الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

اخبار أوروبا
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

اخبار أوروبا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to http://iraqi.dk/

بقعة ضوء في ظلام دامس / الأستاذ زهير الزبيدي

وزير الدفاع طائفي ، لانه وجد في بيته سلاح !!. طيب لنناقش هذا الحدث بعيدا عن العاطفة الطائفية . بالامس قرأت خبرا مصدره ، مصدر مقرب من الامن الوطني ، افاد بان الانكليز ،ابلغوا الاستاذ فالح الفياض بان هناك اسلحة في بيت وزير الدفاع الواقع في المنطقة الخضراء . وهنا علينا ان نتساءل قبل تحليل الخبر ، هل ان بيت وزير الدفاع وحده يحتوي على اسلحة، ام ان هناك بيوتات اخرى كذلك ، واذا كانت الحمايات الوية وافواج ، فهل لها ان تحمي سيدها بدون اسلحة؟ حيث تعذر الوزير المتهم ، بانها اسلحة حمايته . ولو دققنا بالاسلحة التي عرضت لا نجد اكثر من اسلحة الحماية التي تمتلكها كل حمايات المسؤولين القابعين في المنطقة الخضراء ، واذا دققنا اكثر ، نجد ان وزير الدفاع وقد شاهدناه وهو يزور القطعات العسكرية، مما يستوجب ان تحمل حمايته مثل هذه الاسلحة والاعتدة ، واكبر سلاح كان في المعروضات RBG7 ، وBKC ومن العتاد ، وتواجدها في المنطقة الخضراء لا يوحي بان الرجل يدبر لانقلاب، فقد ولا عهد الانقلابات ، وذلك لامر بسيط جداً ، هو تداخل القوات التي تتعدد عائدياتها وولائتها لمختلف الاحزاب ، اذا هذا مستبعد. ولكن التحليل لهذا الخبر يقول ، ان تواجد الاستاذ فالح الفياض في لندن ، كان بصحبة الدكتور العبادي ، فلماذا اخبر الفياض، ولم يخبر العبادي ، وهنا اريد ان أؤكد هل الانكليز فعلا حريصون على الشيعة من السنة، ليكشفوا الوزير السني ( الطائفي) وما يخفيه من السلاح في منزله، الم تعمل القوات الانكليزية في البصر في السنك الاولى للاحتلال الاسود ، لبث التفرقة بين السنة والشيعة محاولين حدوث حرب اهلية، عندما اعتقلوا جنود انكليز يرتدون الزي العربي ، ويمارسمون القتل في السنة ويرموهم في مناطق الشيعة، والشيعة ويرموهم في مناطق السنة ، وانتهت بتدمير مركز الشرطة الذي يحتجز به الجنود الانكليز على رؤوس الشرطة العراقية، ووقتها بلعت الحكومة العراقية الخبر وصار من الماضي السحيق ولم يعتبر وقتها انبطاح لانها كانت ترتب امورها . انا اعتبر هذا الخبر ولان مصدره الانكليز، يثبت وطنية هذا الرجل، اذا دققنا كثيرا بما قاله عند استجوابه على خلفية الاشاعة التي عمت مواقع التواصل الاجتماعي ، والشارع العراقي بانه طائفي ، قد احال الى التقاعد ٤٣ طيار شيعي ، الصيادي يقول لانهم عندما يقصفون يقولون يا علي ، وكأن وزير الدفاع معهم ، وحنان الفتلاوي التي مهمتها فتل الفتن وغزلها، تقول لانهم شيعة، وقد اثبت الرجل براءته من كل التهم بعد ان اظهر لهم بيان ديواني بتوقيع المالكي وقد احالة سبعة طيارين الى التقاعد خمسة شيعة واثنان سنة . وقد صحح الرجل هذا الخطأ الذي وقع به السيد المالكي ، وهو ان لا يجوز قانونيا احالة على التقاعد ما لم يكمل الخدمة وانما اذا كان سببا خطيرا يحالون الى اعمال ادارية ويمنعون من الطيران حتى يتموا خدمتهم ويحالون على التقاعد. وذكر كذلك ، ان المدير العام والقائد تعيينهم ونقلهم ليست من صلاحيتي ، وهذا ما أكدناه في مقال سابق تعليقا على نفس الموضوع. اذاً المشكلة وما تخللها من لغط ، اراها انا، هو ان الانكليز رأوا بالرجل وطنيته ومهنيته بالادارة ، وتفاهمه مع الحكومة ، فارادوا ان يثروا لغطا لتحريك العواطف الشيعية، التي هي اصلا متأججة لارباك خطة تحرير الموصل ، فالامر واضح وجلي ، لان الانتصارات التي يحققها الجيش مع الحشد الشعبي، لا توحي بان الرجل عرقلها ، وخطابه كان متوازنا مع الحشد الشعبي ، وذكره للحشد بمواقفه ، ومدحه له اثار حفيظة الخبثاء من امثال اسامة النجيفي، فاوعزوا للانكليز عمل شئ لارباك الوضع قبل تحرير الموصل . وانا شخصيا اعرف معلومة سبب رفض هذا الرجل ايام تقديم المالكي له ، والسبب كان ، ان الكتل الوطنية بقيادة النجيفي وقتها ومتحدون ، سألوه ماذا تفعل لو امرك رئيس الوزراء لضرب منا طق اهلنا ، فرد عليهم ، انا ملتزم بتنفيذ اوامر القائد العام للقوات المسلحة، حيث انه آمري ، فرفضوه عندما رشحه المالكي . ومعلومة ، ان الرجل هو صهر اسامة النجيفي اي زوج اخته ، ومع هذا رفض طلبهم لمخالفة القائد العام عندما رشحه النالكي ورفضته شلة النجيفي. واخيراً هناك سؤال يطرح نفسه ، وهو هل ان بيت وزير ادفاع وحده فيه اسلحة واعتدة؟ الم تكن السفارتان الانكليزية والامريكية ،معسكرات لالوف الحمايات الخاصة بهما ؟ ألم يحتل عمار الحكيم نصف الجادرية؟ وغيره من الربع الذين لا يخافون على وطنهم كما يخافون على انفسهم . لنتقي الله في عراقنا النازف، ونعمل مع السنة بحذر، فهم فرضوا علينا شركاء شئنا ام ابينا، وهم فعلا شركاء ، الا انهم مشاكسون ، وراحوا يتاجرون بدماء اهلهم، والان وقد احس البعض من شارعهم السني، هذه المواقف المخجلة والمنافقة من قبل قياداتهم.

اضاءة على حوار السيد الدكتور العبادي مع مدراء وممث
رسالة الى صديقي العزيز الاستاذ الحاج ابو سعدي محمد
 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 06 حزيران 2020

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 23 شباط 2015
  4245 زيارات

اخر التعليقات

رائد الهاشمي رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
03 حزيران 2020
عليكم السلام ورحمة الله أخي الغالي استاذ أسعد كامل وألف شكر من القلب ل...
زائر - منار القيسي الشاعرمنار عبد الرزاق القيسي : الأدوات والأجندة النقدية قاعدة لمعرفة روح القصيدة / دنيا علي الحسني
27 أيار 2020
الشكر الجزيل لشبكة الاعلام في الدنمارك والى كادرها والى الاديبة والاعل...
زائر - النحات شريف الطائي ( ابناء الخطيئة ) / د. زهراء التميمي
19 أيار 2020
كم أنتم مساكين يامن تبحثون عن الشهرة او عن غيرها على حساب اي امر سواء ...
اسعد كامل رحل صوت الاعتدال (واثق الهاشمي) / رائد الهاشمي
05 أيار 2020
السلام عليكم اخي العزيز الدكتور رائد الهاشمي المحترم انا لله وانا اليه...
زائر - نجيب طلال نـص حــكائي بعنوان : الطـنـجـرة / المؤلف: نجيب طلال
05 أيار 2020
تحياتي الخالصة لكم، وعلى تفضلكم بنشر هذالنص الحكائي الذي أهديته لك الأ...

 

 

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال