشبكة

سعيد تگراوي
1 مشاركة
قابل الجبوري
1 مشاركة
مكي الحلو
1 مشاركة
ضياء الخليلي
1 مشاركة
مهدي صالح
1 مشاركة

أخر مقال نشر للكاتب

اشترك في هذه المدونة

اخر التعليقات

: - أسماء محمد مصطفى / كاتبة المقال مائدة نزهت .. الصوت المتفرد / اسماء محمد مصطفى
10 تموز 2018
تصحيح للتعليق السابق : ـ في السطر الرابع : مائدة نزهت التي بدأت مسيرته...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وشاعرنا الجميل الأستاذ ناظم الصرخي، ممتن لروعة م...
لطيف عبد سالم ملتقى رضا علوان يستضيف الشاعر جمال آل مخيف
05 تموز 2018
صباح الخير أخي العزيز وصديقي الجميل القاص قصي المحمود، شكري وامتناني ل...

مدونات الكتاب

محمد مهدي الجواهري او شاعر العرب الاكبر كما نحب ان نسميه علامة فارقة ومميزة في تاريخ الاد
اذا تعددت الاهواء والعقولوطنٌ يفنى وطنٌ يزولالسلام على من يقولهذه أحكامنا والتأويلوالشعب ب
هادي جلو مرعي
25 تشرين2 2016
هكذا هي السياسة وهكذا هم الحكام حين يحولون وسائل الإعلام الى أدوات. فتكون قيمة الصحيفة وال
د. طه جزاع
25 كانون1 2014
في محاولة أخيرة لكسب معركته الانتخابية والفوز بولاية رئاسية ثانية رضخ الرئيس التونسي المنص
كانت سنة 2012 صعبة جدا, حيث كنت طالب ماجستير, في قسم المحاسبة, في كلية الإدارة والاقتصاد,
هادي جلو مرعي
16 حزيران 2014
لم يكن ممكنا النظر ببرود لعملية الإستعراض الكبرى التي قامت بها مجموعات عابرة من المقاتلين
أيّها الحُكّام؛ ذُوقوا ما كنزتم لأنفسكم! إن الحكومة العراقية الحالية, برموزها الأنكليزية ا
د. حسين أبو سعود
30 نيسان 2016
أسير مع الخوففي الطرقات المصفدة بالأغلالالمحكومة بالنهايات الغامضةالمغطاة بالغيوم القاتمةه
نُسجّلُ هنا اوّلاً , أنّ هذه الكلمات ليست لأجل الدفاع عن ايٍّ من الرؤساء العرب السابقين او
رغم انكساراتي المتلاحقة و خيباتي الدائمة المتوارثة كالتقاويم و لهاثي ارهاب شرس التفت لهاجس

 

 

أخبار صحية

غرائب وعجائب

الأسرة والمنزل

تربية الاطفال

دراسات وبحوث

                                                                                                

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال